الأربعاء: 21/10/2020

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تغلق مكتبها بشكل كامل على ضوء حالة التدهور الأمني الخطيرة في خان يونس

نشر بتاريخ: 08/08/2005 ( آخر تحديث: 08/08/2005 الساعة: 19:22 )
خانيونس-معا- أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة غزة اليوم عن إغلاق مكتبها بشكل كلي في مدينة خانيونس حتى اشعار آخر وتوقف برامجها اليومية عن العمل بما فيها زيارات الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال وتوقف طواقمها عن العمل بشكل جزئي في شمال القطاع بحيث يقتصر العمل على معالجة الحالات الإنسانية الحرجة وذلك على ضوء حالة التدهور الأمني الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية وخاصة في مدينة خانيونس بعد اختطاف اثنين من الغربيين العاملين في هيئة الأمم المتحدة من قبل مجموعة من المسلحين ، بالإضافة الى حوادث إطلاق النار بشكل مباشر تجاه مكتب الصليب الأحمر في مدينة خانيونس أمس حيث هاجم المكتب العشرات من المسلحين وقاموا بإطلاق الرصاص بشكل كثيف على المبنى ومن بداخلة من العاملين ، مما أدى إلى إصابة المبني بأربعة عشر طلقة ونجاة أحد موظفين المكتب بأعجوبة من الموت نتيجة الرصاص المنهمر على المكتب .

وأوضح السيد اياد نصر الناطق الإعلامي للصليب الأحمر في حديث خاص مع وكالة معا - ، أن الوضع الأمني الداخلي في الشارع الفلسطيني بات خطيرا جدا ، نتيجة للحوادث اليومية في كافة مناطق القطاع والمتمثلة في جرائم القتل والاختطاف وحوادث إطلاق الرصاص بشكل عشوائي وغيرها من الحوادث التي تجعلنا نعيد حساباتنا الأمنية بما يتناسب مع حياة العاملين في مكاتبنا ، والمحافظة على أرواحهم ، من فوضي السلاح وحالة الفلتان الأمني التي لا تميز بين شخص وأخر فالجميع اصبح مهدد ومستهدف في ظل الفوضي القائمة .


وأشار نصر إلى أن العمل ببرنامج زيارة أهالي الأسرى أوقف أيضا في مدينة خانيونس لان الأمر يحتاج إلى زيارة ميدانية من قبل الموظفين الأجانب والعرب وهناك خطر حقيقي على حياتهم وبالتالي أوقفنا العمل ببرنامج الزيارات حتى يتحسن الظرف الأمني الداخلي ، وتصبح الظروف مواتية لاستئناف العمل وقال نصر كنا نعمل تحت ظروف قهرية وضغط عمل كبير ، ولكن لم نكن نشعر بخطورة الموقف كما هو الحال عليه الآن .

وأكد نصر بأنه سيجري تقييم للوضع الأمني الداخلي بشكل يومي ، والإطلاع بشكل دقيق لدراسة الموقف الأمني برمته إذا كان يسمح بإعادة فتح المكتب ومباشرة العمل بشكل اعتيادي في جنوب القطاع أم نستمر بإغلاقه نظرا للظروف الأمنية السيئة والمتردية .

وقال نصر : " ان هذا العمل لا يشكل عقاب جماعي للمواطنين ، من خلال توقف برنامج الزيارات لذوي الأسرى فنحن دائما نقف إلى جانبهم ونتفهم معاناتهم اليومية ، ولكن اعتقد أيضا هم يشعرون بخطورة الموقف المترتبة على الحالة الأمنية السائدة والتي تهدد كافة أبناء الشعب الفلسطيني وضيوفه دون تميز أو إدراك " .