الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يغلق حاجز المحكمة شمال رام الله في أعقاب مواجهات بالمكان
  2. نتنياهو: المصالحة مع الأردن ومصر لم تكتمل بسبب القضية الفلسطينية
  3. فتح: جهود الفصائل لاقناع حماس باحياء ذكرى ابو عمار لم تسفر عن شيء
  4. الاحتلال يهدم مسكنا وبركسا زراعيا شرق القدس
  5. مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط "ملادينوف" يصل غزة
  6. الأردن يرفض طلبا إسرائيليا بالاحتفال بذكرى التوقيع على معاهدة السلام
  7. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  8. الديمقراطية: الوفاء لذكرى عرفات بإنهاء الإنقسام وتطبيق قرارات الوطني
  9. الملك عبد الله الثاني: نعلن انهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر
  10. الحكومة الاسرائيلية توافق على تعيين نفتالي بينيت وزيرا للجيش
  11. إسرائيل تؤكد ان عقد الايجار لمنطقة الغمر مع الأردن حتى نهاية أبريل
  12. الرئيس الإيراني: اكتشفنا 53 مليار برميل من النفط الخام
  13. وزير الزراعة الاسرائيلي اروي ارئيل يعلن استقالته
  14. مستوطنون يقطعون 60 شجرة زيتون في الساوية جنوب نابلس
  15. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين من الضفة الغربية
  16. معا تنتخب مجلس إدارتها الجديد للعامين القادمين
  17. وفاة صياد بصعقة كهربائية خلال عمله ببحر شمال قطاع غزة
  18. مصر تقرر اغلاق معبر رفح يوم غد الاحد
  19. إلقاء عبوات نحو سيارات اسرائيلية في منطقة بيت جالا دون وقوع اصابات
  20. ‏⁧الإفراج عن الرئيس البرازيلي الأسبق لولا دا سيلفا

فتح عين الحنية بشرط "عدم السماح للفلسطينيين بدخولها!"

نشر بتاريخ: 16/10/2019 ( آخر تحديث: 17/10/2019 الساعة: 08:42 )
بيت لحم- معا- تم يوم أمس الثلاثاء، فتح عين الحنية في جنوب القدس أمام مئات الزوار، وفقا لشرط واضح حددته الشرطة الإسرائيلية وهو عدم السماح بدخول الفلسطينيين.

وتم فتح العين أمام المستوطنين، أمس، في ظل إجراءات أمنية مشددة من قبل الشرطة و"حرس الحدود"، الذين أغلقوا الطريق المؤدي إلى البلدات الفلسطينية.

وذكر "هآرتس" أنه تم تدشين عين الحنية منذ عامين تقريبا، لكن افتتاحه تأجل حتى الآن لسببين: الاختلافات في الرأي فيما يتعلق بجباية رسم الدخل- وطلب الشرطة منع الفلسطينيين من الدخول. كما طالبت الشرطة بنقل حاجز عين ياعيل إلى مكان أكثر جنوبا، بشكل يفصل بين البلدات الفلسطينية والعين. وتقدر تكلفة الحاجز بـ 12 مليون شيكل".

ويذكر أن عين الحنية، الواقعة في وادي الأرواح، هي احدى أكبر وأهم الينابيع في منطقة القدس، وتقع العين داخل "منطقة نفوذ بلدية القدس" التابعة للاحتلال، لكن سكان قرية الولجة الواقعة فوقها كانوا يزورونها بانتظام وأصبح مكانا يقصده الفلسطينيون والإسرائيليون.

وقبل بضعة أيام، أعلنت سلطة الطبيعة والحدائق وبلدية الاحتلال القدس أن الموقع سيفتح لمدة ثلاثة أيام في عيد العرش، وسيعاد إغلاقه حتى يتم العثور على حل للحاجز.

وفي الأيام الأخيرة، شددت قوات ما يسمى حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية من الخناق على المزارعين الفلسطينيين الذين سعوا إلى زراعة أراضيهم في منطقة النبع، ويوم أمس، طردوا مزارعا جاء للعمل في أرضه في المنطقة.

وقال شاؤول غولدشتاين، المدير العام لسلطة الطبيعة والحدائق، لصحيفة هآرتس، إن السلطة لا تمانع وصول الفلسطينيين إلى الموقع، مضيفا "أن نقل نقطة التفتيش ليس من شأننا على الإطلاق، نحن سعداء للغاية لأن الفلسطينيين يدخلون مواقعنا ونحن ندير 11 موقعا في يهودا والسامرة، بل اقترحنا على الجهاز الأمني فتح بوابة خلفية لسكان الولجة كي يتمكنوا من الدخول، أنا لست مع استبعاد الفلسطينيين. خاصة وأنه ليس لديهم الكثير من الأماكن الأخرى التي يمكنهم الذهاب إليها."

ومع ذلك، يعترف غولدشتاين أنه من وجهة نظر الجيش والشرطة، نظرا لأن عين الحنية تقع في القدس، فإن كل فلسطيني يأتي إلى المكان يعتبر ماكثا غير قانوني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018