المركز الفلسطيني لحقوق الانسان يدين استمرار تدهور الأوضاع الأمنية الداخلية

نشر بتاريخ: 02/08/2005 ( آخر تحديث: 02/08/2005 الساعة: 17:39 )
نابلس-معا- شهد قطاع غزة خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية أربعة حوادث دامية، حيث ألقى مجهولون قنبلة يدوية على منزل النائب العام الفلسطيني ولم يُصب بأذى، وأطلق مسلحون النار على رجل شرطة وأردوه قتيلا وقتل شخص وأصيب آخر في انفجار داخل منزل، فيما أصيب رجلا أمن من جهاز الاستخبارات العسكرية في حادث إطلاق نار آخر.

ان المركز الفلسطيني لحقوق الانسان إذ يدين هذه الجرائم، فإنه يشير بقلق كبير إلى الاعتداء على النائب العام، وهو الجهة المفترض أن تقوم بالتحقيق في كل ما يقترف من جرائم وتقديم الضالعين فيها للعدالة. ويجدد المركز مطالبته للسلطة الوطنية الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها في حفظ النظام وإعادة الاعتبار لسيادة القانون وهيبته، وذلك في إطار ما يسمح به القانون وبما يتماشى ومبادئ حقوق الإنسان كما يطالب النيابة العامة الفلسطينية بالتحقيق في جميع هذه الجرائم والأحداث، وتقديم الجناة للعدالة والقضاء.