الأخــبــــــار
  1. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  2. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  3. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  4. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  5. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  6. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  7. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  8. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  9. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  10. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها
  11. مصرع مسن (84 عاما) من سكان الشجاعية في فطاع غزة إثر صدمه من قبل شاحنة
  12. غانتس يرد على نتانياهو: سأقيم حكومة وحدة وبرئاستي انا
  13. الشؤون المدنية: الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين أبو رومي ويونس غدا
  14. اثنان من تحالف غانتس: نفضل الوحدة مع نتنياهو لمنع اجراء انتخابات
  15. الاحتلال يغلق فتحات المياه المغذية لقرية بردلة قضاء طوباس
  16. البنك الدولي: أزمة السيولة تثقل كاهل الاقتصاد الفلسطيني
  17. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة الغربية
  18. اصابة مواطن بنيران الاحتلال شمال الخليل
  19. فصل الخريف يبدأ الاثنين القادم
  20. مجموعة الصداقة في البرلمان المغربي تندد بتصريحات نتنياهو

انتخابات الكنيست- 53% فقط متأكدون من أنهم سيصوتون

نشر بتاريخ: 08/09/2019 ( آخر تحديث: 10/09/2019 الساعة: 08:11 )
بيت لحم- معا- أشار استطلاع أجرته صحيفة "يسرائيل اليوم" أن 53 بالمائة فقط من المشاركين فيه، قالوا إنهم "واثقون جدا" من أنهم سيصوتون للحزب الذي يدعمونه.

وقال 31٪ آخرون إنهم واثقون "إلى حد كبير" فقط من أنهم سيصوتون لصالح الحزب نفسه. وبالمقابل، أجاب 15٪ بأن مستوى ثقتهم بالتصويت لحزبهم تتراوح بين "ربما نعم وربما لا" (10٪) وبين "إلى حد قليل" (3٪) وصولا إلى "قليل جدًا" (2٪).

أكثر الناخبين المصرين على التصويت في هذه الانتخابات هم ناخبو القوة اليهودية، فقد قال 91٪ منهم إنهم يعتزمون التصويت بدرجة عالية من الثقة.

تلى ذلك الأحزاب الحريدية، يهدوت هتوراة وشاس، حيث حصل الأول على نسبة ثقة بالتصويت تصل إلى 78٪ وحصل الثاني على 72٪. وفي الصراع بين الأحزاب الكبيرة يتمتع حزب أزرق- أبيض بأفضل ميزة من حيث ثقة الناخبين بالخروج للتصويت. فقد قال 56 في المائة من مؤيدي الحزب إنهم واثقون للغاية ويؤيدون بشدة التصويت لصالح هذا الحزب. وفي المقابل، أعرب 46% فقط من أنصار الليكود عن مستوى عال من الثقة في التصويت للحزب الحاكم.

وأما مستوى ثقة المصوتين بالخروج للتصويت للأحزاب الأخرى، فقد جاءت النتائج كالتالي: 45% من المصوتين لحزب "إسرائيل بيتنا"، 50% من المصوتين لحزب "يمينا"، 39% من المصوتين لقائمة العمل – جسر، 53% من المصوتين لقائمة المعسكر الديموقراطي، بينما قال 37% فقط من المؤيدين للقائمة المشتركة بأنهم سيخرجون بالتأكيد للتصويت.

وفحص الاستطلاع أيضا الأولوية الثانية للناخبين. أي من هو الحزب الذي سيصوتون له إذا لم يقتنعوا بالتصويت لحزبهم. وهنا أيضًا، يتمتع أزرق – أبيض، بالميزة الأكبر بين الأحزاب الكبيرة. فقد قال 18٪ من المصوتين للحزب إن أولويتهم الثانية هو أيضا نفس الحزب، ازرق – أبيض، بينما قال 16٪ من أنصار حزب الليكود أن الأولوية الثانية لديهم هو حزب ازرق – أبيض، وقال 100٪ من أنصار حزب العمل أن الأولوية الثانية هو ازرق – أبيض، كما قال 20٪ من أنصار يمينا إن الأولوية الثانية هو حزب ازرق – أبيض، فيما قال 44٪ من مؤيدي إسرائيل بيتنا أن أولويتهم الثانية هو حزب أزرق – أبيض، أيضًا.

أما الليكود فيحظى بتأييد الأولوية الثانية فقط من قبل 10% من المصوتين ليهدوت هتوراة، و40% من المصوتين ليمينا، و33% من المصوتين لإسرائيل بيتنا، و50% من المصوتين لشاس.

وفقا للاستطلاع فإنه إذا تم استثناء غير المتأكدين من أنهم سيصوتون، أو متأكدين من التصويت بدرجة منخفضة من الثقة، واحتساب الناخبين "الواثقين" فقط، فإن تركيبة المقاعد يتوقع ان تكون كالتالي: ازرق – ابيض 31، الليكود 30، العمل – جسر 6، يهدوت هتوراة 8، يمينا 8، القوة اليهودية 5، إسرائيل بيتنا 11، شاس 7، المعسكر الديموقراطي 4، والقائمة المشتركة 10.

تم إجراء هذا الاستطلاع بواسطة مأجار موحوت – معهد البحوث والاستشارات متعدد الاختصاصات بإدارة البروفيسور يتسحاق كاتس، باستخدام الأساليب العلمية المقبولة كمسح متكامل (عبر الهاتف الإنترنت) بتاريخ 05.09.19 -04.09.19. ورد على الأسئلة 603 أشخاص (من بين 914 تم التوجه إليهم)، وهي عينة تمثيلية للسكان البالغين في إسرائيل (من سن 18 وما فوق). وتسمح العينة باستخلاص النتائج بمستوى ثقة يبلغ 95٪ مع خطأ في أخذ العينات بنسبة 4٪ (بالنسبة إلى التقديرات المختلفة).

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018