الأخــبــــــار
  1. نائب رئيس الولايات المتحدة سيلقي خطابا امام الكنيست الشهر المقبل
  2. مستشار حكومة اسرائيل: "قانون التسوية" غير دستوري
  3. السويد: دعمنا لفلسطين ينبع من قناعات أخلاقية
  4. التربية والمانحون يبحثون عددا من القضايا التعليمية
  5. الصحة: نسبة الإناث المصابات بداء السكري أعلى عن الذكور
  6. أمين عام الرئاسة يستقبل وفدا من "حاخامات من اجل السلام"
  7. تتارستان تؤكد دعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع
  8. الخارجية: شروط نتنياهو وأركان ائتلافه عراقيل على طريق "صفقة القرن"
  9. الحساينة يدعو أصحاب المنشآت الصناعية المتضررة لاستلام تعويضاتهم
  10. سعد الحريري يعلن من بيروت تجميد استقالته
  11. إسرائيل تدعي ضبط مواد متفجرة بطريقها لغزة عبر كرم أبو سالم
  12. وفاة إسرائيلية أصيبت بعملية تفجير في القدس قبل 6 سنوات
  13. بلدية الاحتلال تهدم بناية قيد الإنشاء في حي شعفاط شمال القدس
  14. قوات الاحتلال تعتقل 8 وتزعم مصادرة اسلحة في الضفة
  15. قوات الاحتلال تهدم منزلا قيد الانشاء في قرية العيسوية بالقدس
  16. الفصائل تنتهي من اجتماعها في القاهرة برعاية مصرية بعد 11 ساعة
  17. الرئيس عون: إسرائيل تنتهك السيادة اللبنانية برا وجوا وبحرا
  18. العبادي يعلن القضاء على تنظيم "داعش" في العراق عسكريا
  19. الرياض: سنصوت لصالح قرار السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني
  20. نقابات الجامعات تعلّق اضراب يوم غد بعد اجتماع مجلس التعليم العالي

سحر اللمس يساعد في نمو أدمغة حديثي الولادة

نشر بتاريخ: 20/03/2017 ( آخر تحديث: 20/03/2017 الساعة: 09:27 )
بيت لحم- معا- خلصت دراسة جديدة إلى أن التواصل باللمس بين حديثي الولادة والوالدين أو القائمين على رعايتهم قد يساعد في تشكيل استجابة أدمغتهم للمس وهو #حاسة ضرورية للتواصل الاجتماعي والعاطفي.

وربطت أبحاث كثيرة سابقة بين التواصل باللمس وفوائد لها علاقة بنمو حديثي الولادة المبتسرين ومكتملي النمو على حد سواء ومن بينها تحسن النمو والنوم والتطور الحركي.

كما ربطت أبحاث بين الرضاعة الطبيعية وغيرها من أشكال الدعم باللمس والحد من الضيق أثناء وخز الإبر والإجراءات الطبية المؤلمة الأخرى.

وفي إطار الدراسة الجديدة اختبر الباحثون استجابة 125 طفلا مبتسرا ومكتمل النمو للمس الرقيق، وتوصلت إلى أنه وبشكل عام كانت استجابة المبتسرين للمس أقل بالمقارنة مع مكتملي النمو.
وأشارت النتائج أيضا إلى أن استجابة الأطفال المبتسرين الذين تلامسوا أكثر مع أبويهم والقائمين على رعايتهم للمس كانت أقوى مقارنة بالمبتسرين الذين لم يحظوا بمثل هذا الدعم.

وقالت ناتالي ميتر من مستشفى نيشونوايد للأطفال في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو الأميركية وهي كبيرة الباحثين في الدراسة : "تضيف نتائجنا إلى إدراكنا أن التعرض للمزيد من أنواع هذا الدعم باللمس يمكن أن يؤثر بالفعل في الطريقة التي يعالج بها الدماغ حاسة اللمس الضرورية للتعلم والتواصل الاجتماعي العاطفي".

وأضافت عبر البريد الإلكتروني: "المدهش هو أن الإجراءات المؤلمة التي من المعروف أنها تؤثر في معالجة الدماغ للألم تؤثر أيضا سلبا في معالجة اللمس".

وولد الأطفال المبتسرون المشاركون في الدراسة بين الأسبوعين الـ 24 والـ 36 من الحمل، فيما ولد الأطفال مكتملو النمو بين الأسبوعين الثامن والثلاثين والثاني والأربعين من الحمل.

اللمس.. وسيلة اتصال

وأشارت ميتر إلى أن نمو حديثي الولادة خاصة في الشهور القليلة الأولى يتأثر كثيرا باللمس والصوت لأن نظام الرؤية يكون غير ناضج إلى حد كبير. ويكون اللمس بالنسبة للرضع وسيلة لمعرفة الأشياء المحيطة وطريقة مبكرة للتواصل مع الوالدين.

ولقياس استجابة حديثي الولادة للمس قام الباحثون بتعريضهم لنفخة هواء بسيطة. وإذا استطاع دماغ حديث الولادة الاستجابة لهذه اللمسة فيمكنه تعلم أيضا التمييز بين الملامس المختلفة مثل الفرق بين ملمس بشرة الأم وجسم صلب أو التمييز حتى بين وجنة الأب الخشنة ووجنة شقيقتهم الناعمة على سبيل المثال.

وكتب الباحثون في دورية "كارنت بايولوجي" على الإنترنت يوم 16 آذار أن حديثي الولادة الذين كانوا في وحدة الرعاية المركزة وقضوا المزيد من الوقت في التلامس الرقيق مع والديهم والقائمين على رعايتهم كانت استجابتهم أقوى للمس مقارنة بمن لم يحظوا بمثل هذا التلامس الرقيق.

وخلص الباحثون إلى أن زيادة التلامس الرقيق لكل حديثي الولادة خاصة المبتسرين يمكن أن تساعدهم على تطوير التسلسل المنطقي المطلوب لمهارات الإدراك والسلوك والاتصال."رويترز"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017