الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعيد فتح مدخل بلدة سنجل شمال رام الله
  2. اسرائيل: اعتقال سائق فلسطيني بزعم محاولته دهس جندي في جسر اللنبي
  3. هآرتس: قطر تحاول التقرب من أمريكا بواسطة اسرائيل
  4. ترامب ينوي نقل مكتب فريدمان إلى القدس عام 2019
  5. الطقس: المنخفض ينحصر مساء و3 منخفضات أخرى الأسبوع القادم
  6. قراقع يطالب الازهر بحماية الاسرى ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي
  7. مصرع طفل -عامين- اثر دهسه مساء الخميس بمخيم الشاطيء
  8. الخارجية الامريكية: واشنطن لن تصرف مساعدات غذائية للفلسطينيين
  9. الاحتلال يحاصر حزما ويغلق مداخلها
  10. الطقس: امطار غزيرة مصحوبة بعواصف رعدية
  11. "مؤتمر الأزهر لنصرة القدس" يتخذ مجموعة من القرارات الداعمة لفلسطين
  12. إسرائيل تبدي أسفها للاردن عن حادثتي السفارة وزعيتر
  13. الوزير طبيلة يمنح المركبات التجارية القديمة 6 أشهر لتصويب أوضاعها
  14. طقس العرب: توقع تساقط الثلوج فوق 1000 متر منتصف الليل
  15. حماس: خلية جنين ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
  16. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  17. الاحتلال يعتقل محمد خضر موسى سلامة وشقيقه بلال من شارع الصف في بيت لحم
  18. محكمة مصرية تحكم بالإعدام لثمانية والمؤبد للقرضاوي بتهمة اغتيال ضابط
  19. نتنياهو: سنحاول إنشاء رحلات مباشرة بين الهند وإسرائيل
  20. الطقس: منخفض عميق مصحوب بأمطار غزيرة ورياح شديدة

الصحيفة الرسمية للسلطة تعتب على حماس غيابها المقصود

نشر بتاريخ: 14/01/2018 ( آخر تحديث: 14/01/2018 الساعة: 15:55 )
"المركزي" والمواجهة الكبرى- كلمة الحياة الجديدة

لا يعقد المجلس المركزي الفلسطيني اليوم دورة عادية، ولا نقاش سيدور خلال هذه الدورة، التي اسمها دورة القدس، غير نقاش البحث عن أجدى السبل لمواجهة التحديات التي باتت مصيرية، بعد أن تخندقت الولايات المتحدة بالقرار الباطل للرئيس الأميركي بشأن القدس، في خنادق الاحتلال الإسرائيلي وما عادت تتحدث بغير خطابه العنصري الاستعماري البغيض.

ولأن الأمر كذلك، فإن اجتماع المجلس المركزي في دورته المقدسية هو اجتماع التحدي الوطني لخوض المواجهة الكبرى ضد كل محاولات المس بالقضية الفلسطينية، ولأجل الدفاع عن الثوابت الوطنية، والحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني وتطلعاته العادلة في الحرية والاستقلال.

إنه اجتماع القرار الوطني المستقل، لخوض معركة المستقبل من أجل أن لا يكون غير مستقبل دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، وبالحل العادل لقضية اللاجئين، ولأنه كذلك فهو اجتماع المقاومة بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى وواقع، فبأي الذرائع تتخلى حركة حماس عن هذا الاجتماع اليوم ..؟؟

كيف يمكن لنا أن نفهم، أن من يرفع بمناسبة وغيرها شعارات المقاومة، ولا يتحدث بغير خطاباتها المزلزلة، أن "يعتذر" عن حضور اجتماع لا يستهدف غير اقرار أجدى سبل المقاومة ..!!

كيف يمكن لنا حقا أن نفهم ونتفهم، أن من يريد الدفاع عن القدس أن ينسحب من معركة الدفاع عن القدس..!! أليست دورة المجلس المركزي الحالية هي دورة القدس، والتي تقرر عقدها لمواجهة إعلان ترامب الذي يهدد مصير المدينة المقدسة ويستهدف تهويدها، ومن أجل أن لا يمر هذا الإعلان المشؤوم، والقرار كما أعلنه الرئيس الزعيم أبو مازن أنه إذا كان وعد بلفور قد مر فإن وعد ترامب لن يمر.

أليس في هذا القرار دعوة للاصطفاف الوطني لخوض هذه المعركة والانتصار فيها، والقدس بوصلة فلسطين ودرة التاج فيها، فمع من تريد حركة حماس أن تصطف اليوم بعيدا عن الصف الوطني (..!!) وبعيدا عن القدس البوصلة والدرة والعاصمة ..؟؟

إنه كما يبدو انسحاب من المعركة، ومن الصعب أن نجد تفسيرا آخر، لموقف حركة حماس ومعها الجهاد الإسلامي، عدم حضور اجتماع المجلس المركزي، والذي لا يجمله أي اعتذار، وما من جملة وطنية قادرة على تبريره، وبقدر ما أن هذه المعركة التي سنخوض اليوم تاريخية تماما، فإن خسارات المنسحبين منها تاريخية أيضا لفداحتها، والحق كنا لا نريد لحماس ذلك، وكنا ننتظر موقفا ايجابيا منها، لحضور المجلس المركزي بعد أن وجهت لها الدعوة رسميا للحضور والمشاركة في صياغة قرارات المواجهة والتحدي الوطنية، لكن على ما يبدو أن حسابات المصالح الحزبية باتت فوق حسابات المصالح الوطنية العليا، وما هكذا تورد الإبل يا سعد.. ما هكذا ...!!

ولا يبقى غير أن نقول: "الكبير بكبر الأرض ينطق" / لا تسل عن رايته، وحدها التي تخفق / وهذه ليست إلا راية القدس يرفعها المجلس المركزي اليوم، وخطاب الرئيس الزعيم أبو مازن لن يكون غير خطاب الأرض بكبرها وكبريائها، ويا أهلا بالمعارك.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2017