مستوطنون اسرائيليون ينهالون بالضرب على مسن من قرية حوسان ويصيبونه بجراح في راسه

نشر بتاريخ: 22/07/2005 ( آخر تحديث: 22/07/2005 الساعة: 11:28 )
بيت لحم - معا - اصيب مسن فلسطيني بجراح في رأسه عندما انهال ثلاثة مستوطنين اسرائيليين عليه بالضرب خلال توجهه الى ارضه قرب مستوطنة بيتار المقامة على اراضي قرية حوسان غرب بيت لحم, ونقل المسن الجريح الى مستشفى بيت جالا الحكومي ووصفت حالته بالمتوسطه.

وكان المواطن علي محمود اسماعيل شوشة ( 75 عاما) متوجها الى ارضه بجوار مستوطنة بيتار عندما فاجأه ثلاثة مستوطنين يستقلون سيارة بيضاء اللون من نوع سوبارو تحمل لوحة تسجيل اسرائيلية وانهالوا عليه ضربا, واكد المواطن ان احد هؤلاء المستوطنين كان يحمل في يده عصا واخذ يضربه على رأسه حتى سالت الدماء بغزارة, ثم لاذ المستوطنون بالفرار الى داخل المستوطنة.

وقال محمد نجل المواطن الذي تعرض للاعتداء" بعد ان علمنا بنبأ الاعتداء على والدي هرعنا الى المكان فوجدنا قوة من الجيش وسيارة اسعاف اسرائيلية قد قامت بنقله الى مدخل مستوطنة بيتار, وكانت الدماء تنزف من رأس والدي الذي بدا في حالة صحية صعبة اثر الضرب الذي تعرض له من قبل المستوطنين الثلاثة", واضاف " ثم قمنا بنقله في سيارة اسعاف فلسطينية تابعة لجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني الى مستشفى بيت جالا الحكومي, حيث يرقد الان للعلاج".

واوضحت مصادر طبية في مستشفى بيت جالا ان حالة المسن متوسطة بعد اصابته بجراح في رأسه اثر الاعتداء عليه من قبل المستوطنين.

يشار الى ان المزارعين في قرية حوسان يتعرضون باستمرار لاعتداءات من قبل المستوطنين الاسرائيليين خاصة من مستوطنة "بيتار" التي ابتلعت مساحات واسعة من اراضي الزراعية التابعة للقرية وحولتها الى مناطق معزولة يمنع اصحابها من الوصول اليها.

وكانت سلطات الاحتلال قد وسعت من حدود المستوطنة واقامت معسكرا للجيش في محيطها, حيث باتت المستوطنة تتفرع الى مستوطنتين كبيرتين احدهما تدعى "بيتار" والاخرى تدعى "بيتار عليت".