دبور يشارك بورشة عمل في ذكرى وعد بلفور

نشر بتاريخ: 16/11/2017 ( آخر تحديث: 16/11/2017 الساعة: 16:07 )
دبور يشارك بورشة عمل في ذكرى وعد بلفور
يروت- معا- نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ورشة عمل بحثية تحت عنوان "بالوحدة والمقاومة، نفرض الاعتذار ونحقق الانتصار" في الذكرى المئوية لوعد بلفور في قاعة الشهيد ابو عدنان قيس في مخيم مار الياس.
واستعرض نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان الظروف التاريخية لوعد بلفور باعتباره نتيجة لتقاطع مصالح بريطانيا مع المشروع الصهيوني على أرضية الافتراض أن باستيطانه وإرتباطه العضوي بالغرب، إنما يخدم مواقعها الإستراتيجية في فلسطين في زمن الإستعمار الإستيطاني، مشيرا الى بعض الأدوار المساعدة التي لعبت ادوارا هامة في نجاح بريطانيا والحركة الصهيونية في تحقيق اهداف وعد بلفور والذي تمثل لاحقا بإعلان قيام "دولة اسرائيل.
ثم تحدث سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور فاعتبر ان المشروع الأساس وما خطط لمنطقتنا حتى قبل ان تقوم بريطانيا بانتدابها على فلسطين هو تقسيم الوطن العربي وجعل منطقتنا جاهلة ومتأخرة حضارياً وثقافياً.
واشار الى" اننا لو كنا موحدين كفلسطينيين وعربا وعلى قدر من المسؤولية والوعي لما استطاعت قوة في العالم ان تفرض علينا مشاريعها، داعياً الى الاستفادة من تجارب التاريخ لجهة تعزيز وحدتنا الوطنية، فعندما نمتلك الإرادة والقوة نستطيع ان نفشل أي مشروع مهما كانت الجهة التي تقف وراءه".
وتحدث في الورشة العديد من الباحثين والقانونيين وممثلي الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية الذين اكدوا ان وعد بلفور يتناقض مع القانون الدولي ومع جميع المواثيق الدولية كونه لم يستفت أصحاب الأرض الأصليين وان فلسطين لم تكن يوما لبريطانيا حتى تمنحها لليهود ليقيموا عليهم دولتهم، ومهما حصل فان مرور مئة عام على هذا الوعد لا يغير من هذه الحقيقة بشيء.
كما استقبل السفير دبور اليوم الخميس في مقر السفارة، الاعضاء المنتخبين لقيادة حركة فتح في منطقة صيدا بحضور امين سر المنطقة العميد ماهر شبايطة.
وهنأ دبور الاعضاء على نيلهم ثقة اعضاء المؤتمر الاخير لمنطقة صيدا، متمنياً لهم التوفيق في اداء مهامهم خدمة لابناء شعبنا وقضيتنا العادلة ومشروعنا الوطني.
واكد ان حركة فتح ستبقى على عهد الشهداء وانجاز الوحدة الوطنية والحفاظ على الامن والاستقرار لابناء شعبنا، والاستمرار بالنضال من اجل تحقيق اهداف شعبنا بالحرية والاستقلال والعودة واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
بدوره، اكد شبايطة على الالتزام الوطني الفلسطيني في لبنان بالحفاظ على الامن والاستقرار، وتعزيز العمل الفلسطيني اللبناني المشترك وتطوير وتعزيز العلاقات الاخوية اللبنانية الفلسطينية.