الأحد: 27/11/2022

كتائب الأقصى تتبنى عملية سلفيت التي أسفرت عن مقتل مستوطن

نشر بتاريخ: 30/04/2022 ( آخر تحديث: 30/04/2022 الساعة: 16:04 )
كتائب الأقصى تتبنى عملية سلفيت التي أسفرت عن مقتل مستوطن

سلفيت- معا- تبنت كتائب شهداء الأقصى- القيادة العامة في محافظة سلفيت صباح يوم السبت، عملية اطلاق النار تجاه مستوطنة أرئيل ومقتل حارسها.

وفي شريط فيديو مصور، قالت كتائب الأقصى، إنه "وبعد توفيق من الله ومن المجاهدين أصحاب الزناد المشروع باليقين، فإنّ التحرير معقود بطلقات الصادقين نعلن ليكون البدء في كل ميدان، عن مسؤوليتنا الكاملة عن العملية البطولية في سلفيت".

وأكدت كما وعدتكم الكتائب من قبل بأنها ستفرض حظر التجوال في شوارع تل أبيب وصدقت هذا الوعد بسواعد رعد.

ونوهت، أنّ هذه العملية تأتي كرد على ما تقوم به حكومة الاحتلال في القدس من بطش وانتهاك، منوهة" نعاهد شعبنا بأننا ماضون بطريقنا طريق العز. الشهادة".

واعلنت وسائل اعلام عبرية عن مقتل حارس أمن امام مستوطنة "ارئيل" شمال الضفة في عملية طلاق نار من مسافة قصيرة نفذها مسلحان يستقلان سيارة.

وذكرت أن قوات الاحتلال بدأت عملية تمشيط واسعة وراء شخصين انسحبا من المكان رغم كثافة تواجد الجيش.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن منفذي العملية فرا تجاه الأراضي التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة.

وأوضحت أن أحد المسلحين أطلق النار من بندقية طراز كارل جوستاف، ونزل الآخر من السيارة وحاول طعن الحارس.

وأضافت أنه باستثناء حارس الأمن القتيل، أصيب حارس آخر كان بجواره بالفزع بعد إطلاق النار.