وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

سمير القنطار عنوان الإعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى

نشر بتاريخ: 22/12/2015 ( آخر تحديث: 24/12/2015 الساعة: 11:04 )
سمير القنطار عنوان الإعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى
رام الله- معا- أقامت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، امس الثلاثاء، بيت عزاء لعميد الأسرى العرب الشهيد سمير القنطار، الذي إغتالته إسرائيل بغارة على أراضي سوري، بالشراكة مع نادي الأسير والهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والقوى الوطنية.

وأوضحت الهيئة أنه كان هناك قرار من قبل كافة المؤسسات الشريكة أن يكون "الشهيد القنطار" عنوان اعتصامات اليوم، وشارك في بيت العزاء العديد من الشخصيات السياسية والوطنية، وحشد كبير من أهالي الأسرى في سجون الإحتلال والأسرى المحررين.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، "إن الشهيد سمير القنطار رمز فلسطيني، أمضى في سجون الإحتلال اكثر من 29 عاما من أجل فلسطين وشعبها، وتشهد له كل السجون والمعتقلات والزنازين بصدقه وإنتمائه، وأنه كان دائما متمسك بمقاومة المحتل حتى أثناء وجوده داخل السجون".

وتابع: "يجتمع اليوم في حضرة الشهيد القنطار، لنزفه شهيدا بإسم كافة أبناء الشعب الفلسطيني، ولنؤكد له ولكل من ناضل من أجل فلسطين، ستبقون الحاضرين في كل حياتنا، لن ننسى بطولاتكم ولا تضحياتكم، سنحدث كل الأجيال القادمة عنكم وعن أسمائكم، سنقول لهم هنا مرغ القنطار أنف المحتل بالتراب، وهنا خرجت الامه وأوجاعه من التعذيب في السجون والزنازين من أجل مستقبلكم، ومن هنا سنعاهده أننا سنبقى المخلصين لقوميتنا العربية".

ووجه قراقع رسالة للإحتلال، بأن عليه أن يبدأ بالإستعداد لزواله، معتبرا أن "عمر ظلمه وإجرامه أوشك على النهاية والإندثار، وغدا سيتحرر الأسرى، وتبيض السجون"

ووجه رئيس الهيئة تحية للمناضل الفلسطين عمر النايف المُلاحق في بلغاريا فيما وصفه بـ"قرصنة إسرائيلية" لإعادته الى السجون بعد أن تمكن من الهروب منها.

وقال رئيس الهيئة العليا أمين شومان أن إسرائيل دولة قتل وإرهاب، وأنه باغتيال القنطار لن تتوقف مسيرة النضال، داعيا دول العالم بوضع حد لما وصفه بـ"الإرهاب المنظم".