وكـالـة مـعـا الاخـبـارية

استطلاع لـ "يديعوت": غالبية سكان سديروت يفضلون الرحيل بعد فشل حكومتهم في منع اطلاق الصواريخ

نشر بتاريخ: 22/12/2007 ( آخر تحديث: 22/12/2007 الساعة: 09:38 )
بيت لحم- معا- أظهر استطلاع للرأي اجرته صحيفة "يديعوت احرونوت" الاسرائيلية أن غالبية سكان بلدة سديروت في منطقة النقب الغربي يفضلون الرحيل عن بلدتهم, في ظل اعتقادهم بان حكومتهم قد فشلت في منع اطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه بلدتهم, علاوة على تدهور الوضع النفسي لغالبية سكان البلدة.

وردا على سؤال حول إمكانية مغادرة المنطقة لو توفرت الإمكانية بسبب الصواريخ، قال 64% من سكان سديروت إنهم سيغادرون المنطقة، مقابل 25% في المستوطنات المحيطة بالقطاع.

وقال 57% من المستطلعين أن أحدا من جيرانه قد غادر المنطقة في السنة الأخيرة، في حين قال 50% إن غايدميك سيعالج مسألة الحماية والتحصينات بشكل أفضل من الحكومة التي حصلت على 20%.

وحول معالجة مسألة الصواريخ، قال 2% إن أداء الحكومة جيد، في حين منحها 10% علامة وسط، مقابل 86% قالوا إن أداء الحكومة سيئا.

وردا على سؤال حول كيف يجب أن يكون الرد الإسرائيلي على الصواريخ، قال 39% إنه يجب احتلال غزة، وقال 34% إنه يجب مواصلة سياسة الاغتيالات، في حين قال 14% إنه يجب التحدث مع حركة حماس.

وقال 68% من المشاركين إنهم غير راضين عن أداء رئيس البلدية إيلي مويال، مقابل 24% قالوا إنهم راضون.

وحول التغيير في الوضع النفسي بسبب الصواريخ، قال 22% إنه لم يحصل أي تغيير في وضعهم النفسي، في حين قال78% إنه وضعهم ازداد سوءاً.

يشار الى ان اسرائيل كثفت في الاونة الاخيرة من هجماتها البرية وغارتها الجوية على قطاع غزة, في محاولة لمنع اطلاق الصواريخ, دون أن تحقق نجاحاً في هذا الاتجاه, الامر الذي دفع رئيس بلدية سديروت قبل اكثر من اسبوع الى الاستقالة قبل أن يتراجع عنها.

واقدمت اسرائيل الاثنين الماضي على اغتيال ماجد الحرازين القائد العام لسرايا القدس في غارة على قطاع غزة, الامر الذي دفع حركة الجهاد الاسلامي للتهديد بشن هجمات داخل اسرائيل وتكثيف اطلاق الصواريخ على المدن والبلدات الاسرائيلية القريبة من قطاع غزة.