الأخــبــــــار
  1. بمشاركة فلسطين- انطلاق أعمال القمة الاقتصادية الاجتماعية في بيروت
  2. مشعشع: لم يتم اخبارنا بقرار إغلاق مدارس "الأونروا" بالقدس
  3. وصول أمير قطر إلى بيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية
  4. "الإحصاء": ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة بنسبة 1.05% خلال 2018
  5. الاحتلال يبعد 5 من حراس المسجد الأقصى
  6. حالة الطقس: ارتفاع على الحرارة والفرصة مهيأة لتساقط أمطار محلية
  7. الجرافات الإسرائيلية تهدم منزلا في اللد بذريعة البناء غير المرخص
  8. جيش الاحتلال يبلغ عائلةالشهيدصالح البرغوثي قرارا بهدم منزلهم برام الله
  9. اسرائيل تقرر إغلاق مدارس الاونروا في القدس اعتبارا من العام المقبل
  10. الأسطول الروسي يرصد مدمرة صواريخ أمريكية في البحر الأسود
  11. ترامب: لدي خطة سأقدمها للكونغرس بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك
  12. 41 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 172 مطلوبا الأسبوع الماضي
  13. الشرطة: إصابة 129 مواطنا في 216 حادث سير الاسبوع الماضي
  14. صيدم: 12 مليون دولار لبناء وتوسيع حزمة جديدة من المدارس
  15. الحركة العالمية: اسرائيل قتلت 57 طفلا في غزة خلال 2018
  16. معايعة: ثلاثة ملايين سائح زاروا فلسطين في 2018
  17. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  18. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  19. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  20. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل

المرأة الفلسطينية بين واقع القوانين ووهم التطبيق

نشر بتاريخ: 17/08/2018 ( آخر تحديث: 17/08/2018 الساعة: 11:57 )
الكاتب: د.آمال حمد
لا أحد يستطيع أن ينكر تاريخ المرأة الفلسطينية الحافل بالتضحيات والصعاب فالمرأة الفلسطينية نهر من العطاء الذي لا ينضب فلم تسلم من الاستشهاد والاعتقال والاصابة والابعاد عدا عن ذلك من فقدان الزوج او الاخ او الاب او الابناء فهي شريك الرجل وجنبا الى جنبه في كل مناحي الحياة وأولها مقارعة الاحتلال.

ولكن اللافت في الفترة الاخيرة الاصرار على اقصاء وتهميش دور المرأة بشكل واضح وفاضح في دوائر صنع القرار الفلسطيني وراينا كيف ان دور المرأة اخذ بالتراجع في نسبة التمثل في مجالس الوطني والمركزي، وذلك يشكل مؤشر خطير لدولة تسعى للحرية في الوقت الذي نرى العالم يتجه نحو تمثيل افضل للنساء ونحن كدولة فلسطين نمعن في سياسة اقصائهم.

وبالرغم من هذه الصعاب استطاعت المرأة تحقيق انجاز من خلال حملات الضغط والمناصرة مما ادى الى توقيع القيادة الفلسطينية على عدد من الاتفاقات الدولية التي تعزز المساواة والقضاء على كافة اشكال التميز ضد المرأة ابرزها اتفاقية سيداو، ولكن وعلى الرغم من ذلك ازداد تهميش النساء في مجالس منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بسبب تعنت صانع القرار ورفضه لرفع مكانة النساء عمليا وابقاء الامر حبرا على ورق .

فمن المستغرب ان يكون احد بنود البيان الختامي لاجتماع المجلس الوطني الفلسطيني في دورته 23 و الذي يُعتبر اعلى سلطة تشريعية فلسطينية على ضرورة تمثيل النساء بما لا يقل عن 30% داخل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين وصولا الى المساواة الكاملة ومواءمة القوانين بما يتلاءم مع اتفاقية سيداو ولكن ذلك فعليا لم يطبق داخل اروقة منظمة التحرير وكانت مجرد شعارات رنانة مغايرة للواقع.

فنسبة تواجد النساء في منظمة التحرير تدلل على وجود سياسة ممنهجة لإقصائهن من الشهد السياسي وذلك يقودنا الى تساؤلات عدة هل نعاني من انفصام بالمنظومة السياسية الفلسطينية بين ما توقعه على الورق وتمارسه على ارض الواقع ؟

ففي الانتخابات التشريعية التي جرت العام 95 حققت النساء نسبة 5،8% بعيدا عن نظام الكوتا ولكن النتائج التي افرزتها انتخابات الدورة 23 لانتخابات المجلس الوطني كانت انتكاسة للمرأة الفلسطينية التي التي بينت مدى تراجع تمثيل النساء داخل مؤسسات منظمة التحرير مقارنة بالسنوات السابقة، فقد بلغت نسبة حضور النساء من المجلس الوطني حوالي 10%من اجمالي الحضور، وكان نصيب النساء داخل المجلس المركزي بدورته الحالية التاسعة والعشرين 6من اصل132 مقعد اي ما نسبته4،5% اما انتخابات اللجنة التنفيذية كان للمرأة نصيب مقعد واحد من اصل 15 مقعد اي ما نسبته 6،6%.

أيعقل بعد 23 عاما من نضالاتنا نحو تعزيز مشاركة المرأة في جمع هياكل ومؤسسات الدولة ان يتم التراجع الى الخلف بشكل جنوني من خلال تعزيز ذكورية صانع القرار لمفهوم جديد الا وهو التقدم الى الخلف ؟ أنتجه نحو دعشنة المجتمع الفلسطيني بإقصاء المرأة من دوائر صنع القرار والتنكر لنضالاتها ، أهذا هو رد الجميل لها والتعامل معها كديكور فقط من خلال اجراءات تتخذها القيادة لتعزيز النظرة الذكورية لمجتمع يسعى نحو الحرية

فعند الانتخابات يتم الاعتماد على المرأة للحشد الجماهيري لما تشكله من قوة عددية على الارض ويتم استغلالها من قبل الرجل الذي يملي عليها القرارات التنفيذية ألا آن الاوان لخروج المرأة من مربع الادوات التنفيذية الى مربع صنع القرار بشكل فعال ..

وستبقى الكثير من الاسئلة التي تنظر الإجابة من صانع القرار الفلسطيني ولكن ابرزها هل اصبح الحديث عن مفهوم الشراكة بين الرجل والمرأة مجرد شعارات رنانة لأثبات اننا دولة ديمقراطية تصون الحريات في القوانين وتمنع تطبيقها على ارض الواقع....

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018