الأخــبــــــار
  1. الأمن يدفع بتعزيزات للمنطقة الجنوبيةمن الخليل لوقف عمليات إطلاق الرصاص
  2. الاحتلال يعلن اندلاع حريق في "شاعر هنيغف" بسبب بالون مشتعل من غزة
  3. اعتقال فتاة قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل بحجة حيازتها سكينا
  4. الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع عدد الوزراء
  5. مصرع 4 عمال في انهيار رافعة وسط اسرائيل
  6. حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار نقل ممثل الأسرى تعسفيا
  7. هآرتس: 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في 2018 بينهم 150 طبيباً
  8. محكمة الاحتلال العليا تؤيد قرار الإفراج عن قاتل الشهيدة الرابي
  9. شرطة الاحتلال تخلع غراس الزيتون في منطقة باب الرحمة بالمسجد الأقصى
  10. وزير الزراعة في حكومة الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى المبارك
  11. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الضفة
  12. طمرة: اعلان الاضراب العام في المدينة ويشمل المدارس بعد مقتل وسام ياسين
  13. الامن الفلسطيني ينتشر بكثافة في المنطقة الجنوبية من الخليل
  14. طمرة: مقتل وسام ياسين في جريمة إطلاق نار
  15. الاحتلال يقتحم تقوع ويدعي رشق مركبات المستوطنين بالحجارة
  16. الاحتلال يقتحم الأقصى ويخلي المعتكفين
  17. القوات السورية تتصدى "لأجسام غريبة" مصدرها إسرائيل
  18. حاخام إسرائيلي يطالب بمد يوم السبت تكفيراً عن "تدنيس" مسابقة يوروفيجن
  19. بالونات تحمل عبوة ناسفة تهبط في قاعدة إسرائيلية
  20. تقرير يشير لتدخل إسرائيل بانتخابات نيجيريا

اسرائيل تضع وثيقة ضد الاونروا واللاجئين ...هذه بنودها الخطيرة

نشر بتاريخ: 26/09/2018 ( آخر تحديث: 28/09/2018 الساعة: 08:07 )
بيت لحم-معا- في وثيقة سياسة وضعت قبل عدة أيام من قبل وزارة الخارجية الاسرائيلية ونشرتها صحيفة اسرائيل هيوم، تثير إسرائيل سلسلة من الحجج التي لم يسمع بها حتى يومنا هذا. تركز الوثيقة على "نقاط الحوار" الجديدة المتعلقة بالأونروا، وتعرفها المصادر السياسية على أنها ثورية.

أولاً وقبل كل شيء ، تنكر إسرائيل وجود أكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني - وهو موضوع يعتبر أحد القضايا الأساسية في المفاوضات مع الفلسطينيين. كما تزعم وزارة الخارجية للمرة الأولى أن التعريف الموسَّع "للاجئين الفلسطينيين" هو تعريف زائف ويفرض ظلمًا على اللاجئين الحقيقيين في العالم. تشير الوثيقة إلى أن "اللاجئين" الذين يعيشون في الأردن يجب أن يستقروا في المملكة".

وقالت الوثيقة" بدلا من تقديم المساعدة الاجتماعية، الأونروا تفاقم الصراع من خلال المبالغة في عدد اللاجئين المزيفين ، وتقوض حق إسرائيل في الوجود اضافة الى علاقات المنظمة مع حماس ".

وتضيف الوثيقة أن الاونروا تديم وضع اللاجئين وتؤجج دوامة الصراع. وتنص الوثيقة على أن "هناك قلة قليلة من الفلسطينيين الذين يستوفون التعريف القانوني للاجيء ، وبضعة الاف من أصل 5.3 مليون مسجل في الأونروا هم لاجئون".

"من خلال زيادة عدد اللاجئين المسجلين ، تحافظ الأونروا على طلب"حق العودة "- وهو تعبير ملطف لتدمير إسرائيل كما تقول الوثيقة. "ويستحق اللاجئون الفلسطينيون نفس المساعدة الدولية التي يحصل عليها اللاجئون الآخرون من وكالة الأمم المتحدة للاجئين. ، من أجل وضع حد ، وليس لاستمرارية وضعهم ".

وتقول الوثيقة الاسرائيلية "تكرر إسرائيل تأكيد المعلومات التي تم الإفصاح عنها سابقاً بأن الأونروا على اتصال بحركة حماس ، التي تساعد بشكل فعال في التحريض ضد إسرائيل والدعاية الفلسطينية ضد إسرائيل ، وتقدم قائمة طويلة من الأدلة التي تدعم هذه الحجج.

جزء آخر عرجت عليه الوثيقة بأن حق العودة منصوص عليه في قرار الأمم المتحدة رقم 194 ويذكر أن "القرار 194 ، مثله مثل قرارات الجمعية العامة الأخرى ، لا يتمتع بصلاحية قانونية" ، رداً على بيان محتمل من الدول الغربية ، وتقول وزارة الخارجية: "بسبب الغالبية التلقائية في الأمم المتحدة ، ستتخذ الدول الجادة خطوات لإصلاح الأونروا. "لا يمكن للدول الغربية الاختباء وراء الجمعية العامة للأمم المتحدة".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018