الأخــبــــــار
  1. استطلاع: "كحول لفان" يتفوق لكن اليمين يُشكل الحكومة
  2. إسرائيل: اتهام فلسطيني من أم الفحم بتواصله مع حزب الله
  3. اصابة 3 صحافيين خلال مسيرات العودة في غزة
  4. مئات الآلاف وسط الجزائر يطالبون بوتفليقة بالتنحي
  5. هنية: على الاحتلال فهم الرسالة وإلا القادم اصعب
  6. شهيدان برصاص الاحتلال في مواجهات شرق غزة
  7. غزة- إصابة 30 مواطنا برصاص الاحتلال ورصد 3 انتهاكات بحق الطواقم الطبية
  8. اندلاع حريق في "أشكول" بسبب بالون حارق اطلق من قطاع غزة
  9. أزمة مرورية عند حزما شرق القدس وجيش الاحتلال ينتشر بكثافة في المكان
  10. انفجار بالون يحمل جسما متفجرا في سماء إحدى مستوطنات "غلاف غزة"
  11. إصابة مواطن بالرصاص الحي في القدم شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
  12. استهداف النقطة الطبية شرق البريج بالغاز واصابة العاملين فيها بالاختناق
  13. أبو ردينة: شرعية القدس والجولان يحددها الشعب الفلسطيني والشعب السوري
  14. اصابتان خطيرتان بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  15. اصابات بينها حرجة بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  16. إصابة صياد ونجله بنيران الاحتلال ببحر شمال غزة
  17. إصابة 7 مواطنين بغارة اسرائيلية شرق رفح
  18. الرئيس يعزي نظيره العراقي بضحايا غرق العبارة
  19. البيت الأبيض يرفض طلب الكشف عن تفاصيل مباحثات ترامب مع بوتين
  20. الجامعة العربية: الجولان أرضٌ سورية محتلة

بأمر من درعي- إزالة نصب تذكاري لغسان كنفاني

نشر بتاريخ: 20/12/2018 ( آخر تحديث: 23/12/2018 الساعة: 08:43 )
بيت لحم- معا- أمر وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، بإزالة نصب تذكاري أقيم في عكا إحياء لذكرى الروائي والكاتب المسرحي الفلسطيني غسان كنفاني، وذلك بسبب نشاطاته في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي تعتبرها إسرائيل "منظمة إرهابية".

وتم إزالة هذا النصب التذكاري، الذي أقيم في وقت سابق من هذا الشهر في المقبرة الإسلامية في المدينة، من قبل لجنة الأوقاف الإسلامية.

وذكرت "هآرتس" أنه ربما يكون هذا القرار قد منع الاحتكاك مع السلطات، لكنه أثار انتقادات بين النشطاء في عكا الذين توقعوا صراعا علنيا وقانونيا وعدم الخضوع لأوامر وزير الداخلية الإسرائيلي.

وقال عضو مجلس بلدية عكا السابق وأحد المبادرين لإقامة النصب، أحمد عودة، إن كنفاني، الذي كان متحدثا باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، معروف بأنه كاتب مسرحي وحقيقة أنه كان ناشطا سياسيا في هذا التنظيم أو ذاك لا تجعله إرهابيا.

وقال عوده "لا يوجد أي مثقف فلسطيني تم اقتلاعه من منزله في عام 1948 لم ينضم إلى احدى المنظمات الفلسطينية العاملة في لبنان أو الأردن أو أي مكان آخر. تدخل وزير الداخلية فظ، وكنا نتوقع من لجنة الوقف والأسرة أن تحاربان هذا القرار على المستوى العام والقانوني، لأن شخصا مثل كنفاني هو رمز للشعب الفلسطيني بأكمله، وليس فقط لعائلته".

وقد أشار درعي إلى قراره في منشور له على حسابه في تويتر، حيث كتب: "النصب التذكاري الذي أقيم في مقبرة للمسلمين في عكا في ذكرى رجل المنظمة الإرهابية، غسان كنفاني، أزيل هذا الصباح بتعليمات مني. كنفاني كان عضوا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وتنظيمه نفذ مذبحة في السبعينيات في المطار. في إسرائيل لن يكون نصب تذكاري لمخرب".

وقد أقيم النصب التذكاري لغسان كنفاني، من مواليد عكا، من قبل مجموعة من النشطاء المحليين في احدى زوايا المقبرة الإسلامية تخليدا لاسمه وإبداعاته، لكن لجنة الأوقاف في المدينة، المسؤولة عن المقبرة تلقت أمرا من درعي بإزالة النصب.

وأشاروا في اللجنة أنهم تلقوا توجيها مباشرا من قسم الأديان في وزارة الداخلية، يتضمن رسالة واضحة بأنه إذا لم يتم إزالة النصب فسيجر ذلك عقوبات ومنع الميزانيات.

وقال رئيس لجنة أمناء الوقف، سليم نجمي، انه تلقى توجيها واضحا من أبناء عائلة كنفاني الذين لا يزالون في عكا، بإزالة النصب وعدم الدخول في مواجهة مع السلطات والتسبب بتوتر في المدينة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018