الأخــبــــــار
  1. رسميا- اتهام نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال وسيقدم للمحاكمة
  2. اشتية: 14 فصيلا وافق على عقد الانتخابات ورد حماس متوقعا الأحد المقبل
  3. تمديد توقيف محافظ القدس عدنان غيث ليوم غد
  4. وزير خارجية اسرائيل: نعمل على تسوية اللاحرب بين إسرائيل ودول الخليج
  5. الاحتلال يهدم منزلا في خلة الضبع جنوب الخليل
  6. الجامعة العربية تعقد اجتماعا طارئا لبحث القرار الأمريكي الاثنين المقبل
  7. أبو حسنه: الاونروا للاجئين فقط وتوظيف غيرهم محدود
  8. التشيك: موقفنا لم يتغير من الوضع القانوني للمستوطنات
  9. الاحتلال يهدم منزلا في خلة الضبع جنوب الخليل
  10. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيث ويعتقله
  11. روسيا: اسرائيل انتهكت اجواء الاردن لقصف الحدود السورية العراقية
  12. محكمة الاحتلال تؤجل النظر في قضية هدم الخان الأحمر حتى حزيران 2020
  13. الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة
  14. هولندا توقف دعمها للسلطة الفلسطينية والبرلمان يدعم المستوطنات
  15. ألوفيتش : يائير نتانياهو مجنون أكثر من والدته سارة
  16. مسؤول أمريكي يحذر: "داعش" سيغير من استراتيجية تمويله
  17. الاحتلال يعتقل رئيس اتحاد أولياء أمور طلبة القدس
  18. "التايمز": بومبيو يريد خروجاً آمناً من إدارة ترامب
  19. الاحتلال يقرر تعليق الدراسة في "عسقلان"
  20. مصرع مسن في حادث سير بدير البلح

عبد الرحيم: على نتنياهو الاختيار بين السلام أو الاستيطان

نشر بتاريخ: 04/02/2012 ( آخر تحديث: 05/02/2012 الساعة: 02:02 )
رام الله- معا- استقبل أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، نيابة عن الرئيس محمود عباس، مساء اليوم السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، رئيس الوزراء الايطالي الأسبق ماسيمو داليما.

ورحب عبد الرحيم، باسم الرئيس محمود عباس بالضيف الإيطالي الكبير داليما وبالوفد المرافق له، معربا عن تقدير القيادة الفلسطينية للمواقف الإيطالية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، بإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967.

وأشار أمين عام الرئاسة، إلى أن الشعب الفلسطيني تربطه علاقات تاريخية وطيدة مع الشعب الإيطالي، الذي وقف مع الحق الفلسطيني ودعم عملية السلام القائمة على قرارات الشرعية الدولية، ودعم السلطة الفلسطينية على كافة الأصعدة، وخاصة بما يتعلق ببناء مؤسسات السلطة .

وأطلع عبد الرحيم، رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، على آخر مستجدات العملية السلمية، ونتائج اللقاءات الاستكشافية التي وصلت إلى طريق مسدود، جراء تعنت الحكومة الإسرائيلية ورفضها ألاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة ووقف الاستيطان في الأرض الفلسطينية.

وأكد، أن القيادة الفلسطينية في حالة انعقاد دائم لدراسة الخيارات الفلسطينية، عقب عدم تحقيق اللقاءات الاستكشافية لأية نتيجة، مشيرا إلى أن القيادة ستجري مشاورات مع الأشقاء العرب خلال اجتماع لجنة المبادرة العربية القادم في 11-2 بالقاهرة، للخروج بقرار يحافظ على مصالح وحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة التي كفلتها قرارات الشرعية الدولية.

وطالب عبد الرحيم، بدور أوروبي أكثر فاعلية لإنقاذ مسيرة السلام التي تمر بمنعطف خطير، جراء سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية، التي أفشلت كل الجهود الدولية الرامية لإنقاذ المسار التفاوضي.

وجدد أمين عام الرئاسة، استعداد القيادة الفلسطينية للعودة إلى المفاوضات مباشرة فور إعلان الجانب الإسرائيلي موافقته على مبدأ حل الدولتين ووقف الاستيطان، مشددا أن على رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو أن يختار ما بين السلام أو الاستيطان.

وأكد عبد الرحيم، التزام الجانب الفلسطيني بعملية سلام جادة تقود إلى إنهاء الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود عام 1967.

وعلى صعيد المصالحة الوطنية، أكد عبد الرحيم للسيد داليما، أن المصالحة الوطنية هي من أولويات الرئيس والقيادة الفلسطينية، وهي هدف وطني، وأن شعبنا الفلسطيني وقضيتنا هما المتضرران من الانقسام، وأن خيارنا الفلسطيني هو المصالحة والذهاب لانتخابات تنهي الانقسام.

ونوه أمين عام الرئاسة، إلى أن امتنا العربية وشعوبها تقف إلى جانب القضية الفلسطينية، وتعتبرها على راس أولوياتها، كونها القضية الأولى والمركزية للأمة العربية، وكل من يتصور من الجانب الإسرائيلي بأن هذه القضية قد تراجعت من سلم أولوياتها فهو واهم.

بدوره طالب داليما، الحكومة الإيطالية وأوروبا بلعب دور أكبر في مسيرة السلام الحالية، التي تعاني حاليا من تعنت الجانب الإسرائيلي.

وأكد رئيس الوزراء الايطالي السابق، على ضرورة التأكيد على مبدأ حل الدولتين، فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب بأمن وسلام.

وحضر اللقاء من الجانب الفلسطيني: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، ووزير العمل والزراعة أحمد مجدلاني، ومستشار الرئيس السياسي نمر حماد، والمستشار الدبلوماسي للرئيس مجدي الخالدي، وعضو المجلس الثوري حافظ البرغوثي، ومدير عام الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية سعيد أبو عمارة، ومدير عام الشؤون السياسية في ديوان الرئاسة غازي علاونة.

ومن الجانب الإيطالي، القنصل الايطالي العام جيامباولو كانتيني، وعضو البرلمان الأوروبي رايمون أوبيولز، ومستشار شؤون البيئة في بلدية ميلانو ستيفانو أبوتزو، ونائب القنصل العام روبيرتو ستوراتشي.

جدير ذكره، أن داليما قد زار الرئيس الخالد الشهيد ياسر عرفات أثناء حصاره بمقر الرئاسة، وشارك في احتفالات بيت لحم 2000 عندما كان رئيسا للوزراء، ومعروف عنه أنه من أكثر القادة الأوروبيين شجاعة في طرح مواقفه المتعاطفة مع شعبنا الفلسطيني وحقوقه.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018