فرنسا ستطرد كل من يهدد النظام العام بإسم الإسلام

نشر بتاريخ: 27/09/2012 ( آخر تحديث: 27/09/2012 الساعة: 14:27 )
باريس- معا- ‎أعلن وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس في ستراسبورغ أنه لن يتردد في "طرد الذين يعلنون انتماءهم إلى الاسلام ويشكلون تهديداً خطراً للنظام العام" بعدم احترامهم "قوانين" الجمهورية و"قيمها"، غير أنه أضاف لدى تدشين جامع ستراسبورغ الكبير، أكبر مسجد في فرنسا، أنه "لكي يكون المرء فرنسياً، ويعيش في فرنسا، ليس عليه أن يتخلى عن ممارسة عقيدته أو أن يتنكر لاصوله".

وأضاف الوزير فالس أن "دعاة الحقد وانصار الظلامية والاصوليين، اولئك الذين يريدون النيل من قيمنا ومؤسساتنا، اولئك الذين ينكرون حقوق النساء، اولئك ليس لهم مكان في الجمهورية، ان المتواجدين على أرضنا لتحدي قوانيننا والنيل من أسس مجتمعنا لن يبقوا فيها".

وختم بالقول: "إن الإسلام ليس عنصرياً واصولياً" منوها "بحكمة مسؤولي الديانة الإسلامية" الذين دعوا المسلمين إلى الهدوء وبـ"البصيرة والنضج اللذين تحلى بهما مسلمو فرنسا" إزاء تلك الاستفزازات".