الأحد: 26/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

منظمة أنصار الأسرى تعقد ندوة حول تحديات قضية الأسرى والممنوعين من الزيارة في غزة

نشر بتاريخ: 14/11/2005 ( آخر تحديث: 14/11/2005 الساعة: 16:15 )
غزة- معا- ناقش منبر الأنصار الحر في منظمة أنصار الأسرى تحديات قضية الأسرى والممنوعين من زيارة ابنائهم في السجون الاسرائيلية خلال ندوة عقدتها المنظمة في مقرها بغزة.

وقال زاهر الأفغاني مدير الاعلام في جمعية الأسرى والمحررين إن الاحتلال أصدر أكثر من ثلاثة أرباع مليون أمر اعتقال على مدار النضال الوطني كما اعتقل أكثر من نصف مليون فلسطيني.

وأضاف الأفغاني بأن إدارات السجون المركزية تشرف عليها قوات الجيش الاسرائيلي كما تشرف على مراكز الاعتقال مما أدى إلى استمرار ممارسات التنكيل والتعذيب بحق الأسرى المنافية لكل الأعراف الدولية مستخدمة في ذلك أكثر من 95 وسيلة تعذيب مشيراً إلى أن آخر حادثة تم رصدها ومتابعتها هي وضع أربع أسيرات في زنازين سجن تلموند الانفرادية.

وقال الأفغاني إن كل هذه الممارسات تمارس بشكل ممنهج دون أي اعتبار لحقوق الأسرى الانسانية التي أقرتها جميع المعاهدات الدولية خاصة اتفاقية جنيف الرابعة مضيفاً:" نحن مطالبون أكثر من أي وقت مضى أن ننتصر لقضية الأسرى قبل أي أحد من أجل تعزيز مطالبنا لهم أمام العالم".

وحول منع أهالي الأسرى من الزيارة قال الأفغاني بأن هذه القضية هي سلوك دائم و جزء من منهجية يمارسها الاحتلال ليس بحق الأسرى وحسب وإنما تطال المرضى والتجار وكل جماهير الشعب الفلسطيني تحت الحصار كوسيلة ضغط على الأسير والقيادة الفلسطينية من أجل تقديم تنازلات سياسية.

وأضاف الأفغاني إن من واجب المؤسسات المعنية القيام بتخفيف الأعباء على الأسرى وذويهم من خلال القيام بزيادة الفعاليات التضامنية مطالبا جميع المسؤولين وأبناء الشعب الفلسطيني الوقوف إلى جانب الأسرى.