الأخــبــــــار
  1. ارمينيا تسمح للفلسطينيين دخول اراضيها دون فيزا
  2. جون كيري سيزور الصومال وهذه تعتبر أول زيارة لوزير خارجية امريكا هناك
  3. اعتقال 3 مرابطات بالقدس لمحاولتهم منع اليهود من اقتحام الاقصى
  4. اسرائيل تتهم طبيب اسنان من كفر كنا بنقل الاف الشواقل لحماس برام الله
  5. قوات الاحتلال تعتدي على النساء وتعتقل 3 منهن داخل الاقصى
  6. الحكومة تحظر إدخال الطحين الإسرائيلي غير المدعم
  7. الاحتلال يعتقل 3 شبان من نابلس
  8. الاحتلال يعتقل شابين من مخيم جنين
  9. رمضان 18 حزيران وفترة الصيام 16 ساعة
  10. القاء زجاجة حارقة على حافلة مستوطنين جنوب نابلس
  11. اسرائيل نفذت تجربة اطلاق صاروخ خلال الليل من منطقة محيط القدس
  12. شرطة غزة تفكك عبوتين في حي الشجاعية وتعتقل الفاعل
  13. قطامي: نسبة البطالة في فلسطين بلغت 27%
  14. إصابة مواطن بانفجار عرضي وسط غزة
  15. وفاة طفل اثر تعرضه للدهس في قرية الطور بالقدس دون معرفة هوية المعتدي
  16. الشرطة تضبط مصنعا للمخدرات في جنين يملكه شخص اسرائيلي
  17. حماس: الدور السعودي ليس بديلا عن المصري
  18. حريق كبير قرب قاعدة عسكرية بالنقب
  19. الرئيس يدعو المغتربين للعودة والاستثمار في فلسطين
  20. ابو زهري: حماس ترفض اي تعديل وزاري على الحكومة دون التوافق معها

النقب امام خطر قانون "برافر بيغن"

نشر بتاريخ: 21/04/2013 ( آخر تحديث: 21/04/2013 الساعة: 18:43 )
النقب - معا - أجلت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع في الحكومة الإسرائيلية النقاش حول قانون "برافر بيغن " مدة ثلاثة أسابيع.

وكان من المقرر أن تبحث الحكومة اليوم المشروع الذي يقضي بتهجير أكثر من 30 ألف من عرب النقب من قراهم.

وبعث النائب جمال زحالقة رئيس كتلة التجمع في الكنيست الإسرائيلي، رسالة مستعجلة إلى رئيسة اللجنة الوزارية لقضايا التشريع تسيبي ليفني، يطالبها بعدم البت في مقترح قانون "تسوية الاستيطان في النقب" المنبثق عن خطة "برافر-بيغن"، حيث سيعرض على لجنة التشريع الحكومية ومن ثم يقدم للكنيست للقراءة الأولى.

وجاء في رسالة زحالقة ان هذا المخطط الذي يستند اليه القانون، مرفوض تماما من قبل الجماهير العربية الفلسطينية عموما وفي النقب تحديدا، لما يشكله من تهديد للوجود العربي في النقب، فالعمل به سيؤدي إلى مصادرة مئات آلاف الدونمات، وإلى تشريد عشرات آلاف المواطنين العرب واقتلاعهم من قراهم غير المعترف بها.

وأكد زحالقة في طلبه، أن مناقشة القانون وبت اللجنة الوزارية به بغية تجهيزه للتشريع، وسط هذه المعارضة من أصحاب الشأن، سيؤجج الأوضاع في النقب أكثر فأكثر، ويفرض صداما ومواجهة يمكن تلافيها إذا تراجعت الحكومة عن فرض القانون، وقامت بإجراء مفاوضات مع ممثلي الجمهور العربي في النقب بعيدا عن سياسية فرض الحلول من طرف واحد.

واوضح زحالقة انّ المبدأ الناظم لسياسة الحكومة بشأن أرض العرب في النقب، من توصيات غولدبرغ مرورا بمخطط برافر ومشروع بيغن والقانون الجديد، هو عدم الاعتراف بملكية الناس لأراضيهم بادعاء أن أرض النقب هي أرض ليست ملكا لأحد، وهو ادعاء يتناقض بشكل صارخ مع التاريخ والجغرافيا والمتعارف عليه عبر مئات السنين في النقب.

ونوه رئيس حزب التجمع إلى أن القانون الدولي يؤكد على ضرورة الاعتراف بأعراف الملكية لدى الشعوب الأصلانية، التي لم تكن دائما على دراية بأنه يجب تسجيل الأرض بالشكل الذي يرضي المستعمر الجديد.

وأضاف زحالقة بأنه حتى لو ثبتت الملكية مئة بالمئة ووفق ما ينص عليه القانون الإسرائيلي، فإن الدولة تلجأ إلى مصادرة الأراضي لأغراض مفتعلة ومصطنعة في سبيل سلبها ونقلها من العرب لليهود.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2015