الجمعة: 09/12/2022

حركة فتح في إقليم نابلس تعقد مؤتمر شعبة الشهيد مالك عبد الجبار في قرية بزاريا

نشر بتاريخ: 30/12/2007 ( آخر تحديث: 30/12/2007 الساعة: 10:22 )
نابلس - معا - تواصل لجنة الانتخابات الحركية في إقليم نابلس عقد المؤتمرات الحركية تنفيذا لقرار اللجنة المركزية للحركة.

فقد عقدت اللجنة مؤتمر شعبة الشهيد مالك عبد الجبار في قرية بزاريا بحضور محمود العالول عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ومحمد البيروتي ممثلاًَ عن مكتب التعبئة والتنظيم، وتيسير نصر الله، منسق لجنة الانتخابات الحركية في إقليم نابلس، وأحمد تركي العديلي منسق لجنة الرقابة الحركية في إقليم نابلس، وغسان دغلس أمين سر حركة فتح في منطقة الشهيد كمال عدوان، وعلاء عوده أمين سر الشعبة وممثلا عن اللجنة التحضيرية لانتخابات شعبة بزاريا، وعبود عميره وشحاده أبو خيط وأسامه الباز من لجنة الإشراف على الانتخابات الحركية في إقليم نابلس، وحشد من كوادر وأعضاء الحركة وممثلي المؤسسات والفعاليات في قرية بزاريا.

وأستهل المؤتمر بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، ثم وقف الحضور على أنغام السلام الوطني الفلسطيني، وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء، ومن ثم رددوا قسم الإخلاص لفلسطين.

وفي كلمة لجنة الشعبة استعرض علاء عوده أهم الإنجازات التي قامت بها حركة فتح في بزاريا، ودورها الريادي في حماية المشروع الوطني الفلسطيني والحفاظ على الثوابت الفلسطينية، والتصدي لكافة المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، واستعرض عمل اللجنة التحضيرية للانتخابات في شعبة الشهيد مالك عبد الجبار، وفي ختام كلمته أعلن عوده، استقالة كافة أعضاء الهيئة الإدارية واللجنة التحضيرية لشعبة بزاريا.

بدوره، أعرب العالول عن اعتزازه بأبناء حركة فتح وكوادرها في منطقة الشهيد كمال عدوان، وشعبة بزاريا، مؤكدا أن حركة فتح ماضية في برنامج الاستنهاض الحركي عبر عقد المؤتمرات، واعتبر العالول مشروع الانتخابات الذي تقوم بها الحركة في مختلف أقاليم الوطن استمرار للمشروع النضالي الديمقراطي الذي سارت عليه الحركة منذ انطلاقتها حتى الآن، وأشار إلى حرص الحركة على تصليب وضعها التنظيمي.

وشدد البيروتي في كلمته على حرص الأخ أبو علاء قريع مفوض مكتب التعبئة والتنظيم بإجراء الانتخابات الحركية في مختلف الأقاليم، ومواصلة النهج الديمقراطي وصولا للمؤتمر العام السادس، وقال أنّ الحركة عقدت خلال الأسبوعين الماضيين مؤتمري إقليم جنين وإقليم وسط الخليل، وأنها ستعقد باقي مؤتمرات الأقاليم في الفترة القريبة القادمة.

واستعرض البيروتي مهمات حركة فتح في المرحلة الراهنة من أجل تحقيق الاستقلال الوطني وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي من أرضنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم، وتطبيق القانون وممارسة الديمقراطية والإصلاح في مؤسسات السلطة الوطنية وحركة فتح.

وقال دغلس أنّ حركة فتح في منطقة الشهيد كمال عدوان ستواصل تنفيذ قرار اللجنة المركزية للحركة بعقد المؤتمرات الحركية، مؤكداً على ضرورة إنصاف المنطقة بالمشاريع الحيوية.

من جانبه أعلن تيسير نصر الله في كلمته عن اكتمال النصاب القانوني للمؤتمر، وحيا أبناء فتح بمناسبة انطلاقة الحركة الثالثة والأربعين، وشكر نيابة عن لجنة الإقليم ولجنة الانتخابات الحركية أبناء فتح في شعبة بزاريا واللجنة التحضيرية على تفانيهم في خدمة الحركة ومشروعها الوطني. وأعرب عن أمله في الاستمرار في إجراء الانتخابات في بقية المواقع والشعب وصولا إلى عقد مؤتمر الإقليم، ودعا نصر الله أبناء حركة فتح إلى رص صفوفهم وتوحدهم خلف قيادتهم التاريخية لتجاوز المرحلة الخطيرة التي تعيشها الحركة.

وبعد اكتمال النصاب القانوني للمؤتمر الذي بلغ عدد أعضائه المسددين لاشتراكاتهم 380 عضوا، حضر منهم 331 عضوا، تم انتخاب أحمد عبد الرحمن رئيساً للمؤتمر، ثم فتح باب النقاش والمداخلات لأعضاء المؤتمر.

ثم فتح باب الترشيح للانتخابات حيث تنافس 29 عضواً على عضوية لجنة الشعبة، وبعد فرز الأصوات أعلن عن فوز كل من: مرهفه صالح حسين، أمجد عاش سعده، محمد حسن حسين، محمود طارق حسين، تحسين علي سفاريني، عفيفه عوض حسين، منذر حمد عبد الرحيم حمد، جهاد رزق سالم، رياض حلمي حسين، احمد صادق حسين، يحيى عبد اللطيف عوده.