"آكشن إيد فلسطين" تنضم للجهود الوطنية في مكافحة فيروس كورونا

نشر بتاريخ: 23/03/2020 ( آخر تحديث: 23/03/2020 الساعة: 15:41 )
"آكشن إيد فلسطين" تنضم للجهود الوطنية في مكافحة فيروس كورونا
بيت لحم - معا - قالت مؤسسة آكشن ايد-فلسطين انها تنظر بأهمية ومسؤولية عالية إزاء انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19. مما دفع المؤسسة لتطوير خطة طوارئ للإستجابة، والإنضمام للجهود الوطنية والحكومية المبذولة في التعامل مع هذه الازمة والتصدي لهذا الوباء، وذلك من خلال تقديم الدعم اللازم للعائلات الفلسطينية المتضررة من انتشار هذا الفيروس، وذلك باللتعاون مع الشركاء والجهات الحكومية والوطنية ذات العلاقة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، التي تتركز فيها معظم الحالات المصابة.

كما أكدت خطة أكشن أيد، على أهمية تعزيز دور الشباب والشابات في عمليات التأهب والإستجابة، وذك من خلال انخراطهم/ن في الأعمال التطوعية و تحملهم/ن للمسؤوليات الإنسانية والوطنية، والذي تجلى بوضوح في ظل هذه الأزمة الراهنة.

مؤسسة آكشن ايد- فلسطين صممت تدخلها بالتشاور والتنسيق الوثيق مع عطوفة محافظ محافظة بيت لحم، كامل احميد ولجنة الطوارئ في المحافظة وغيرها من الجهات المختصة. حيث قام فريق العمل المتمثل (بلجنة الطوارئ) بتقييم الاحتياجات، وتنسيق التدريب الذي قدمته الإغاثة الطبية الفلسطينية والدفاع المدني الفلسطيني للمتطوعين/ات بالإضافة إلى طاقم عمل المؤسسة حول كيفية الاستجابة للاحتياجات المجتمعية والإنسانية في ظل حالة الطوارئ السائدة .

وبذلك عملت مؤسسة آكشن ايد-فلسطين على تزويد 300 عائلة فلسطينية بمواد وقائية ومواد تعقيمية، تم توزيعها على العائلات التي تمكث في الحجر البيتي وعائلات تأثرت بالفيروس وعائلات محتاجة تأثرت أوضاعها الاقتصادية بشكل كبير بسبب الاغلاق وفقدان مصدر رزقها. وقد تم تركيز الاستجابة على احتياجات النساء اللاتي يتأثرن بشكل أكبر في وقت الأزمات،وكونهن خط الدفاع الأول لحماية أسرهن ومجتمعاتهن.

وقالت المؤسسة انها تقوم بعمل تقييم دوري للأوضاع في الأراضي الفلسطينية فيما يخص تطورات انتشار الوباء، وذلك بالتنسيق مع مختلف الجهات الفلسطينية المسؤولة، وذلك من أجل تحديد التدخلات القادمة وفق الموارد والإمكانيات المالية المتاحة. كما وتضمن خطة الطوارئ لأكشن أيد سلامة طاقم العمل والشركاء، وذلك من خلال تبني نظام العمل عن بُعد وتزويدهم/ن بالمعلومات والتحديثات حول أفضل الممارسات والإجراءات الوقائية التي يجب عليهم/ن إتباعها لضمان سلامة الجميع.

تأتي هذه الاستجابة الطارئة لتفشي وباء كورونا، كجزء من خطط عمل ومبادرات المجموعات الشبابية ضمن برنامج "تعزيز المشاركة المدنية والديمقراطية للشباب الفلسطيني". حيث قامت المجموعات الشبابية بقيادة مبادرات تهدف لرفع وعي المجتمعات الفلسطينية حول كيفية الاستعداد والتصدي لفيروس كوفيد 19. وهذا العمل يظهر جلياً في تنظيمهم\هن لحملات إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية المجتمع حول سبل الوقاية من هذا الفيروس، بالإضافة الى مشاركة النشرات الصحية التي تصدرها منظمة الصحة العالمية في هذا المجال.

وقال المدير العام لمؤسسة آكشن ايد-فلسطين إبراهيم بريغيث: " لقد قررت مؤسسة آكشن ايد-فلسطين أن تكون جزء من هذا الجهد الوطني للتصدي لوباء فيروس كورونا سواء من خلال نشر الوعي أو من خلال تقديم المواد العينية التي تساهم في زيادة استعداد الناس لمواجهة هذا الوباء".