الأخــبــــــار
  1. كتائب الاقصى تنعى الاسير المحرر مازن فقهاء
  2. الآلاف يشيّعون جثمان الشهيد مازن فقهاء في غزة
  3. الخطيب: لا تراجع عن المطار الإنساني في غزة
  4. البانيا تعتقل اسرائيليا يحمل جهاز تنصت
  5. التربية ترفض قرار الاونروا تعديل او تغيير المناهج الفلسطينية
  6. حماية المستهلك: سعر كيلو الدجاج نظيف 15 شيكلا
  7. القسام يتوعد الاحتلال بدفع ثمن اغتيال فقها
  8. الأمم المتحدة: إسرائيل تتجاهل طلب مجلس الأمن وقف بناء المستوطنات
  9. اعتماد قرار أممي لصالح المرأة الفلسطينية
  10. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة والعظمى بالقدس 18 مئوية
  11. الشرطة تحقق: شاب من الزبابدة جنوب جنين يقدم على الانتحار
  12. القاء عبوات محلية الصنع تجاه قوات الاحتلال قرب مسجد بلال شمال بيت لحم
  13. حماس: اغتيال الأسير المحرر مازن فقهاء "مبعد من الضفة" غرب غزة
  14. "فتح": 17 نيسان اضراب مفتوح عن الطعام بسجون الاحتلال بقيادة البرغوثي
  15. الحكومة ترحب بقرارات مجلس حقوق الانسان الأممي الخاصة بفلسطين
  16. مسؤول لجان الصيادين: اصابة صيادين اعتقلتهما البحرية الاسرائيلية
  17. د. بحر يحذر "الأونروا" من محاولات تغيير مناهج التعليم
  18. اصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدوم
  19. الشوبكي لمعا: لا يوجد طروحات جديدة للقمة العربية حول القضية الفلسطينية
  20. تشديدات على أبواب الأقصى ووقفة للمطالبة بجثامين الشهداء

المصري يشارك في تشييع جثمان المطران كابوتشي

نشر بتاريخ: 09/01/2017 ( آخر تحديث: 13/01/2017 الساعة: 08:52 )

بيروت -معا - شارك منيب المصري ممثلا عن التجمع الوطني للشخصيات المستقلة، في تشييع جثمان المطران هيلاريون كابوتش الذي وري الثرى في قرية صربين القريبة من مدينة بيروت.

وقال المصري في تصريحات صحفية "لقد تأثرت كثيرا حين ألقيت نظرة الوداع الأخيرة على جثمان المطران وهو مسجى في أحدى كنائس الفاتيكان، ورأيت في سكونه شموخ فلسطين ومعاني العطاء اللامتناهي وملامح الوطن الصامد بكل تفاصيله".

وأضاف المصري "لقد رحل المطران كابوتشي بعد أن بات رمزاً إنسانيا عربيا وعنواناً تجسدت فيه وحدة الألم والأمل للشعب العربي تاركاً إرثاً عظيماً من النضال، ووصايا خالدة في ضرورة الحفاظ على نسجينا الاجتماعي، والوحدة الوطنية، ورفض أي انقسام مهما كانت أسبابه، وكذلك الحفاظ على حقنا بالدفاع عن كافة ثوابتنا وحقوقنا بكافة الوسائل المشروعة حتى بناء دولتنا المستقلة بعاصمتها القدس".

وختم المصري بأن ملازمته لجثمان المطران من روما إلى مثواه الأخير في المقبرة الحلبية في قرية صربين ليدفن إلى جانب المرحومة والدته، كانت فرصة للاستماع لمن بقوا بجانبه قبل وفاته والذين أكدوا على أن المرحوم وحتى أيامه الأخير بقي يقول بأن فلسطين ستبقى الأم لكل العرب، وأن القضية الفلسطينية تلازمه في قلبه ووجدانه، وأنه حريص على نقلها لكل المؤمنين في العالم مطالبا إخوانه المطارنة الحفاظ على هذه الرسالة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017