الأخــبــــــار
  1. الرئيس يجتمع مع العاهل الأردني
  2. الشرطة تنقذ شابا حاول الانتحار من سطح بناية وسط رام الله
  3. الطيبي: اليوم نصنع تاريخا ونوصي على جانتس ليذهب نتنياهو الى البيت
  4. جيش الاحتلال يفحص بلاغا حول تعرض سيارة مستوطن لإطلاق نار قرب حلحول
  5. هآرتس: الأحزاب العربية وافقت على ترشيح غانتس لرئاسة حكومة إسرائيل
  6. ليبرمان: لن يوصي رئيس الدولة بأي من المرشحين للحكومة المقبلة
  7. وزيرة الصحة الفلسطينية: فصل إسرائيل للكهرباء يهدد حياة المرضى
  8. الرئيس يصل نيويورك للمشاركة بأعمال الأمم المتحدة
  9. اليوم- "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع التيار عن الفلسطينيين
  10. الطقس: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  11. الأمن السعودي يلقي القبض على رجل عذب طفلته
  12. إسرائيل: الدرون الذي أسقطته سوريا ليس تابعا لنا
  13. "يوروفيجن": غرامة على فرقة ايسلندية رفعت علم فلسطين
  14. الصحة تحذر: فصل إسرائيل للتيار الكهربائي يهدد حياة المرضى
  15. لقاء ثلاثي يجمع ريفلين بنتنياهو وغانتس
  16. أردوغان: مجلس الأمن لم يحل المشكلة التي سببتها إسرائيل
  17. 6 اصابات برصاص الاحتلال واغلاق عدة متاجر في عزون
  18. الطيبي: غدا سنتخد قرارا تاريخيا ونسقط نتانياهو
  19. قوات الاحتلال تقتحم عزون شرق قلقيلية وتعلن البلدة منطقة عسكرية مغلقة
  20. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية

تعاون فلسطيني أردني تاريخي في القدس لمواجهة صفقة القرن

نشر بتاريخ: 18/02/2019 ( آخر تحديث: 18/02/2019 الساعة: 11:43 )
بيت لحم-معا- في خطوة تاريخية، أقام الفلسطينيون والأردنيون مجلسًا مشتركًا لإدارة الأماكن المقدسة في القدس كخطوة تمهيدية لمواجهة خطة السلام الامريكية التي اصطلح عليها "صفقة القرن"، ومن المتوقع الاعلان عنها بعد الانتخابات الاسرائيلية المقررة في نيسان المقبل.

وبحسب تقرير لصحيفة "اسرائيل هيوم" الاسرائيلية فقد نقلت عن مسؤولين فلسطينيين في مكتب الرئيس عباس قولهم "ان التعاون في المسألة قد تسارع في الآونة الأخيرة، قبل نشر "صفقة القرن" التي يعمل عليها ترامب.

وقال مصدر فلسطيني للصحيفة إن إنشاء المجلس المشترك هو خطوة عملية مستمدة من التفاهمات التي توصل إليها العاهل الأردني الملك عبد الله وأبو مازن في آب / أغسطس 2017 ، في أعقاب أزمة البوابات على مداخل المسجد الاقصى.

وقد اتخذت الخطوة الأولى قبل بضعة أيام ، عندما وافقت الحكومة الأردنية على تعليمات الملك عبد الله لزيادة عدد أعضاء المجلس من 11 إلى 18. بالإضافة إلى ذلك ، تم لأول مرة ضم شخصيات سياسية بارزة من السلطة الفلسطينية وحركة فتح إلى المجلس بموافقة أردنية.

ووفقاً للصحيفة فإن ذلك يعتبر "تغيرا تاريخيا" في موقف الأردن، حيث أن الأردن امتنع عن مثل هذا التحرك منذ توقيع اتفاقية السلام عام 1994.

وقال مسؤولون فلسطينيون للصحيفة "أن الأردن وفلسطين يخشون من أنه في إطار خطة السلام الإقليمية، سيتم نقل مسؤولية "الحوض المقدس" إلى مجلس عربي إسلامي مشترك والمسجد الأقصى تحت اشراف سعودي."

لكن دبلوماسياً عربياً بارزاً أخبر الصحيفة العبرية أن الخطوة تمت بموافقة الأردن والمملكة العربية السعودية وكان الهدف منها تخفيف المقاومة الفلسطينية لخطة السلام.

أحد كبار الشخصيات الفلسطينية التي انضمت للمجلس الموسع هو وزير شؤون القدس عدنان الحسيني. كما تم إشراك وزير الصحة الفلسطيني السابق هاني عابدين ووزير الاقتصاد السابق مازن سنقرط. كما تم تعيين حاتم عبد القادر، مسؤول كبير في فتح في القدس، والدكتور عماد فايق أبو كيشك، عميد جامعة القدس، والدكتور مهدي عبد الهادي، أحد كبار المسؤولين في فتح.

وقالت الصجيفة إن الحكومة الإسرائيلية يمكن أن تمنع مثل هذا التحرك، لكن حتى الآن لم يتم اتخاذ أي خطوات بشأن هذه المسألة حتى لا تحدث أزمة دبلوماسية مع الأردن.

وفي نهاية الشهر، من المقرر أن يصل المستشاران الأمريكيان جاريد كوشنر وجيسون جرينبلات إلى الشرق الأوسط لدفع خطة السلام الإقليمية التي ستنشر بعد الانتخابات الإسرائيلية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018