الأخــبــــــار
  1. عشرات الاصابات بالاختناق خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  2. الشرطة: العثور على جثة مواطنة من الخليل مقتولة بالقرب من البحر الميت
  3. غانتس: سندرس العفو عن نتنياهو مقابل انسحابه من السياسة
  4. أبو عبيدة: سنكشف عن إنجاز أمني شكل صفعة جديدة للاحتلال
  5. مصرع مواطن 24 عاما وإصابة أخر بجروح خطيرة في حادث سير شمال قلقيلية
  6. معبر رفح يعمل الأحد لمغادرة الفوج الأول من المعتمرين فقط
  7. مكافحة الفساد تدعو من تعرض لابتزاز تقديم شكوى لاتخاذ المقتضى القانوني
  8. هيئة مكافحة الفساد: تقرير امان لا يعكس مضمون الاستطلاع وبعيد عن الواقع
  9. مستوطنون يعطبون مركبات ويخطون شعارات عنصرية في قرية منشية زبدة بالداخل
  10. المالكي يطلع وزيرة الدفاع الاسبانية على آخر التطورات السياسية
  11. محكمة تركية ترفض الإفراج عن موظف في القنصلية الأميركية
  12. إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان في رام الله
  13. حماس تدعو الرئيس لاصدار مرسوم الانتخابات
  14. مصرع مواطن واصابة اخر بحادث سير غرب نابلس
  15. مجلس اتحاد طلبة بيرزيت يقرر اغلاق الجامعة الخميس
  16. منخفض جوي يؤثر على فلسطين اليوم
  17. رسميا- حل الكنيست وإسرائيل إلى انتخابات ثالثة
  18. هجوم صاروخي على مطار بغداد الدولي
  19. نيوجرسي - اطلاق نار قرب متجر لليهود وملاحقة رجل وامرأة مشتبهين
  20. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة

لماذا توجه أبو العطا لمنزله ليلة الاغتيال؟

نشر بتاريخ: 17/11/2019 ( آخر تحديث: 18/11/2019 الساعة: 08:09 )
بنت الشهيد ابو العطا
غزة- خاص معا- على الرغم من التحريض الكبير الذي سبق عملية الاغتيال للقيادي في سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي بهاء ابو العطا الا ان الشهيد لم يكن يتوقع ان تنفذ اسرائيل تهديدها خاصة انه لم يسجل اية عمليات اغتيال مباشرة في غزة منذ سنوات.

ابو العطا 42 عاما من سكان حي الشجاعية استجاب لنداء الابوة وأحب ان يفاجيء احد بناته بمشاركتها بحفل عيد ميلادها العاشر لكن طائرات الاحتلال اشعلت البيت نارا واغتالته مع زوجته.

وبكلمات دامعة تقول ليان 10 أعوام انها لم تكن ترى والدها كثيرا وان امها طلبت منها المذاكرة جيدا لترى والدها في اليوم التالي ويحتفلان معها بعيد ميلادها.

وأضافت لمراسلنا :"سمعت صوت الانفجار صرت انادي على امي وابي واخوتي دون ان يسمعني احد قبل ان يحضر اخي اسماعيل ونقلوني من البيت ثم المشفى وظليت اسال عن بابا ولم يجبني احد".

واكملت:" بابا جاء ليأخذ ماما معه .. هي كانت تقول دوما لن احزن على ابوكم فانا سأستشهد معه".

وودعت ليان والدها الشهيد وهي تصرخ "شو بدهم منا.. شو بدهم منا.. ابي بس جاء من اجل عيد ميلادي ".

وتقول والدة الشهيد ابو العطا ان ابنها لم يكن يخشى اسرائيل رغم انه نجا من الاغتيال اكثر من مرة.

وتؤكد ان نجلها حي في قلبها وان شقيقته انجبت في يوم استشهاده طفلا اطلقت عليه اسم بهاء.

وأضافت :"بهاء قلبي وروحي وعقلي وكل الناس بتحبه"

وتذكر انه في اخر لقاء معها كان قلبه يتقطع على مشهد الشاب الفلسطيني الذي قتل في الضفة الغربية قبل استشهاده بأيام مؤكدا لها لو ان القرار بيده لاطلق الصواريخ انتقاما له.

وأوضحت انه كانت توصيه بالاختفاء لكنه كان يقول " لو كان لي عمر فلن تقتلني صواريخ اسرائيل.. وان مقاتلين بجانبه اصابتهم الصواريخ واستشهدوا ونجا اكثر من مرة".

وُلدَ بهاء أبو العطا في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 1977 في حيّ الشجاعية بمدينة غزة وترعرعَ هناك حيثُ أكمل دراسته الابتدائية والثانويّة في المدارس والمؤسسّات المحلية للمدينة قبل أن يُكمل مسيرته الجامعية بعدما تخصَّص في علم الاجتماع.[تزوَّج بهاء في وقتٍ لاحقٍ وأنجبَ خمسة أبناء ثمّ التحقَ منذ بداية عام 1990 بصفوفِ حركة الجهاد الاسلامي حيثُ تدرَّج في العمل التنظيمي إلى أن أصبحَ قائد المنطقة الشمالية بسرايا القدس.

وأدى اطلاق الصواريخ الى قذف جثمان الشهيد خارج المنزل فيما عثر المسعفون على جثة زوجته في المدرسة القريبة أما نجله الكبير فقد نجا من الموت بعد ان سقط من الشقة المستهدفة.

واغتالت اسرائيل ابو العطا في 12 نوفمبر مع زوجته ما ولد موجة مواجهة استمرت لاربعة ايام.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018