الأخــبــــــار
  1. 23 اصابة بقمع الاحتلال للمسير البحري الـ20 شمال قطاع غزة
  2. الاحتلال يحكم على الفتى أيهم صباح بالسجن 35 عاماً وغرامة مليون شيقل
  3. الاحتلال يعتقل شابين شرق رام الله بزعم حيازتهما مقص
  4. شرطة رام الله تقبض على شخص متهم بالنصب بمبلغ 2 مليون شيكل
  5. هيئة الجنايات الكبرى تحكم على تاجر مخدرات من حلحول بالسجن 15 عاما
  6. فتح بنابلس تطلق حملة وطنية لإعادة بناء منزل عائلة أبوحميد في الأمعري
  7. خطة الاستجابة الإنسانية تناشد تأمين 350 مليون دولار
  8. قوى رام الله تجتمع لبحث الفعاليات الجماهرية في ظل التصعيد الاسرائيلي
  9. الاحتلال يجري تدريبات عسكرية شرق طوباس بعد طرد 14 عائلة من مساكنها امس
  10. الوزير المستوطن زئيف ايلكين لإذاعة الجيش: يجب التحرك ضد ابو مازن
  11. الاحتلال يعتقل 18 مواطنا من الضفة بعد عملية دهم وتفتيش
  12. قوات الاحتلال تشرع بهدم منزل عائلة الشهيد اشرف نعالوة بطولكرم
  13. قوات الاحتلال تحاصر منزل عائلة الشيهد اشرف نعالوة بطولكرم
  14. اسرائيل تقر مشروع قانون بينت لطرد عائلات منفذي العمليات
  15. اصابة صحفي برصاص مجهولين في الخليل
  16. الاحتلال يغلق حاجز قلنديا
  17. مستوطنون يهاجمون المركبات جنوب نابلس
  18. إصابة شابين دهستهما مركبة الاحتلال واعتقال ثالث في البيرة
  19. الاحتلال ينصب مكعبات اسمنتية على مدخل عقبة حسنة جنوب بيت لحم
  20. هنية: مستعدون لانتخابات بعد 3 أشهر من الآن ولقاء ابومازن في أي مكان

اجراء عملية جراحية لزراعة القوقعة للطفلة حلا كميل

نشر بتاريخ: 07/07/2018 ( آخر تحديث: 08/07/2018 الساعة: 11:50 )
جنين- معا - أجرت الطفلة حلا وليد كميل "11 عاما" من جنين عملية جراحية لزراعة القوقعة في السابع والعشرين من حزيران الماضي، بدعم من هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في المستشفى التخصصي للتأهيل والجراحة التابع لجمعية بيت لحم العربية للتأهيل.

وقالت والدة الطفلة، ميسون علي "38 عاما"، "إن طفلتها ولدت وهي تعاني من فقد كامل في السمع، شأنها في ذلك شأن شقيقيها خالد "19 عاما" والذي يعاني من مرض في الأعصاب إلى جانب كونها فاقدا للسمع، ويزن "18 عاما" والذي بحاجة إلى إجراء عملية زراعة قوقعة تكلف مبالغ مالية طائلة".

واضافت انه "عندما أدخلت حلا إلى المستشفى، كانت تشعر بسعادة غامرة وهي تتأمل أن تعيش حياتها كأية طفلة أخرى من جيلها، وأن تتواصل مع محيطها بالكلام وليس بواسطة لغة الإشارة".

وكما قال الأطباء لعائلة الطفلة أن العملية قد تمت بنجاح، موضحين انهم بانتظار زراعة الجهاز الذي يمكنها من السمع، قبل أن تخضع لجلسات نطق وتأهيل في جمعية بيت لحم العربية للتأهيل، لعلها تعوض كل تلك السنوات التي مرت عليها وهي فاقدة لنعمة السمع والنطق.

وكما التحقت الطفلة، بمدرسة "الحنان" للصم والبكم التابعة لجمعية جنين الخيرية قبل عدة سنوات، واكتسبت مهارات كثيرة عدا عن لغة الإشارة.
كما قالت والدتها أن "طفلتها تمتلك طاقة ليس لها حدود، فهي تحلم أن يصبح لها شأنا كبيرا عندما تكبر، وكأنها على يقين أنها ستستعيد السمع والنطق بسرعة، لتلتحق بإحدى المدارس".

وأضافت: "وصلنا إلى حالة من اليأس والإحباط، ولم نجد من يقدم لنا المساعدة من أجل استكمال إجراءات إجراء العملية حتى وافقت هيئة الأعمال الخيرية على طلبنا بعد أيام من تقديمه، فكانت فرحتنا لا توصف، وشعرنا أن حلمنا ستحقق بأنها تستعيد حلا نعمة النطق والسمع".

وأشارت إلى أن عائلتها مكونة من ثلاثة أبناء وطفلتين، وشاءت الأقدار أن يعاني ثلاثة منهم من إعاقات دائمة، في وقت يعاني فيه الأب من مرض السكري النوع الثاني منذ العام 2002 ومرض الأعصاب، ورغم ذلك فإنه يعمل في أحد المحاجر القريبة بأجر لا يزيد عن 50 شيكلا في اليوم الواحد.

أما الابن الآخر يزن، فإنه كما أكدت التقارير الطبية، بحاجة ماسة لإجراء عملية جراحية لزراعة القوقعة نظرا لكون نسبة السمع لديه معدومة، إلا أنه تمكن من تحدي إعاقته وتقدم لامتحان الحصول على رخصة سياقة نجح فيه بجدارة.

وبعد عودة الطفلةكميل إلى منزلها، زار المنزل مفوض عام هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في فلسطين، إبراهيم راشد، على رأس وفد من الهيئة، في زيارة هدفت إلى الاطمئنان على الوضع الصحي للطفلة والاطلاع على أوضاع العائلة المصنفة كحالة اجتماعية لدى وزارة التنمية الاجتماعية وتئن تحت وطأة الفقر.
وكما قال راشد، "إن عائلة الطفلة كميل، توجهت إلى الهيئة بطلب يتضمن مساعدتها على تغطية نفقات علاج ابنتها، وهو طلب لم تتوان الهيئة للحظة واحدة عن الاستجابة له، على قاعدة أنه باستطاعة الإنسان العيش بالقليل من الطفل، ولكنه من الصعب أن يعيش بقليل من الصحة".

وذلك أن القضايا الإنسانية والخيرية تستحوذ على مكانة متقدمة في فكر واهتمام الهيئة، وبرزت من خلال من تنفذه من مشاريع صحية وتعليمية وتنموية وإغاثية، مؤكد على ان اعانة الشعب الفلسطيني المظلوم هو واجب على كل مسلم وعربي.
ونوه أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستبقى السند والعون الرئيس لهذا الشعب.

وايضا شدد راشد، على أن رسالة هيئة الأعمال الخيرية تتمثل في التواصل مع المجتمع المحلي وتحسس همومه، والوقوف إلى جانب الشرائح المجتمعية الضعيفة، وتقديم المساعدة إليها ما استطاعت إليه الهيئة سبيلا.

وقال، "إن المبالغ المالية البسيطة التي يتم دفعها لصالح دعم ومساندة الأشخاص ذوي الإعاقة بما في ذلك إعادة تأهيل وترميم مساكنهم، تعود بالأثر النفسي والاجتماعي الإيجابي عليهم وعلى عائلاتهم، وتسهم في تطوير العلاقات الاجتماعية داخل المجتمع الواحد، وترسم البسمة على شفاه المحرومين، وتعيد الأمل إلى قلوبهم، وتشعرهم بحجم دعم ومساندة مجتمعهم لهم".

وتابع: "من هذه القاعدة، تنطلق هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية في تنفيذ الكثير من البرامج والمشاريع التي تستهدف الأشخاص ذوي الإعاقة والعائلات المهمشة في المجتمع الفلسطيني، هادفة من وراء هذه المبادرات، إلى مساندة وإنقاذ تلك العائلات، وكسب الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى".

ولفت، إلى أن المساعدة التي قدمتها هيئة الأعمال للطفلة كميل، جاءت في إطار حرصها على تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، والوقوف إلى جانبهم.

وشدد راشد، على أن الأشخاص ذوي الإعاقة يحظون باهتمام كبير من قبل هيئة الأعمال والتي تحرص على دعمهم ومساندتهم وتلمس احتياجاتهم، وذلك من خلال سلسلة برامج ومشاريع تنفذها في سائر الأراضي الفلسطينية.

وأكد، أن رسالة هيئة الأعمال تتمثل في التواصل مع المجتمع المحلي وتحسس همومه وآلامه، والوقوف إلى جانب الشرائح المجتمعية الضعيفة، وتقديم المساعدة إليها ما استطاعت إليه الهيئة سبيلا.

وأشار راشد، إلى أن هيئة الأعمال تتواصل مع الشرائح المجتمعية الضعيفة والمهمشة وذوي الإعاقة بشكل خاص والذين تقدم الهيئة كفالات مالية لنحو خمسة آلاف شخص منهم، ولتؤكد أن الإعاقة التي يعاني منها هؤلاء الأشخاص لا تحد من طاقتهم، وإذا ما أريد لهم أن يسيطر العجز والضعف عليهم، فإنهم نجحوا في التغلب على العجز بالإرادة والطاقة والتعلم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018