Advertisements

الفتى البدن أصيب بجراح صعبة وأحضر للسجن مكبلا ومضرجا بالدماء

نشر بتاريخ: 17/07/2012 ( آخر تحديث: 17/07/2012 الساعة: 17:07 )
بيت لحم- خاص معا- أفاد محامي وزارة شؤون الأسرى والمحررين حسين الشيخ أن الأسير الفتى محمود البدن (17 عاما) من قرية تقوع جنوب شرق بيت لحم، تعرض لإصابات صعبة جراء اعتداء جنود الإحتلال عليه اثناء اعتقاله من منزله فجر أول امس الأحد.

وأكد الشيخ في حديث لـ "معا" أنه وأثناء تواجده مساء الأحد أمام مقر معتقل عصيون جنوب بيت لحم لزيارة بعض الأسرى شاهد سيارة إسعاف تحضر الأسير البدن إلى المعتقل وهو مصاب بجروح وعليه آثار من الدماء، وبصفته محاميا اقترب منه وتمكن من الحديث إليه لبضع دقائق استفسر من خلالها عما جرى له بعد اعتقاله من منزله.

وأوضح المحامي الشيخ أن الأسير البدن تعرض للضرب الشديد والنزف من أماكن مختلفة في جسده.

وقال البدن للمحامي إنه تعرض للضرب المبرح باستخدام أدوات حادة وعصي، اضافة إلى ضربه بالأيدي والأرجل، وذكر أن عدد الجنود الذين اعتدوا عليه لا يقل عن 15 جنديا برفقة ظابط مخابرات اسرائيلي.

وأضاف البدن أنه نقل في بداية الأمر إلى مركز صحي لا يعلم أين ولكنه قريب من بلدة تقوع، ولصعوبة حالته حوّل الى مستشفى هداسا عين كارم بالقدس، وهناك تم تصويره بالاشعة ليتبين أنه مصاب بكسور في فكيه بالإضافة إلى كدمات رضوض في الرأس.

وأكد البدن أنه تلقى العلاج بشكل سريع جدا وتم التغاضي عن بعض الاصابات وقد أغمي عليه لأكثر من ساعة بالاضافة إلى عدم إزالة الدماء عنه.

وقال الشيخ إن جنود الاحتلال اعادوا الأسير البدن بعد الكشف عن حالته الصحية إلى معتقل "عصيون" وهو مكبل دون فك قيده، مشيرا إلى أنه يواجه صعبة في الأكل بسبب الكسور التي تعرض لها في وجهه وفكيه.

وناشد الأسير كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية المختصة وذات العلاقة للتدخل من أجل إطلاق سراحه والافراج عنه ليتسنى له العلاج وعدم تدهور حالته الصحية.

وقال الشيخ إنه تحدث إلى مؤسسة أطباء بلا حدود ووزارة شؤون الأسرى والمحررين والصليب الاحمر وكافة الهيئات الانسانية عن ظروف اعتقال الاسير البدن وحالة الاسير ووضعه الصحي، وكلف وزير شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع المحامي الشيخ بمتابعة ملف الأسير البدن.

ويذكر الشيخ بأنه يخطط لزيارة أخرى للاسير البدن يوم الاثنين القادم في معتقل "عصيون".
Advertisements

Advertisements