الأخــبــــــار
  1. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست
  2. ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار
  3. نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب منا
  4. نتنياهو: "انصح ايران بسحب قواتها من سوريا على وجه السرعة
  5. انتهاء مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الاردني بالتعادل السلبي
  6. الاحتلال يفرج عن الأسيرة لمى البكري من الخليل بعد اعتقال 39 شهرا
  7. الاحتلال يطلق النار صوب شبان قرب السياج الفاصل مع القطاع
  8. السعودية تدعو لتدخل أممي "فوري" لوقف الاستيطان
  9. الحكومة تقرر اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها بشأن قانون الضمان
  10. المحكمة العليا: قرار بوقف النائب العام د.احمد براك عن العمل
  11. حالة الطقس: منخفض قطبي ورياح شديدة وثلوج سريعة غداً
  12. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة
  13. الإضراب الشامل يشل مدن الضفة احتجاجا على البدء بتنفيذ قانون الضمان
  14. أزمة صحية تهدد غزة في حال نفاذ الوقود
  15. إسرائيل تعتزم تدمير موقع أثري عربي لتوسيع مستوطنة
  16. الاحتلال ينصب حاجزاً عسكريا على طريق بيتونيا_عين عريك غرب رام الله
  17. ملك الأردن والرئيس العراقي يبحثان "توحيد الصف" في المنطقة
  18. الرئيس يلتقي أمين عام الأمم المتحدة
  19. مستوطنون يغلقون المدخل الغربي لبلدة تقوع في بيت لحم
  20. التربية: فرصة أخيرة لرياض الأطفال غير المرخصة لتصويب أوضاعها

عندما يفتح الاحتلال حربه على عائلة فلسطينية؟

نشر بتاريخ: 12/01/2019 ( آخر تحديث: 12/01/2019 الساعة: 12:04 )
الكاتب: وليد الهودلي
قتلت قوات الاحتلال بدم بارد صالح البرغوثي بعد أن تم اعتقاله ثم أعلنت الحرب على عائلته وصبت جام حقدها وغضبها كما ينزل الليل ساحة النهار ، أرعدت وأرسلت صواعقها واستدعت كل قواتها السوداء من خيبر الى اليوم ، زين لها عقلها الفاشي هذا البيت الصغير الآمن المطمئن أنه كغزة معقل للقتال والمقاومة ، فعزيمة رب هذا البيت ابو عاصف مصنع للصواريخ والقذائف الثقيلة ، وهمة ام عاصف هي عندهم صانعة المقاتلين الاشاوس ، أما تلك الروح والثقافة التي تخرج مثل هؤلاء فهي بمثابة العقيدة القتالية التي يمتلكها الثوار منذ عز الدين القسام الى هذه الايام .

لقد اكتشف دماغهم المجرم أنهم أمام العائلة النموذج ، الروح التي تكشف روحهم الشريرة ، التربية العالية على العزة والانفة والكبرياء ، العاصفة التي من شأنها إن أخذت طريقها أن تعصف بهم فتذرهم قاعا صفصفا ، فلا بد من تحطيم هذا النموذج لذلك استوجب اعلان الحرب وفتح كل مخازن الاسلحة واستدعاء الاحتياط ، ابو عاصف يرسل عليهم من قلبه المكتوي بنارهم كلماته التي ستبقى خالدة في سجل النضال الفلسطيني ، ضربوه قذيفة من العيار الثقيل : " لقد قتلنا ولدك صالح " فرد عليهم بصاروخ عابر للقارات : "انا ربّيته لهذا اليوم" : ربيته ليكون شهيدا ، أنتم لا تدركون معنى أن يكون شهيدا ، أن يشهد على إجرامكم ويغادر دنياكم للقاء ربه ويبقى عنوانا بارزا على هذه الطريق التي ستنتهي بكنسكم وكنس رجسكم عن هذه الارض المقدسة ، أنتم لا تدركون معنى ان يقدم شاب روحه ليتحول الى مشعل خالد يبدّد ظلامكم ، أنا أعددته ليكون شهيدا .. هذا ما أنا عليه وولدي : على استعداد تام لنعيش من أجله ونموت في سبيله .

لقد دق حصونهم من جذورها الواهية ، أنتم مجرد ذبابة مرت بهذه الارض ، بعد أربعين سنة من سجونكم وبأسكم الشديد لم تحصدوا الا كشف زيفكم ، اربعون سنة وعمر تغيّبونه في غياهب سجونكم ليفلت أبناءه من روحه الثائرة ، فلا يحدث الا العكس تماما ، هناك في البيت الام سلالة الثوار ووريثة روح الجد الباقية والجدة التي تعانق السماء بعزمها العظيم ، لم يزد تغييبكم للاب في سجونكم الا زيتا على النار وحرثا لزيتونه الذي يكاد زيته يضيء ولو لم تمسسه نار . اعتقلتم الجميع صغيرا وكبيرا ونكلتم كما يحلوا لكم من غير أن تتفكروا بما تفعلون ، روح الانتقام تتملككم وتسيطر عليكم دون ان ترفعوا عيونكم الى ما هو أبعد من انوفكم ، هذه عائلة لا يزيد باسكم على ما هي عليه الا زيتا على وقودهم الملتهب ، فلا تتعبوا أنفسكم .

ونائل ثورة بحد ذاته ، شكّل في سجنه الطويل كلية عسكرية يخرّج منها الرجال ، أرادوا سجنه ووضع آصارهم وأغلالهم على رقبته وصدره فخرج منها نورا يأكل ظلامهم وروحا تُزرع في صدور الاحرار ، شكّل بذلك ردّا مقاوما وردما ينهال على حكاياتهم المزيفة ، ماذا نلتم من نائل في سجنه وماذا نال منكم ؟ لقد خسّركم أكثر مما خسر بل بالعكس فان كل نور زرعه في قلب حرّ سينقلب عليكم نارا إن عاجلا أم آجلا ، والعبرة في النهايات وأنّ ما يجري على أرض كوبر اليوم ما هو الا إشارة على الطريق اللاهب بين خط نائل النور وخط الاحتلال الاسود .

تفتحون حربكم بكل قضكم وقضيضكم على عائلة صغيرة بعدد أفرادها ولكنها كبيرة عظيمة تتجاوزكم وتزرع في قلوبكم الهلع والخوف على المستقبل ، فأين مستقبلكم الذي بني على ظلم وقهر شعب ، ثم خط لنفسه مسارا وسط أدغال موغلة في الخطر والرعب ، من مستقبل شعاع من نور يخط طريقه بكل صدق وعدل وحق ، يستجمع الروح الاصيلة وشجاعة الرجال وقوة الحق الناصعة وفوق كل شيء معه الحق المطلق والعدل المطلق لهذه الحياة . رب عزيز حميد على كل شيء قدير .

لن يخبو أوار هذه العائلة المباركة باذن الله الا وقد كشفت زيف هذا الاحتلال المقيت وخرجت بعنفوانها ،مرفوعة رؤوس رجالها ، خافقة بالحرية والحياة نساؤها ، ضاربة للحاضر والمستقبل أعظم مثل للعائلة الفلسطينية الحرة المجاهدة ، تقول لنا جميعا مضى عهد النوم يا عاصفة ولا نامت أعين الجبناء .

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018