Advertisements

الصالح يفتتح قاعة متعددة الأغراض وحديقة عامة في جنين

نشر بتاريخ: 22/05/2019 ( آخر تحديث: 22/05/2019 الساعة: 11:24 )
الصالح يفتتح قاعة متعددة الأغراض وحديقة عامة في جنين
جنين- معا- افتتح وزير الحكم المحلي المهندس مجدي الصالح، مشروع قاعة متعددة الاغراض وحديقة عامة في قرية ظهر العبد في محافظة جنين.
جاء ذلك ضمن برنامج تطوير المنطقة المسماة "ج" الرزمة الثانية، والممول من الحكومة الدنماركية من خلال الاتحاد الأوروبي وبتنفيذ من صندوق تطوير واقراض الهيئات المحلية.
وحضر حفل الافتتاح الذي أقامه المجلس القروي، محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، وممثلين عن الاتحاد الأوروبي والحكومة الدنماركي، ومدير مدير عام صندوق تطوير واقراض الهيئات المحلية د. توفيق البديري، ورئيس مجلس قروي ظهر العبد طارق عمارنة، وطاقم من الوزارة ومديرية حكم محلي جنين.
بدوره، قال الصالح: "أقرت حكومتنا برئاسة د. محمد اشتية خطتها القادمة، ولعل ابرز محاورها هو الانفكاك عن سلطة الاحتلال، وتركير العمل في المناطق المسماة ج، وبسط السيطرة الفلسطينية على مناطقنا كاملة، وإننا إذ ندرك أن هذا يتطلب بذل المزيد من الجهد والتضحيات والصبر، خاصة في ظل التحديات الراهنة، وسياسات الاحتلال المتطرفة والتي تعيق تنفيذ المشاريع في المناطق المسماة ج وتواصل مساعيها لضم تلك المناطق".
وأضاف:" نضع صوب أعيننا بسط سيادتنا على ارضنا، حيث بدأت الوزارة برسم التوجهات لذلك، كما وبدأنا بالتطبيق من هنا في هذه المنطقة، حيث انجزنا المخطط التنموي الاقليمي لكامل هذه المنطقة والتي تضم 11 تجمعاً، وشكلنا لجنة تنظيمية من أجل التخطيط واصدار الرخص وتنظيم الأبنية في هذه المنطقة، وهذه هي التجربة الأولى لنا بذلك وسنعمل على تعميمها، وادعو اهلنا الى انجاح هذه الموضوع ، وليكن ترخيص هذا المبنى من قبل اللجنة التنظمية باكورة أعمالها لتنطلق نحو افاق اخرى ، فنحن بكم سنعمل بكل المناطق بغض النظر عن تصنيفها ولم نعد نعترف بهذه التصنيفات".
وشكر الصالح الحكومة الدنماركية والاتحاد الاوروبي على دعمهم المستمر والمتواصل لقطاع الحكم المحلي، ومساعدة الوزارة على تنفيذ مشاريع تنموية استراتيجية خاصة في المناطق المسماة "ج"، كما وشكر طواقم الصندوق التي عملت على تنفيذ هذه المشاريع الحيوية.
من جهتها، قالت ممثلة الاتحاد الأوروبي أليساندرا فيزر: "نحن هنا اليوم اليوم للاحتفال بإنجاز عظيم تم تنفيذه بعمل مشترك بين الاتحاد الأوروبي ووزارة الحكم المحلي وهو تقديم الخدمات الضرورية لمنطقة ظهر العبد بهدف تثبيت وجودهم وتمكينهم من البقاء في أرضهم".
من جانبه، أشاد اللواء أكرم رجوب محافظ جنين بهذا العمل المشترك، كما شكر كل من الاتحاد الأوروبي ووزارة الحكم المحلي على انجاز هذا المشروع، مشيراً إلى أن الدعم الأوروبي يعتبر بمثابة رسالة سياسية واضحة تقر بحق الشعب الفلسطيني بأرضه.
بدوره، أكد عمارنة أن المشروع يتكون من مبنى متعدد الأغراض ويشتمل على قاعة عامة، مركز صحي، مركز خدمات الجمهور، مقر للمجلس القروي، نادي رياضي، يما سينعكس إيجاباً على حياة سكان القرية والقرى المجاورة أيضاً، بحث سيصبح هناك متنفساً ومكاناً لتمضية الوقت، وصار بإمكان الأهالي القدوم إليه خاصة مع الانتهاء من تشييد المتنزه.
Advertisements

Advertisements