مركز عدالة يستعرض الحقائق القانونية بخصوص رفض لجنة التحقيق في احداث اكتوبر اخراج جثامين الشهداء للتشريح

نشر بتاريخ: 19/09/2005 ( آخر تحديث: 19/09/2005 الساعة: 16:52 )
رام الله- معا- استعرض مركز "عدالة" المركز القانوني لحقوق الاقلية العربية في اراضي الـ 48 الحقائق القانونية حول مسألة ادعاء دائرة التحقيق مع افراد الشرطة الاسرائيلية "ماحاش" التي شكلت للتحقيق في ملابسات استشهاد 13 فلسطينيا خلال احداث تشرين أول/ اكتوبر 2000, بخصوص رفض ذوي الشهداء بإخراج الجثامين للتشريح.

وذكر المركز في بيان له أن "ماحاش" لم تطلب اخراج جميع الجثث بل طلبت اخراج اربع جثث فقط هي للشهداء: اسيل عاصله, اياد لوابنه, رامز بشناق وعلاء نصار, حيث تساءل المركز لماذا لم تقم اللجنة باخراج جثث الشهداء التسعة المتبقين؟.

واشار مركز عدالة الى ان طلب "ماحاش" بخصوص اخراج الجثث الاربعة المذكورة جاء بعد 5 سنوات من الدفن, وأوضحت عدالة أنها طلبت من "ماحاش" ان تزودها بالمعلومات حول التحقيق بخصوص هذه الجثث لكن اللجنة الاسرائيلية رفضت هذا الطلب.

وقال المركز ان ماحاش نفسها وبمبادرتها اعطت تعليمات بتاريخ 3/ تشرين اول/2000 لمستشفى نهاريا بتحرير جثث اربعة شهداء هم: وليد ابو صالح, عماد غنايم , اسيل عاصله, علاء نصار دون تشريح, مع العلم ان اثنين من هؤلاء الشهداء هم من الاربعة الذين طلبت ماحاش اخراج جثثهم بعد 5 سنوات.

واوضح ان طلب "ماحاش" اخراج الجثث الاربع جاء بعد 5 سنوات وهذه اول مرة يقدم طلب لاخراج جثة بعد فترة طويلة جداً كهذه, مشيرة الى أن المحكمة العليا الاسرائيلية قررت في قضايا مشابهة بان طلب اخراج جثة بعد فترة طويلة عليه ان يكون مقنعاً جداً وفي حال أصبح اخراج الجثامين هو الوسيلة الاخيرة التي بدونها لا يمكن الوصول الى الحقيقة, واتهمت عدالة "ماحاش" بانها لم تقم بتنفيذ هذه القرارات.

وتساءل مركز عدالة لماذا لم تصل "ماحاش" الى الحقيقة بخصوص الشهداء الاربعة الذين استلمت "ماحاش" تقارير تشريح طبية لجثامينهم في 3 تشرين أول/ اكتوبر /2000 وهم: رامي غره, محمد جبارين, احمد جبارين ومصلح ابو جراد؟.