الأخــبــــــار
  1. ترامب: "الحرب مع إيران ستكون سريعة"
  2. كوشنير: أي تسوية سياسية مقبلة ينبغي ان تشمل تنازلات من الجانبين
  3. وزير خارجية البحرين: إسرائيل جزء أساسي وشرعي من المنطقة
  4. لافروف: سنقنع الولايات المتحدة وإيران بفتح حوار
  5. وزير المالية السعودي: سندعم أي خطة اقتصادية تجلب الرخاء للفلسطينيين
  6. هنية: قرار إسرائيل وقف الوقود إلى غزة - عدوان مفتوح
  7. كوريا الشمالية: لقد حان الوقت لاستئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة
  8. اصابة خمسة مواطنين بالرصاص بخان يونس والبريج
  9. كوشنر: لن نعاقب الفلسطينيين على مقاطعة مؤتمر المنامة
  10. لبنان يحذر من مخاطر توقف الأونروا عن أداء مهمها
  11. تمهيداً للهدم- الاحتلال يأخذ قياسات بنايات حي وادي الحمص
  12. تمرين دولي باشتراك طائرات "إف 35" في اسرائيل
  13. وزير المالية يلتقي نظيره الاسرائيلي بالقدس
  14. الارصاد تحذر- جو شديد الحرارة
  15. فرنسا تؤكد دعمها لأي خطة اقتصادية للفلسطينيين
  16. فنزويلا: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس
  17. الحكومة توافق على تمديد ولاية الشرطة الأوروبية وعمل بعثة معبر رفح
  18. ايهود براك يعلن تشكيل حزب والترشح لمنافسة نتانياهو
  19. إصابة شاب برصاص الاحتلال في القدم خلال فعاليات احتجاجية جنوب القطاع
  20. واشنطن: انسحاب إسرائيل من كامل الضفة أمر مستبعد

عريقات لوفد أمريكي: إطلاق صفقة بدل معاهدة خروج عن متطلبات السلام

نشر بتاريخ: 03/05/2019 ( آخر تحديث: 03/05/2019 الساعة: 13:57 )
أريحا- معا- التقى الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وفدا أمريكيا رفيع المستوى من عدة ولايات أمريكية، مكون من ٥٠ شخصية من القطاعات الأكاديمية والسياسية والاقتصادية والثقافية ومؤسسات المجتمع المدني.

واكد عريقات ان البحث عن حلول خارج إطار القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وبما يضمن إنهاء الاحتلال الاسرائيلي وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام الى جانب دولة اسرائيل على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضيتي اللاجئين والأسرى، استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة ، ليس سوى مطاردة للسراب والعيش فى الأوهام.

وأشار عريقات ان إطلاق صفة صفقة ( DEAL), بدلا من معاهدة (TREATY) يدل بوضوح على نية الإملاءات وليس الاتفاق عبر المفاوضات. فالصفقة قد تعنى موافقة طرف على بيع ممتلكاته نتجية افلاس ، أي انها قد تحمل فى طياتها طرف رابح وآخر خاسر ، وهو اصطلاح يستخدم فى عالم العقارات وألعاب الترفيه التلفزيونية. في حين تعنى معاهدة السلام اتفاق بين طرفين أو اكثر، ينتج عنها معادلة ربح لجميع الأطراف. في حين يطلق على استسلام الأطراف التى تهزم فى الحروب (صك)، (deed)أو (instrument).

وشدد عريقات ان القضية الرئيسة مع سلطة الاحتلال اسرائيل ، لا تتمثل بقرصنة واحتجاز أموال الشعب الفلسطيني ، على الرغم من أهميتها. اذ ان تضييع الأفق السياسي، واستمرار تدمير مبدأ الدولتين ، ومحاولات إسقاط ملفات القدس واللاجئين والحدود والاستيطان من طاولة المفاوضات، هي القضية الرئيسة. وان جميع قرارات الادارة الأمريكية بشأن القدس واللاجئين والاستيطان والحدود والضم للأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان العربي السوري المحتل، وغيرها من القرارات تعتبر باطلة ولاغية و مخالفات فاضحة للقانون الدولي والشرعية الدولية ، لن تخلق حقا ولن تنشأ التزاما. وأعاد عريقات التذكير بأن محاولات فرض الحقائق الاحتلالية ستدخل التاريخ باصطلاح محاولة زائفة (FAKE ATTEMPT). وان الرؤية التى طرحها الرئيس محمود عباس للسلام أما مجلس الامن الدولي فى ٢٠-٢-٢٠١٨ ، تعتبر طرحا واقعيا ومنطقيا، تستند الى الشرعية الدولية والقانون الدولي وتحقق معادلة عادلة ورابحة لجميع الأطراف.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018