خلال لقاء مع ممثلي الأحياء..بلدية غزة تعد بتصاعد إيجابي في الخدمات لأبناء المدينة

نشر بتاريخ: 02/10/2005 ( آخر تحديث: 02/10/2005 الساعة: 16:08 )
غزة- معاً - أكد رئيس بلدية غزة ماجد أبو رمضان أن المجلس البلدي عاقد العزم على تحقيق طفرة إدارية وفنية ومهنية غير مسبوقة بين سائر البلديات من خلال التجسيد الصادق لشعار الرجل المناسب في الموقع المناسب ورفع الكفاءة الوظيفية للكادر البشري العامل في البلدية وتعزيز وتطوير قنوات وأشكال التواصل مع المواطنين في جميع الأحياء والمناطق.

وأضاف ابو رمضان خلال لقائه بعدد من رؤساء وأعضاء لجان الأحياء في المدنية مساء أمس انه ونظرا لحجم الدمار والتخريب الذي خلقه الاحتلال، فإن البلدية ممثلة بمجلسها وبجميع العاملين فيها تعتبر نفسها في أقصى درجات الطوارئ والتي تتطلب جهداً جبارا لإعادة بناء وتعمير كبرى المدن الفلسطينية وإعادة الوجه الحضاري والجمالي والتنظيمي المشرق لغزة بصورة تليق بتاريخها وتراثها وعراقتها.

وشدد د. أبو رمضان أن المجلس البلدي لا ينظر إلى التاريخ المحدد لإجراء الانتخابات المحلية في شهر كانون أول / ديسمبر المقبل بأي خصوصية على الإطلاق بل يعتقد جازماً أن على المجلس الذي تولى المهمة قبل أكثر من 11 عاماً متواصلة يجب أن يسلم الأمانة لأي مجلس منتخب بصورة مشرفة تتجسد بتسليم البلدية قوية متقدمة وقلعة وطنية شامخة.

وأهاب د. أبو رمضان بأبناء المدينة الوقوف اليوم وبصورة أقوى من أي وقت مضى مع بلديتهم حتى تتمكن من تحقيق المهام الجسام الملقاة على عاتقها تجاه أكثر من 600 ألف مواطن بحاجة إلى خدمات ومشاريع على مدار الساعة دون توقف، موضحاً أن المطلوب من أبناء المدينة حالياً يتركز في عدة واجبات أساسية يقف على رأسها ضرورة قيام المواطنين بتسديد مستحقات وديون البلدية حتى تتخلص من القيود الثقيلة للأزمة المالية التي تصارعها وتواصل القيام بأعمالها ، وأيضاً ضرورة محافظة المواطنين على الإنجازات والمشاريع والمرافق والمراكز ، وكذلك حتمية قيام الشخصيات الأساسية ولجان الأحياء ومؤسسات المجتمع المحلي بلعب دور فاعل ومبادر تجاه هموم ومشاكل واحتياجات المدينة والتعاون والتنسيق الكامل مع البلدية للتغلب على هذه التحديات.

وشدد على أن المشاركة والتلاحم والتعاضد هو أحد أهم أسس نجاح البلدية في أداء مهمتها، مأملاً أبناء المدينة بتصاعد إيجابي كبير في أداء كافة إدارات وأقسام البلدية.