الأخــبــــــار
  1. مصرع طفل اختناقا داخل مركبة في يطا جنوب الخليل
  2. "العليا" ترفض تجميد قرارات هدم البنايات بحي وادي الحمص في صور باهر
  3. مصرع عامل نتيجة سقوط رافعة شوكية عليه في بلدة صور باهر جنوب القدس
  4. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة
  5. الاعتداء على طبيب بمستشفى ثابت ثابت الحكومي والاطباء يعلقون الدوام
  6. قوات كبيرة تقتحم حي وادي الحمص بقرية صور باهر
  7. الاحتلال يعتقل مواطنين من بيت لحم
  8. الطقس: ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة
  9. إسرائيل ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها
  10. الاحتلال يقتحم مصلى باب الرحمة في الأقصى
  11. شركتان أوروبيتان تعلقان رحلاتهما للقاهرة
  12. مجدلاني: التصدي لصفقة القرن يتم بافشال مشروع دويلة غزة
  13. "الإسلاميّة": عباس أولا وأبو عرار وحاج يحيى خارج القائمة
  14. حماس: البحرين تصطف بشكل صارخ مع "إسرائيل"
  15. اميركا تطلق تحذيرا للسفن التي تعبر مضيق هرمز
  16. الحرس الثوري: سفينة حربية كانت ترافق ناقلة النفط
  17. مصرع عامل من الخليل إثر حادث عمل في بني نعيم
  18. القدس: الاحتلال يقتحم مخيم شعفاط
  19. الاحتلال يستهدف الصيادين ببحر شمال قطاع غزة
  20. حالة الطقس: أجواء صيفية اعتيادية وارتفاع تدريجي بدءا من الغد

خبراء وجنرالات اسرائيل: لا شيء سيأتي من مؤتمر البحرين

نشر بتاريخ: 24/06/2019 ( آخر تحديث: 29/06/2019 الساعة: 08:30 )
بيت لحم-معا -انتقد مسؤولون امنيون وخبراء اسرائيليون سابقون الجزء الاقتصادي من خطة سلام حكومة ترامب، والتي سيتم تقديمها في ورشة عمل اقتصادية ستعقد في العاصمة البحرينية المنامة يوم الثلاثاء.

وانتقد نمرود غورين، مدير معهد Pathways ، والمعهد الإسرائيلي للسياسة الخارجية الإقليمية، الاقتراح الأمريكي ، الذي أطلق عليه "صفقة القرن"، ووعد الفلسطينيين بمستقبل اقتصادي أفضل - دون معالجة التسوية الدائمة المستقبلية وتحقيق التطلعات من أجل الاستقلال.

وقال غورين لصحيفة يديعوت احرنوت الاسرائيلية "الأمريكيون يحاولون تحفيز الفلسطينيين من أجل السلام ، لكنهم يفعلون ذلك بطريقة غير فعالة". "يقدم الجزء الاقتصادي من برنامج ترامب رؤية للازدهار للفلسطينيين ولكن إذا كان الهدف هو خلق حافز للسلام للفلسطينيين من خلال المكاسب الاقتصادية، فهذه ليست الطريقة الصحيحة للقيام بذلك.

واضاف"يتم ذلك بحوافز أخرى ، مثل مبادرة السلام العربية والضمانات الأمنية التي صاغتها إدارة أوباما لحل الدولتين، وفي هذه الحالة يتم التأكيد على الوعود بثمار السلام ورسم صورة مغرية للواقع في حقبة ما بعد الصراع".

لذلك، يقول غورين ، "يعتبر الاقتراح الأمريكي من قبل الفلسطينيين محاولة رشوة مهينة تحاول إجبارهم على التخلي عن تطلعاتهم الوطنية مقابل مبلغ كبير من الدولارات، وهو ما قد يزيد من العداء الفلسطيني تجاه الأمريكيين بدلاً من تشجيع الحوار ومفاوضات السلام".

من جهته قال أهارون زئيفي فركش، رئيس المخابرات السابق في الجيش الإسرائيلي: "أعتقد أنه لن يتمخض أي شيء عن المؤتمر في البحرين". وإذا كان هناك شيء مشترك بوضوح فيما يحدث في البحرين، فإن رؤية الرئيس الأمريكي للعالم هي أن ما يمكن أن يحرك الأشياء في هذا العالم هو الرخاء الاقتصادي".

من ناحيته سفير سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل دان شابيرو لا يؤمن بنجاح المؤتمر: "لن يخرج شيء من مؤتمر اقتصادي لا علاقة له بأي خطة سياسية. حتى الدول التي يمكنها تقديم مساعدات مالية وشركات القطاع الخاص لن توافق على الاستثمار في برنامج اقتصادي إذا لم تكن تعرف الخلفية السياسية عن الخطة الاقتصادية. لذلك قرروا البدء بالمؤتمر في البحرين وبسبب الانتخابات في إسرائيل، لا يمكنهم التقدم بالخطة السياسية، على الأقل حتى نوفمبر ".

وأضاف شابيرو "سيتعين عليهم تنظيم مؤتمر آخر ، لعرض الخطة السياسية...حتى الآن ، لم يقل الأمريكيون ما هو الغرض من الخطة، سواء كانت دولة فلسطينية، دولتان ، الحكم الذاتي. هذا يسبب عدم الثقة في الخطة الاقتصادية".

اما يتسحاق غال وهو خبير في اقتصاد الشرق الأوسط قال "إن الخطة الأمريكية من حيث الجانب الاقتصادي، لديها إمكانات ممتازة للاقتصاد الفلسطيني. وأشار إلى أربع نقاط أساسية، بدونها، لن يكون من الممكن تنفيذ المخطط: "تدابير تكميلية في مجال السياسة الاقتصادية والحكم ، والمشاركة الدولية والعربية القوية في التنفيذ (مع السلطة الفلسطينية) .

وقبل افتتاح المؤتمر هذا الأسبوع في البحرين ، كشف البيت الأبيض عن الجزء الاقتصادي من "صفقة القرن". ووفقًا للخطة ، سيتم جمع 50 مليار دولار من الدول والمستثمرين، سيتم تحويل 28 مليار دولار منها إلى السلطة الفلسطينية وقطاع غزة ؛ سيتم تحويل 7.5 مليار إلى الأردن و 9 مليارات إلى مصر و 6 مليارات إلى لبنان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018