الأخــبــــــار
  1. تركيا تدين بناء اسرائيل وحدات استيطانية جديدة بالضفة الغربية
  2. شرطة الخليل تقبض على مطلوب بقضايا نصب بلغت 22 مليون شيكل
  3. الشرطة والنيابة تحققان بوفاة طفلة وصلت مجمع فلسطين الطبي برام الله
  4. "الصحة" و "مقاومة الجدار" تبحثان دعم المناطق المهددة بالمصادرة
  5. احتجاج برلماني يجبر وفد اسرائيل الانسحاب من اجتماع "البرلماني الدولي"
  6. الاتحاد الاوروبي يطالب اسرائيل بوقف مخططاتها الاستيطانية بالضفة
  7. المالكي يوقع اتفاقية انشاء مكتب لـ "DCAF" في فلسطين
  8. الاحتلال يهدم أساسات منشآت سكنية في حي بيت حنينا شمال القدس
  9. اصابة شاب برصاص الاحتلال على حاجز عتصيون
  10. زعيمة اليسار في الكنيست زهافا جالئون تعلن استقالتها من الكنيست
  11. الحمد الله: ماضون بترسيخ المصالحة بخطوات حقيقية
  12. وزيرا الصحة والمواصلات على رأس وفدين من الوزارتين الى غزة الاحد
  13. الطالبة عفاف الشريف بطلة مسابقة تحدي القراءة على مستوى العالم العربي
  14. وفد من وزارة المواصلات برئاسة الوزير الى غزة يوم الاحد
  15. غزة-تعطل خط كهرباء اسرائيلي يغذي أجزاء من الشمال بقدرة 7 ميجا
  16. مصرع شاب بحادث سير في اريحا
  17. السلام الآن: خطط للبناء الاستيطاني في كافة أنحاء الضفة
  18. وصول السفير الروسي والوفد المرافق له إلى غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز"
  19. محافظ نابلس يطالب بفتح كافة المؤسسات الإعلامية التي اغلقها الاحتلال
  20. قوات الاحتلال تغلق وسائل اعلام وشركات انتاج في الضفة

النقب امام خطر قانون "برافر بيغن"

نشر بتاريخ: 21/04/2013 ( آخر تحديث: 21/04/2013 الساعة: 18:43 )
النقب - معا - أجلت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع في الحكومة الإسرائيلية النقاش حول قانون "برافر بيغن " مدة ثلاثة أسابيع.

وكان من المقرر أن تبحث الحكومة اليوم المشروع الذي يقضي بتهجير أكثر من 30 ألف من عرب النقب من قراهم.

وبعث النائب جمال زحالقة رئيس كتلة التجمع في الكنيست الإسرائيلي، رسالة مستعجلة إلى رئيسة اللجنة الوزارية لقضايا التشريع تسيبي ليفني، يطالبها بعدم البت في مقترح قانون "تسوية الاستيطان في النقب" المنبثق عن خطة "برافر-بيغن"، حيث سيعرض على لجنة التشريع الحكومية ومن ثم يقدم للكنيست للقراءة الأولى.

وجاء في رسالة زحالقة ان هذا المخطط الذي يستند اليه القانون، مرفوض تماما من قبل الجماهير العربية الفلسطينية عموما وفي النقب تحديدا، لما يشكله من تهديد للوجود العربي في النقب، فالعمل به سيؤدي إلى مصادرة مئات آلاف الدونمات، وإلى تشريد عشرات آلاف المواطنين العرب واقتلاعهم من قراهم غير المعترف بها.

وأكد زحالقة في طلبه، أن مناقشة القانون وبت اللجنة الوزارية به بغية تجهيزه للتشريع، وسط هذه المعارضة من أصحاب الشأن، سيؤجج الأوضاع في النقب أكثر فأكثر، ويفرض صداما ومواجهة يمكن تلافيها إذا تراجعت الحكومة عن فرض القانون، وقامت بإجراء مفاوضات مع ممثلي الجمهور العربي في النقب بعيدا عن سياسية فرض الحلول من طرف واحد.

واوضح زحالقة انّ المبدأ الناظم لسياسة الحكومة بشأن أرض العرب في النقب، من توصيات غولدبرغ مرورا بمخطط برافر ومشروع بيغن والقانون الجديد، هو عدم الاعتراف بملكية الناس لأراضيهم بادعاء أن أرض النقب هي أرض ليست ملكا لأحد، وهو ادعاء يتناقض بشكل صارخ مع التاريخ والجغرافيا والمتعارف عليه عبر مئات السنين في النقب.

ونوه رئيس حزب التجمع إلى أن القانون الدولي يؤكد على ضرورة الاعتراف بأعراف الملكية لدى الشعوب الأصلانية، التي لم تكن دائما على دراية بأنه يجب تسجيل الأرض بالشكل الذي يرضي المستعمر الجديد.

وأضاف زحالقة بأنه حتى لو ثبتت الملكية مئة بالمئة ووفق ما ينص عليه القانون الإسرائيلي، فإن الدولة تلجأ إلى مصادرة الأراضي لأغراض مفتعلة ومصطنعة في سبيل سلبها ونقلها من العرب لليهود.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017