الأخــبــــــار
  1. الجهاد تؤكد عزمها تصعيد "الانتفاضة"
  2. حماس تدعو لصياغة برنامج نضالي يدعم "الانتفاضة"
  3. اندلاع مواجهات على حاجز مخيم شعفاط شمال القدس والاحتلال يغلق الحاجز
  4. مهنا: معبر الكرامة يعمل الاحد المقبل من 12 ظهرا حتى 9:30 مساء
  5. استشهاد شاب في مجمع فلسطين الطبي وصل باصابة حرجة بالصدر من عناتا
  6. إصابة شابين دهساً من قبل جيب عسكري اسرائيلي عند حاجز الجلمة شمال جنين
  7. الصحة: استشهاد شاب برصاص الاحتلال في الرأس خلال مواجهات شرق غزة
  8. استشهاد مواطن برصاص الاحتلال من الشجاعية شرق مدينة غزة
  9. الصحة: اصابة خطيرة بالرصاص الحي في الرأس شرق البريج
  10. الآلاف يتظاهرون في سخنين داخل أراضي 48 تنديدا بقرار ترامب بشأن القدس
  11. الهلال الاحمر: تعاملنا مع 54 إصابة (4 حي، 11 مطاط، 37 غاز، 2 اخرى)
  12. اصابة 3 مواطنين شرق غزة و3 شرق جباليا واصابتين شرق البريج
  13. الاحتلال يعتقل 3 شبان في منطقة باب الزاوية بالخليل
  14. اصابة الناشط خيري حنون برأسه بقنبلة غاز غرب طولكرم
  15. إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين قرب مادما جنوب نابلس
  16. شرطة الاحتلال تكثف انتشارها في مدينة القدس
  17. الاحتلال يطلق النار على الصيادين ببيت لاهيا
  18. الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية ضد روسيا 6 أشهر
  19. لبنان تعتقل مواطنا سوريا بتهمة التعامل مع اسرائيل
  20. السعودية: الرئيس الامريكي مازال ملتزما بحل الدولتين

انفجارات شمسية تهدد الأرض: الأقمار الصناعية قد تخرج من مدارها

نشر بتاريخ: 19/10/2017 ( آخر تحديث: 20/10/2017 الساعة: 09:10 )
القدس - معا - انقطاع الكهرباء، وبُعد الأقمار الصناعية عن مدارها، ووصول الإشعاع الضار من الشمس إلى الطائرات هذا ليس مشهدًا من فيلم أجنبي يلتقط مشاهد لنهاية العالم، بل إنه من توقعات أحد المجموعات البحثية العلمية، لما يمكن أن يحدث في العقود القليلة المقبلة، وفقًا لما نشره موقع نيو ساينتست .

قامت محموعة بحثية من جامعة هارفرد البريطانية، بإجراء عدة أبحاث تشير إلى العديد من الأضرار التكنولوجية على الأرض التي من الممكن أن تحدث على الأرض، كما يمكن أن تتسبب تلك الأضرار في وقوع ضحابا من البشر.

فقد قام الباحثون بدراسة انقجارات النجوم بشكل أوسع، وتوصلوا إلى أنه من الممكن حدوث انفجارات أخرى، تزيد من سطوع الشمس بأكثر من النسب المعتادة بنسبة تصل إلى 30%، هذا الذي يلحق الضرر بطبقة الأوزون.

ومن المتوقع أن تحدث تلك الانفجارات الشمسية أضرارًا عديدة على الشمس، منها الإخلال بنظام الطاقة في المفاعلات النووية، وإلحاق الضرر بالأقمار الصناعية التي تدور في الفضاء، وأيضًا إلحاق التأثير المباشر على الطائرات، هذا الذي يؤدي إلى خسائر مالية فادحة.

وقد أضاف الباحثون أن هذه الإنفجارات من الممكن أن يكون تأثيرها أكبر بكثير من تلك التي حدثت عام 1859، والتي أدت إلى عواصف جيومغناطيسية سميت كارينجتون ، الذي كان لها تأثير كبير وقتها، حيث توقف عمل شبكة التلغراف في أوروبا، والولايات المتحدة بشكل كامل، وظهور شفق القطب المشرق.

ورجح الباحثون أن تلك الانفجارات ستحدث في نهاية القرن الحادي والعشرين، متسببة في ضرر أكبر من تلك التي حدثت في منتصف القرن التاسع عشر، حيث أن تكلفة الوسائل التكنولوجية، المُعرضة للضرر أعلى بكثير من تلك التي تضررت في الماضي، فضلًا عن الكوارث البيئية التي من الممكن أن تنتج بسبب هذا الانفجار.

واقترحت جامعة هارفرد عمل حلقات ضخمة من الأسلاك الواصلة بيننا، وبين الشمس، والتي يمكنها العمل كدروع مغناطيسية، والعمل على تحويل الجسيمات المشعة الصارة بعيدًا عن الأرض. "المصري اليوم"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017