الجمعية الوطنية في محافظة خان يونس تدعو إلى الإسراع في إقرار قانون الشباب و تفعيل دورهم في خدمة القضايا المجتمعية

نشر بتاريخ: 25/07/2005 ( آخر تحديث: 25/07/2005 الساعة: 22:22 )
معا- خان يونس- نظمت الجمعية الوطنية لتنمية المخيمات الفلسطينية لقاء جماهيري حول دور الشباب في عملية التنمية في قاعة منتدى شارك الشبابي في محافظة خانيونس بحضور غسان أبو حطب منسق برنامج دراسات التنمية بيرزيت ومهيب شعت مدير منتدى شارك الشبابي وسامي برهوم مدير المشروع وإبراهيم منسق المشروع.

ورحبت رشا أبو حية مدير الحوار بالحضور الكرام وتحدثت عن المراحل التي يمر بها المشروع و أهداف المشروع وما تم تنفيذه خلال المراحل السابقة من المشروع ، و عن دور الشباب في عملية تطوير وتنمية المجتمع من خلال المشاركة في الفعاليات التي تنفذ من خلال المؤسسات الأهلية والشبابية في قطاع غزة.

وأشارت أبو حية إلي طبيعة العمل في المرحلة المقبلة متناولاً جملة القضايا المدنية التي تم اختيارها من قبل الشباب وسبل ووضع الخطط اللازمة من أجل الضغط على صناع القرار لحلها وعلى الأقل التأثير فيها.

وتحدث سامي برهوم مدير المشروع عن مدي أهمية هذه القضية ضرورة الاهتمام بفئة الشباب لأنهم هم المستقبل القادم وهم الأمل في المشاركة في تطوير وتنمية المجتمع من خلال نشاطاتهم ومشاركتهم في تفعيل القضايا المجتمعية والتي لوحظ من خلال مشاركتهم معنا خلال فترات نشاطات وفعاليات الجمعية.

وتحدث غسان أبو حطب عن الشباب ودورهم المهم والحيوي في عملية البناء والتنمية لما تمثله هذه الفئة أكثر قدرة على العطاء ولكن هناك مجموعة من المحددات والعراقيل التي تعيق قدرة الشباب على أخذ دورهم في عملية التنمية وتوفير كل ما يضمن احتياجات الشباب ومنها عدم وجود قانون خاص بالشباب وعدم وجود رؤية واضحة لدي الجهات المعنية لتفعيل دور الشباب في المؤسسات الرسمية والأهلية في حين أن الشباب يمثل نسبة 65% في المجتمع.

وأشار مهيب شعت إلى أن هناك مشكلة حقيقة ورئيسية من عدم وجود تعريف واضح ومحدد للشباب حيث أن هناك تعريفات عديدة خاصة من قبل جهات مختلفة كتعريف جامعة الدول العربية التي تعتبر فئة الشباب من سن 18-35 ، و UNDP من سن 14-25 وهذا يحدث إرباك حقيقي في عملية التخطيط لعمل الشباب.

وأضاف مهيب أنه يجب على مؤسسات الشباب ألاخذ بيدهم وتوفير الدورات التدريبية التي تساعد في تأهيليهم وتنمية قدراتهم من خلال توفير مشاريع تساعدهم على العمل وتفريغ قدراتهم ومواهبهم من خلالها.

وأوضح منسق المشروع إبراهيم يونس أن هذه اللقاءات تأتي ضمن فعاليات مشروع تعزيز مبادئ الديمقراطية والمجتمع المدني لدى طلبة الجامعات لتنفيذ اللقاءات الجماهيرية وورش العمل التي تنفذها الجمعية وتهدف من خلالها إلي تفعيل دور الشباب في خدمة القضايا المجتمعية ومواجهة صناع القرار للوصول إلى الحلول الممكنة.

وأوصى المشاركون في نهاية اللقاء الجماهيري إلى ضرورة الإسراع بإقرار قانون الشباب والتخطيط السليم والإستراتيجي لتنمية قدرات الشباب وتقديم الخدمات لهم والمشاريع التي تؤهلهم وتطور قدراتهم وتنميها نحو الأفضل.