الأربعاء: 20/01/2021

في يوم الموئل.. الاحتلال هدم حوالي 165,690 مسكناً منذ نشأته

نشر بتاريخ: 06/10/2020 ( آخر تحديث: 06/10/2020 الساعة: 23:10 )
في يوم الموئل.. الاحتلال هدم حوالي 165,690 مسكناً منذ نشأته

الخليل-معا- قال مركز أبحاث الأراضي التابع لجمعية الدراسات العربية في القدس، ان الاحتلال الاسرائيلي هدم منذ نشآته حوالي 165,690 مسكناً فلسطينيا، تسبب ذلك في تعرض حوالي مليون فلسطيني للتهجير – تهجيراً داخلياً وخارجياً وبلا رحمة-.

وأضاف المركز في بيان له تلقت معا نسخة عنه:" خلال عام 2020 ومع مطالبة الناس بالالتزام في البيوت قام الاحتلال خلال الأشهر التسعة الأولى من -عام الكورونا- بهدم (450) مسكناً ومنشأة كما دفع ببعض المقدسيين لهدم مساكنهم بأيديهم حيث بلغ خلال ما مضى من هذا العام (80) مسكناً ومنشأة تم هدمها هدماً ذاتياً".

وقال المركز في بيانه:" يمرُّ على فلسطين يوم الخامس من تشرين أول للعام 2020، اليوم العالمي للموئل، والفلسطينيين لا سيما المقدسيين منهم - يزداد انكشافهم بسبب سياسات الاحتلال التي تستهدف المساكن الفلسطينية بالهدم بلا رحمة، ولعل أقساها على الإطلاق كان جريمة الهدم الذاتي التي تعصف بالأسرة المقدسية إلى المجهول".

وتابع البيان:" إن سياسة الاحتلال الإسرائيلي التي تحاصر البناء الفلسطيني لا سيما في القدس قد أجبرت الكثيرين على البناء بلا ترخيص أو الهرب لمحافظات الضفة الغربية، حتى بلغت حاجة المقدسيين وحدهم لحوالي 25 ألف وحدة سكنية لتغطية حاجتهم الماسة".

وتساءل مركز أبحاث الاراضي في بيانه، عن وقف نزيف الهدم من قبل المجتمع الدولي، حيث قال:" هل آن الأوان لدول العالم الانتصار لقرارهم الذي اتخذوه قبل 35 عاماً ويوقفوا نزيف الهدم الذي يهدد المال ويهدم الإنسان ويشتت الأسر ...!؟".

وتابع بيان المركز:" إن شعب فلسطين وهو يستصرخ العالم للوقوف لجانبه في مواجهة هذه الجرائم الاحتلالية، لا ينسى إخوانه العرب الذين أصبحوا بلا مأوى بسبب الحروب وأطماع الغرباء حيث تم هدم أكثر من ثلاثة ملايين مسكناً خلال العشرة سنوات الأخيرة في العراق وسوريا وليبيا واليمن ولبنان، وهذا يعني تهجير حوالي 18 مليون مواطناً عربياً من مساكنهم ولا ينسى شعب فلسطين إخوانهم في الإنسانية في دول جنوب شرق آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية حيث عشرات الملايين بلا مأوى كريم يستر الأسر ويحفظ كرامتهم".

وقال المركز في بيانه:"إن أبناء الأسر الفلسطينية التي أصبحت تحت العراء لتتوجه إلى كل الأسر التي تفترش الأرض وتلتحف السماء في هذا العالم الظالم بنداء من القلب: لنرفع أصواتنا جميعاً فصوتنا الهادر سيهدم قلاع الظلم والجبروت، مذنب من ينام تحت سقف دافئ دون التفكير بمن ينامون بلا سقف ودون أن يفعل شيئاً لأجلهم".