الأخــبــــــار
  1. بدء توافد المواطنين للمشاركة بفعاليات مسيرات العودة
  2. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة
  3. الولايات المتحدة تنوي وقف كافة المساعدات عن الفلسطينيين نهاية الشهر
  4. الاحتلال يعتقل شابا تسلل من شمال القطاع الى اسرائيل
  5. مستوطنون يقطعون 40 شجرة زيتون في المغير شرق رام الله
  6. توغل محدود لجرافات الاحتلال شمال شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة
  7. روسيا وحماس تبحثان عقد اجتماع مصالحة فلسطينية
  8. أمريكا تعتقد أن داعش نفذ هجوم منبج
  9. إسرائيل والهند تتفقان على دفع صفقات أمنية بينهما
  10. معايعة: سنستمر في رفد القطاع السياحي بالكوادر البشرية المؤهلة
  11. هيئة الأسرى: الأسير أبو دياك فقد نصف وزنه ولا ينام من شدة الألم
  12. سلاح الجو الاسرائيلي يشارك في تمرين مشترك مع بريطانيا
  13. مقتل طالبة فلسطينية في أستراليا
  14. الطقس: ارتفاع طفيف وأجواء باردة
  15. ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ يزور ﺗﺸﺎﺩ ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺣﺪ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ
  16. الاحتلال يفجر منزل عائلة الاسير خليل جبارين في يطا
  17. السلطة تفرج عن المتهم ببيع اراض لليهود عصام عقل
  18. الداخلية في غزة تسلم الصيادين الـ6 للسلطات المصرية عبر معبر رفح مساءً
  19. الجيش اللبناني يعتقل المُشتبه به بالتسلل من إسرئيل إلى لبنان
  20. نفوق 4 أشبال في حديقة حيوان في رفح "بسبب البرد"

فتح تدعو غواتيمالا للتراجع عن قرارها

نشر بتاريخ: 05/03/2018 ( آخر تحديث: 05/03/2018 الساعة: 14:13 )
رام الله- معا- أدانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" قرار رئيس غواتيمالا جيمي موراليس القاضي بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى مدينة القدس.

ودعت الحركة في بيان صحفي صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة اليوم الاثنين، جمهورية غواتيمالا إلى التراجع العاجل عن هذه الخطوة الضارة قطعا بالسلام، والمخالفة للقانون الدولي، لما فيها كذلك من انتهاك غير مقبول لحقوق الشعب الفلسطيني في عاصمته القدس الشرقية.

وحذرت حركة فتح على لسان المتحدث باسمها جمال نزال من خطورة هذه الخطوة على العلاقات بين غواتيمالا ودول العالم العربي والإسلامي، داعية الدول العربية إلى تطبيق قرارات القمم العربية الداعية إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع أي دولة في العالم تقدم على نقل سفارتها إلى القدس.

وقال نزال" يجب اعتبار الخطوة الغواتيمالية العاثرة إذا تم الإصرار عليها؛ فرصة لإيصال درس لكل دولة تفكر أن تحذو حذوها، إذ أن من حق الدول العربية والإسلامية أن تنتصر من خلال قطع علاقاتها مع غواتيمالا انتصارا لحقوق العرب والمسلمين والمسيحيين في القدس عاصمة دولة فلسطين".

ونوه إلى أن الوزن التفاوضي الهائل للدول العربية والإسلامية مجتمعة يشكل حالة اقتدار استراتيجي واقتصادي حري بأصحابها القائها بشكل حاسم في ميزان القوى، ضد أي قوة تسول لها نفسها بخطيئة الاستخفاف بالإرث الحضاري والحق السياسي لنا عربا ومسلمين في أولى القبلتين وثالث الحرمين القدس الشريف.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018