عـــاجـــل
اسرائيل: البحرين أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل
الأخــبــــــار
  1. اسرائيل: البحرين أول دولة خليجية ستقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل
  2. الاحتلال يهدم منزلا في قرية قلنديا شمال القدس
  3. جيش الاحتلال: الليلة الماضية تم إطلاق ٤٥ صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل
  4. قوات الاحتلال تعتقل 22 مواطنا في محافظات الضفة الغربية
  5. واشنطن تنسحب رسميا من مجلس حقوق الإنسان بسبب دفاعه عن الفلسطينيين
  6. فجرا- طائرات الاحتلال تقصف 25 موقعا بغزة والمقاومة ترد بعشرات الصواريخ
  7. غارات اسرائيلية جنوب قطاع غزة
  8. عشراوي: التحركات الأميركية المشبوهة بالمنطقة تتطلب تحركا دوليا
  9. الاحتلال يعتقل والدة الأسير محمد البدن خلال زيارته في السجن
  10. جلسة مشاورات سياسية بين فلسطين والنمسا
  11. البيت الأبيض: كوشنر التقى ملك الاردن وبحثا السلام بين إسرائيل وفلسطين
  12. جنوب سوريا: إسقاط طائرة بدون طيار إسرائيلية في القنيطرة
  13. المحكمة ترفض الاعترافات التي جمعها الشاباك من قتلة عائلة دوابشة
  14. وفاة عبد اللطيف محمود الديك من بلدة كفر الديك خلال تأديته مناسك العمرة
  15. الاحتلال يغلق حاجز ابو الريش ويحتجز شابا كان بطريقه للمحكمة الشرعية
  16. العاهل السعودي يصدر أمرا ملكيا بإعفاء رئيس هيئة الترفيه من منصبه
  17. مصر تقرر تمديد فتح معبر رفح حتى عيد الاضحى
  18. مسؤول امريكي: اسرائيل تقف وراء الهجمات على سوريا الليلة الماضية
  19. مصادر عبرية:نتنياهو اكد للملك عبدالله في عمان على ستاتيكوالصلاةبالاقصى

"الديمقراطية" تدعو المركزي لفك الإرتباط بأوسلو

نشر بتاريخ: 13/01/2018 ( آخر تحديث: 13/01/2018 الساعة: 14:16 )
رام الله- معا- دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان لها، اليوم السبت، المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي سينعقد غداً الأحد في رام الله، لإعادة النظر بالإستراتيجية السياسية التي إعتبرتها القيادة الرسمية الفلسطينية، والتي تقوم على المفاوضات الثنائية تحت الرعاية الأميركية المنفردة، وخارج قرارات الشرعية الدولية ورعايتها ومظلتها، وبدون سقف زمني ملزم، خياراً وحيداً، وأن تعترف بفشل هذا الخيار وضرورة التراجع عنه وعدم العودة إليه في أسسه وشروطه وآلياته المعروفة.

كما دعت الجبهة القيادة الرسمية أن تعيد النظر بالأسلوب القيادي الذي أديرت به العملية السياسية وباقي ملفات القضية الوطنية، والذي إعتمد سياسة التفرد بالقرار وسياسة تهميش المؤسسات، كما هو حال اللجنة التنفيذية، أو تعطيلها وتعليق قراراتها وعدم تطبيقها كما هو حال المجلس المركزي الذي كانت آخر دوراته في 5/3/2015، ومازالت قراراته معطلة حتى الآن، أو كما هو حال المجلس الوطني التي كانت آخر جلساته في العام 1996.

وعلى أساس هذه المراجعة دعت الجبهة لإعادة بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية الإئتلافية التشاركية بإعتبارها هي المدخل السليم لصياغة إستراتيجية وطنية سياسية موحدة ترتقي إلى مستوى الإحداث، وتعيد الإعتبار للمؤسسات الوطنية، وتضمن الإلتزام بما يتم التوافق عليه وتطبيقه. ولهذا دعت الجبهة ضرورة عقد إجتماع لجنة تفعيل م.ت.ف وتطويرها ، وهي الإطار القيادي الأول والجامع، لرسم أسس هذه الوحدة، وآلياتها وبرنامجها، وإستئناف الأعمال التحضيرية لتنظيم إنتخابات شاملة رئاسية، وتشريعية للمجلس التشريعي، والوطني، وفق نظام التمثيل النسبي الكامل.

كذلك أكدت الجبهة، على تبني إستراتيجية وطنية جديدة وموحّدة، تقوم على:

1) فك الإرتباط بإتفاق أوسلو وإلتزاماته السياسية، والأمنية والإقتصادية، وتطوير الإنتفاضة الشعبية نحو مقاومة شاملة في الميدان وتدويل القضية والحقوق الوطنية في الأمم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية، بما في ذلك طلب العضوية العاملة لدولة فلسطين، وعقد مؤتمر دولي للمسألة الفلسطينية تحت رعاية الأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وتوفير الحماية الدولية للشعب والقدس والأرض ضد الإحتلال والإستيطان.

2) تشكيل المرجعية الوطنية الموحدة للقدس على أسس ائتلافية وتسليحها ببرنامج وموازنات مالية تعزز صمود أهلنا في القدس في مواجهة الحصار الإسرائيلي.

3) تأكيد الإلتزام والواجب الوطني والأخلاقي في دعم الأسرى والجرحى والمعاقين ورواتب عائلات الشهداء.

4) التمسك بحق العودة للاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم بموجب القرار 194 الذي كفل هذا الحق، ورفض كل المشاريع البديلة.

5) تعزيز العلاقة مع الحركة الشعبية العربية والمسلمة في مواجهة صفقة القرن، ودعوة الدول العربية والمسلمة لسحب سفرائها من إسرائيل، وإغلاق البعثات الإسرائيلية لديها حيث وجدت.

6) الدعوة لمقاطعة الدول التي تنقل سفاراتها إلى إسرائيل.

7) دعم حركة مقاطعة إسرائيل (B.D.S) وتعزيز العلاقة مع الدول التي صوتت ضد قرار ترامب بشأن القدس في مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

8) تطوير العلاقة مع الجاليات الفلسطينية في العالم، الأمر الذي يتطلب تمكين دائرة المغتربين في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعدم التشويش عليها وإزالة العراقيل من أمامها، تفعيل اعمال دائرة اللاجئين.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018