الأخــبــــــار
  1. العثور على رضيعة امام بناية سكنية بالخليل
  2. السعودية توجه الدعوة لأمير قطر لحضور القمتين العربية والخليجية بمكة
  3. اختفاء قارب على متنه ٥ اشخاص في بحيرة طبريا
  4. الحكومة: رواتب موظفي السلطة يوم الأحد المقبل بنسبة صرف 60%
  5. صحيفة اسرائيلية: قطر تقرر المشاركة في مؤتمر البحرين
  6. الاحتلال يمدد توقيف شاب مقدسي لاستكمال التحقيق
  7. بطلب من نتنياهو- سكرتاريا الليكود تجتمع الثلاثاء للتحضير للانتخابات
  8. الجزائر: انتهاء فترة الترشح للرئاسة بدون مرشّحين
  9. اسرائيل: موجة الحر اسفرت عن احتراق 15 ألف دونم من المزروعات والاحراش
  10. نتنياهو: لا حاجة لجرنا إلى انتخابات اخرى غير ضرورية
  11. توتر في ساحات الاقصى ومحاصرة المصلين داخل المصلى القبلي
  12. مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى
  13. المعارضة الإسرائيلية: لن يكون لدينا ديكتاتور تركي
  14. ضبط 100 كروز دخان مهرب في الخليل
  15. نتنياهو يهاجم ايمن عودة ويصفه أنه داعم "للإرهاب"
  16. ترامب: لن نتكبد خسائر الحروب التجارية بعد الآن!
  17. فالنسيا بطلا لكأس ملك إسبانيا بثنائية في شباك برشلونة
  18. رئيس الوزراء: سنعيد النظر بكافة الاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل
  19. اصابات واعتقالات خلال اعتداء قوات الاحتلال على المقدسيين بالقدس
  20. توصية ليهود ألمانيا بعدم ارتداء القلنسوة خوفاً من مهاجمتهم

دعوات إلى إدماج الشباب في المجتمع ومؤسساته

نشر بتاريخ: 10/11/2017 ( آخر تحديث: 10/11/2017 الساعة: 16:34 )
رام الله- معا - اختتم تحالف السلام الفلسطيني، اليوم الجمعة، لقا ء تدريبياً في رام الله استمر يومين حول الشباب ودورهم في إحداث التغيير، والذي تضمّن لقاءات مع سياسيين وخبراء، وبمشاركة سفيرة فنلندا لدى فلسطين أنا كايسا.

وتضمّن اللقاء مداخلات حول التطورات السياسية، والمصالحة الداخلية، ودور الشباب في الضغط الإيجابي والتأثير على صانع القرار، بما يخدم قضاياهم، والتأثير الفاعل في الوضع الداخلي بما يحقق الوحدة الوطنية، ووضع برنامج وطني لمواجهة التحديات الناجمة عن استمرار الاحتلال.

وتحدث في اللقاء الدكتور سميح العبد، نائب رئيس مجلس إدارة تحالف السلام الفلسطيني، عن التطورات السياسية والوضع الداخلي الفلسطيني، معتبراً أن الحكومة الإسرائيلية الحالية هي حكومة استيطان، وأن مشروعها التوسعي يحاصر المشروع الوطني الفلسطيني، ويجعل من تحقيق حل الدولتين حلماً بعيد المنال.

وقال العبد: إن المطلوب فلسطينياً هو المضي قدماً في تحقيق الوحدة الوطنية والشراكة السياسية الحقيقية، ووضع برنامج لمواجهة التحديات التي تعصف بالمشروع الوطني الفلسطيني، وتهدد حل الدولتين في ظل تسارع وتيرة الاستيطان في الأرض الفلسطينية.

واضاف العبد أنه يجب العمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، أولاً، ومن ثم يتم الحديث عن الكثير من التفاصيل لاحقاً، مؤكداً في هذا الإطار ضرورة أن يعترف العالم بدولة فلسطين على حدود العام 1967.

وأشار إلى أن مناطق (أ، ب، ج) كان المفترض أن تكون مؤقتة، وأن تنتهي خلال ثمانية عشر شهراً، والآن مرت 22 عاماً دون أي مقابل، محذراً من خطورة مخططات حكومة الاحتلال لإفراغ القدس من أهلها الفلسطينيين والعمل على أسرلتها.

وقال العبد: إن موضوعي الأمن والإرهاب من القضايا الحساسة للعالم، وأيضاً هما كذلك بالنسبة للشعب الفلسطيني الذي يعاني من جرائم الاحتلال وإرهابه وتهديد حياته وأرضه ومستقبل أبنائه.

واعتبر أن الفلسطينيين أمام خيارين: إما انتظار العرض الأميركي كجزء من التسوية الإقليمية، أو الاتجاه بكل جدية إلى تحقيق المصالحة، وتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية.

الشباب قوة دافعة

وتحدث نضال فقهاء، مدير عام تحالف السلام الفلسطيني، عن أهمية الشباب ودورهم في إحداث التغيير والتحوُّل الديمقراطي، حيث إنهم يشكلون عماد المجتمع.

وانتقد ضعف دور المؤسسات الشبابية الفلسطينية، معتبراً في الوقت ذاته أن الشباب أنفسهم تقع عليهم، أيضاً، المسؤولية في إحداث التغيير ومحاولة التأثير الإيجابي في القضايا التي تخص وضعهم، وكذلك المشاركة في الفعاليات والأنشطة المجتمعية والسياسية.

كما أكد فقهاء ضرورة أخذ الشباب دورهم الحقيقي والفاعل في المجتمع، وكذلك أهمية تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة وصولاً إلى مجتمعٍ ديمقراطي وحيوي، وحشد كافة الطاقات داخل المجتمع للنهوض به ومواصلة مسيرة النضال الوطني لتحقيق التطلعات الفلسطينية في الحرية والاستقلال.

التجربة الفنلندية

بدورها، أكدت سفيرة فنلندا لدى السلطة الحاجة إلى دورٍ فاعلٍ للشباب في المناحي السياسية والاجتماعية والثقافية وغيرها، مشيرة إلى أن المجتمع الفنلندي كبير في السن نسبياً، ولكن هناك تمثيلاً جيداً في المؤسسات للشباب، مثل البرلمان والحكومة.

وتساءلت كايسا: كيف يمكن لأي مجتمع حديث الاستجابة لمتطلباته والتعامل مع آلياته وأدواته الحديثة من دون إشراك الشباب؟ وهذا ينطبق ليس على فنلندا فقط، وإنما أيضاً على العالم العربي وفلسطين.

وقالت: يوجد دائماً حماس وطاقة لدى الشباب في أي مجتمع يحتاج إحداث تغيير، ولكن يحصل هذا التغيير فقط عند إدماج الشباب في المجتمع ومؤسساته.

وأشارت إلى أن "إعطاء المرأة دورها وتمكين الشباب وتقديم تعليمٍ نوعي هي أدوات النجاح في أي مجتمع، معتبرةً أن التغيير يبدأ من الأطفال في المدارس".

وتحدثت عن إيلاء فنلندا الأهمية للتعليم، وبالتالي حصلت على المرتبة الأولى عالمياً، حيث جعلت التعليم مجانياً، وقامت بتأهيل المعلمين من الحضانة وحتى آخر مراحل المدرسة، إذ يحملون درجة الماجستير، واهتمت الدولة بوضع المعلم، وأصبحت هناك منافسة شديدة في فنلندا على مهنة التعليم.

وقالت سفيرة فنلندا: ننقل دائماً كمجتمع دولي وكسياسيين رسائل للمسؤولين الفلسطينيين بأهمية مشاركة الشباب والمرأة في مواقع صنع القرار.

وأكدت أن بلادها، كعضوٍ في الاتحاد الأوروبي، داعم رئيسي لحل الدولتين، وكذلك تدعم المصالحة الفلسطينية.

وأشارت إلى قيام سفراء الاتحاد الأوروبي مؤخراً بزيارات مختلفة لعدد من الأماكن الفلسطينية في القدس وفي مختلف الأراضي الفلسطينية، بما في ذلك قطاع غزة، للاطلاع على أوضاع الشعب الفلسطيني ومعاناته واحتياجات المجتمع المحلي.

وزادت كايسا: وبالرغم من وجود الاحتلال وكل هذه المعاناة، أخذتُ طابعاً إيجابياً من طبيعة الناس، حيث التقيتُ العديد من المواهب، وبالتأكيد لو انتهى الاحتلال ستتغير حياة الناس وأوضاعهم.

وفي نهاية اللقاء، أجابت سفيرة فنلندا عن العديد من أسئلة ومداخلات الشباب، التي تمحورت حول معاناة الشباب الفلسطيني جراء الاحتلال، وضرورة دعم فنلندا والمجتمع الدولي للشعب الفلسطيني، والضغط على الحكومة الإسرائيلية لإنهاء الاحتلال ووقف انتهاكاتها المتصاعدة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018