الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطن واصابة 5 اخرين بحادث سير ذاتي في بلدة ارطاس ببيت لحم
  2. الاحتلال يشرع ببناء حاجز لتجنب صواريخ 'الكورنيت' من غزة
  3. خمس إصابات إحداها خطيرة بحادث إنقلاب مركبة في بلدة إرطاس جنوب بيت لحم
  4. اشتية: الوضع المالي صعب ولن نقبل استلام أموال المقاصة منقوصة
  5. قائد البحرية الإيرانية: حادثة إسقاط الطائرات بدون طيار يمكن أن تتكرر
  6. وزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأمريكية لم تنجح
  7. فرنسا واليابان تحاولان إقناع إيران بعدم استفزاز الولايات المتحدة
  8. الإمارات: وزير المالية سيرأس الوفد إلى البحرين
  9. الاحتلال يعتقل 16 مواطنا من الضفة
  10. السعودية: سنواصل دعم الفلسطينيين حتى اقامة دولتهم
  11. زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا
  12. شرطة بيت لحم تقبض على تاجر مخدرات وبحوزته كغم من القنب الهندي
  13. بشارة لوزراء المالية العرب: وضعنا المالي أمام منعطف خطير
  14. جون بولتون:"لن تكون إيران قادرة على امتلاك أسلحة نووية"
  15. لبنان: لا نحتاج إلى استثمارات على حساب الفلسطينيين
  16. الزهار: مؤتمر البحرين حدث عار تاريخي لا تمسحه أموال الخليج
  17. مصرع طفل غرقا شمال رام الله والشرطة والنيابة تباشران التحقيق
  18. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين وتستولي على اسلحة بالضفة
  19. مستوطنون يهاجمون المركبات المارة جنوب جنين
  20. الاحتلال فتح النار باتجاه فلسطيني على جدار غزة واصابته حرجة

نتنياهو يجمّد أموال المنحة القطرية

نشر بتاريخ: 07/01/2019 ( آخر تحديث: 08/01/2019 الساعة: 08:44 )
بيت لحم- معا- أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، أمر بوقف نقل أموال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية إلى قطاع غزة، بعد إطلاق صاروخ باتجاه مدينة عسقلان فجر اليوم.

وأضافت القناة "20" العبرية، أن نتنياهو أمر بتجميد إدخال الدفعة الثالثة، من المنحة القطرية التي تبلغ قيمة كل دفعة منها 15 مليون دولار، تذهب لصرف رواتب الموظفين المدنيين في قطاع غزة، لذلك ستبقى الحقائب التي كان من المقرر أن تُنقل الأسبوع الحالي إلى قطاع غزة في الدوحة.

وسمحت إسرائيل على مدى الشهرين الماضيين، بإدخال دفعتين من المنحة القطرية، بواسطة حقائب نقلها السفير القطري محمد العمادي، عبر حاجز بيت حانون "إيرز" الذي تسيطر عليه إسرائيل شمال القطاع.
وتذهب أموال المنحة القطرية لصرف رواتب الموظفين المدنيين، الذين عينتهم حركة حماس بعد فوزها في الانتخابات عام 2006، وجزء منها يصرف لمساعدة العائلات الفقيرة.
ويوم الجمعة الماضي، تظاهر قرابة 200 إسرائيلي هم أعضاء منظمة تطالب الحكومة الإسرائيلية باستعادة الجنود الأسرى في غزة، محتجين على إدخال الأموال الى حركة حماس، ووزع جزء من المتظاهرين قطعا نقدية تمثل الريال القطري وعليها صور للجنديين الأسيرين هدار غولدن وأرون شاؤول، وموقعة من رئيس الحكومة الإسرائيلية وأمير قطر تميم بن خليفة آل ثاني.
ويتعرض رئيس الوزراء الاسرائيلي، لحملة انتقادات واسعة ضد سياسته تجاه قطاع غزة، وتزداد الضغوط مع اقتراب موعد الانتخابات المبكرة في 9 نيسان/ إبريل القادم، ويتهم خصوم نتنياهو بأنه لا يستخدم سياسة حازمة في وجه حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية في القطاع.
وعقّب وزير الجيش الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان على قرار نتنياهو، بالقول: من العار أن نتنياهو قد توصل الآن إلى استنتاج مفاده أن إسرائيل لا تستطيع تمويل الإرهاب ضد نفسها. آمل أن اسمع أن هذا القرار مطلق وغير متصل بالانتخابات، وأننا لن نرى بعد 9 نيسان/ أبريل، نتنياهو يجدد تحويل الأموال إلى حماس. وعلى أي حال، يجب أن نوضح- لا توجد منافع أخرى بدون عودة جنودنا ومواطنينا إلى ديارهم".
وقصف الطيران الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، ثلاثة مواقع قال إنها لحركة حماس في قطاع غزة، مدعيا أن القصف جاء ردا على إطلاق صاروخ من القطاع باتجاه مدينة عسقلان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018