أبو شريف: ترتيبات تخفيف التوتر في الأقصى هي حفنه من الخداع

نشر بتاريخ: 25/10/2015 ( آخر تحديث: 25/10/2015 الساعة: 14:35 )
أبو شريف: ترتيبات تخفيف التوتر في الأقصى هي حفنه من الخداع
القدس - معا - قال بسام ابو شريف عضو المجلس الوطني الفلسطيني ان عمليات الترتيبات في المسجد الأقصى لتخفيف التوتر هي حفنة من الخداع.

وأضاف ان الجمعيات "الصهيونية الارهابية" التي تقتحم الاقصى كل يوم ستستمر في جرائمها بدعم من قوات الامن وقوات الاحتلال الاسرائيلية تحت شعار حماية مواطني دولة اسرائيل وعلى السلطة ان تعي ان الشعب الفلسطيني واعي تماما وسيقاوم تهويد الاقصى بغض النظر عن الاسلوب الذي ستتبعه حومة اسرائيل".

وقال "ان كيري يمثل وجهة نظر اسرائيل وقد وضع جانبا وتجاهل العمليات الارهابية التي ترتكبها حكومة الاسرائيليين ضد المدنيين الفلسطينيين وعمليات الإعدام للأطفال وقتل المدنيين تحت بند رصاص مطاطي بينما ورصاص حديدي مغلف بالمطاط يصوب الى رؤوس الاطفال ليقتلهم او يصيبهم بعاهة دائمة وقد تجاهل كيري هذه الجريمة."

"كما ان إطلاق الغاز بهذه الكثافة هي جريمة ضد شعب بأكمله لما تسببه من حالات اختناق وتسمم اضافة لإطلاق النار الحي الذي يتم عشوائيا وحسبما مزاج وعنصرية الجندي".

وقال " ان سكوت الولايات المتحدة على هذه الجرائم هو تأكيد بما أعلنه وزير دفاع الولايات المتحدة كارتر من ان اسرائيل هي حليف سيساعد في ضرب النظام وجيش سوريا. الولايات المتحدة اختارت ان تكون عدوة للامة العربية وعلى الانظمة الخاضعة لها ان تعي ان مصيرها سيكون مصير الولايات المتحدة في المنطقة."