الأخــبــــــار
  1. وزارة الأشغال بغزة: دمار كلي وجزئي لحق بـ 880 وحدة سكنية نتيجة العدوان
  2. مسيرات في خان يونس ورفح تخرج ابتهاجا بالنصر ومبايعة للمقاومة
  3. الجهاد الإسلامي: أطلقنا صواريخ جديدة على عسقلان
  4. الغرفة المشتركة للمقاومة:جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  5. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  6. اسرائيل: خلال التصعيد دخلت 445 شاحنة محملة بالبضائع لغزة
  7. جيش الاحتلال: 460 صاروخا سقط على اسرائيل والجيش قصف 160 موقعا بغزة
  8. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  9. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  10. مسؤول إسرائيلي تعليقا على التهدئة: "قذيفة واحدة يمكن أن تغير كل شيء
  11. الغرفة المشتركة للمقاومة: جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  12. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  13. رغم حديث عن تهدئة- شهيد و3 اصابات بقصف اسرائيلي شمال القطاع
  14. اصابات في قصف اسرائيلي شمال القطاع
  15. استهداف مجموعة من المواطنين شمال قطاع غزة
  16. الرئيس يدعو لاجتماع طارئ للقيادة يوم الخميس
  17. اصابة 3 مواطنين بقصف اسرائيلي شمال خانيونس
  18. عشراوي: اجتماع للقيادة سيعقد بعد عودة الرئيس لبحث تطورات العدوان
  19. استهداف مجموعة وسط قطاع غزة بالقرب من مفترق المطاحن
  20. إسرائيل تعلّق الاتصالات مع الوسطاء وتبحث خيار الحرب

قائد عدوان 2014: لا تهاجموا غزة ولكن..

نشر بتاريخ: 08/07/2018 ( آخر تحديث: 09/07/2018 الساعة: 08:40 )
بيت لحم- معا- حذر القائد السابق لما يسمى بقيادة المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، سامي ترجمان من مخاطر عملية عسكرية تشنها إسرائيل ضد قطاع غزة.

وكان ترجمان قائدا لقوات الاحتلال مسؤولا عن قطاع غزة، عندما شنت إسرائيل عدوانها على القطاع عام 2014 (اليوم الذكرى الرابعة لهذا العدوان) في عملية أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد".

وحذر ترجمان في دراسة أعدها لمعهد واشنطن، لخص خلالها الدروس والعبر المستقاة من العملية العسكرية "الجرف الصامد"، الحكومة الإسرائيلية من تكرار نسخة الحرب العقيمة وغير الضرورية في غزة.

وأوصى ترجمان، إسرائيل والدول "المعتدلة" في المنطقة والمسؤولون حول العالم، بإعادة إنعاش الاقتصاد في قطاع غزة، مقابل امتناع حماس عن مواصلة البناء العسكري بدلا من المطالبة بنزع السلاح الذي ليس عمليا في هذه المرحلة.

كما أوصى بأن يتم تحسين الأوضاع الإقتصادية أيضا في الضفة الغربية، حتى لا تعطى الفرصة لحماس للسيطرة على الضفة.
وفي دراسته رأى ترجمان أن النموذج الاكثر نجاعة في التعامل مع قطاع غزة، هو استخدام التنمية لإدارة الصراع بطريقة تقلل من المخاطر العسكرية لإسرائيل الناشئة عن البدائل الأخرى.

ونبّه إلى الخسائر البشرية والأعباء التي ستتكبدها الحكومة جراء أي عمل عسكري يؤدي إلى انهيار حكم حماس وانتشار الفوضى في القطاع، أو في حال سيطرت حماس على الضفة الغربية.
واشار إلى عدة عوامل قد تدفع إسرائيل لشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة من أجل الإطاحة بحكم حماس، من أبرزها: الجمود السياسي، أو الأزمة الإنسانية في القطاع، أو تهديد عسكري للاستقرار ومهاجمة حماس لإسرائيل.

وقال ترجمان إن عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، من المحتمل أن تشعل جبهات أخرى مثل الجبهة السورية أو اللبنانية، لكن من دون التورط في الشمال بشكل عام فإن عملية من هذا القبيل لن تفيد إسرائيل.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018