عـــاجـــل
تسجيل إصابة جديدة في قرية القبيبة يرفع إجمالي الإصابات إلى 98
عـــاجـــل
مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرق نابلس والشرطة تحقق
الأخــبــــــار
  1. مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرق نابلس والشرطة تحقق
  2. العثور على جثة مواطن 56 عاما غرب جنين متوفيا داخل احدى السكنات
  3. الصحة الإسرائيلية: ارتفاع الإصابات بكورونا لـ 3619 بينها 54 حالة خطيرة
  4. ملحم: لا إصابات جديدة وجميع الحالات المصابة مستقرة
  5. القدرة: تمديد الحجر الصحي الإجباري في غزة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع
  6. تأجيل إبحار أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة بسبب فيروس كورونا
  7. هيئة مسيرات العودة تلغي المسيرة المليونية بذكرى يوم الارض بسبب كورونا
  8. الكويت تعلن شفاء 7 حالات كورونا جديدة
  9. أعضاء في "الشيوخ الأميركي" يطالبون ترمب تقديم مساعدات للفلسطينيين
  10. تسجيل اول حالة وفاة بكورونا لثمانينية في الأردن
  11. ترامب يوقع "خطة الإنقاذ" للاقتصاد الأميركي بقيمة تتجاوز تريليوني دولار
  12. مدفعية الاحتلال تستهدف نقطة رصد تتبع للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة
  13. طائرات استطلاع اسرائيلية تقصف هدفا شمال قطاع غزة بصاروخ
  14. إطلاق صفارات الانذار في مستوطنات قريبة من حدود قطاع غزة
  15. مصلحة سجون الاحتلال تؤكد خلو المعتقلات من كورونا
  16. ترامب اتصل هاتفيا بنتنياهو وبارك له البدء بتشكيل حكومة برئاسته
  17. منظمة الصحة العالمية: لقاح كورونا يحتاج على الأقل من سنة إلى سنة ونصف
  18. الصحة الاسرائيلية: خلال أسبوعين سيتم اجراء 30 ألف فحص كورونا كل يوم

الأمم المتحدة: العالم لا زال ينتظر ولادة دولة فلسطين

نشر بتاريخ: 17/12/2016 ( آخر تحديث: 17/12/2016 الساعة: 09:33 )
بيت لحم- معا- قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن قطاع غزة والضفة الغربية و"القدس الشرقية" أراضٍ فلسطينية محتلة منذ عام 1967، محذرا من أن الوضع في غزة حساس للغاية وسينفجر ما ترفع القيود.

وذكر بان كي مون في آخر تقرير يقدمه لمجلس الأمن الدولي كأمين عام للمنظمة الدولية، أن العالم لا زال ينتظر ولادة دولة فلسطينية بعد سبعة عقود على اتخاذ قرار التقسيم. وأن الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني "ليس سبب الحروب في الشرق الأوسط".

واعترف بان كي مون بأنه صدرت كمية كبيرة من القرارات والاستنكارات ضد اسرائيل وبالأخص المماطلة بتنفيذ قرارات دولية اتخذت حول القضية الفلسطينية ومنها المطالبة بتجميد الاستيطان، معتبرا أن "التاريخ قد أثبت أن السلام والأمن لا يمكن بناؤهما إلا على أساس من الاحترام والقبول المتبادل، حيث إن حق الشعب اليهودي في دولته، لا ينفي حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته".

وأضاف: "قد يتساءل البعض لماذا، في ضوء كل الأزمات في المنطقة، اخترت مخاطبة مجلس الأمن بشأن مسألة فلسطين؟ لهم، أقول إنه في حين أن الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني ليس سبب الحروب في الشرق الأوسط، ولكن حل (هذه القضية) يمكن أن يخلق الزخم من أجل السلام في جميع أنحاء المنطقة. في عام 1947، وبناء على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (181)، أقر العالم بحل الدولتين، ودعا إلى ظهور "دولتين عربية ويهودية مستقلتين". في 14 من أيار مايو 1948، ولدت دولة إسرائيل . وبعد ما يقرب من سبعة عقود، لا يزال العالم ينتظر ولادة الدولة الفلسطينية."

وأكد الأمين العام على أن إطار السلام يبقى دون تغيير: إقامة دولتين، بناء على مبدأ الأرض مقابل السلام، وسلام إقليمي عادل وشامل وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وكذلك الاتفاقات القائمة الموقعة بين الطرفين.

وذكر السيد بان أنه وبدون معالجة الأسباب العميقة لهذا الصراع، فإن التصعيد سيستمر، مشيرا إلى النشاط الاستيطاني الإسرائيلي لما بعد حدود عام 1967، والذي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة،

وأضاف:" على مدى العقد الماضي، ارتفع عدد الإسرائيليين الذين يعيشون في المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، بنحو 30% أي ما يقدر بستمائة ألف شخص. وهناك مشروع قانون قيد المناقشة حاليا في البرلمان الإسرائيلي يخاطر ب"تسوية" وضع أكثر من خمسين موقعا والآلاف من الوحدات السكنية التي بنيت على أراض فلسطينية خاصة في الضفة الغربية، بما يشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي. إذا اعتمد هذا التشريع فإنه سيطبق ولأول مرة، القانون الإسرائيلي على وضع الأرض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة. وأحث بقوة المشرعين على إعادة النظر في التقدم بهذا المشروع، والذي ستكون له عواقب قانونية سلبية على إسرائيل ويقلل من فرص السلام العربي- الإسرائيلي إلى حد كبير."

كما تطرق بان كي مون الى قطاع غزة مؤكدا أن الوضع بقطاع غزة حساس للغاية وسينفجر ما لم ترفع القيود عنه، مبينا أن الاستيطان الإسرائيلي والضغط على غزة يحولان دون التنمية لدى الفلسطينيين.

وأثنى الأمين العام على جهود وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لعلمية السلام في الشرق الأوسط ، وكرم في نفس الوقت ذكرى أربعة وعشرين موظفا من موظفي الأمم المتحدة في الأرض الفلسطينية المحتلة الذين قتلوا أثناء أدائهم لواجبهم، خلال فترة ولايته في العشر سنوات الماضية.

وهاجم سفير إسرائيل في الأمم المتحدة - داني دانون، المنظمة الدولية من جديد بعد اعتراف الأمين العام - بان كي مون، بانه صدرت كمية غير متوازنة من الاستنكارات والانتقادات ضد اسرائيل من قبل مؤسسات المنظمة.

وقال دانون "اعترف الأمين العام بالحقيقة الصادقة، تلوّن الأمم المتحدة تجاه اسرائيل قد حطّم الأرقام القياسية في العقد المنصرم. خلال هذه الفترة أصدرت الأمم المتحدة 223 قرارا تستنكر وتشجب فيها اسرائيل، بينما أصدرت فقط ثمانية قرارات تستنكر النظام السوري الذي يذبح بشعبه في السنوات الست الأخيرة. هذا أمر سخيف"!

وتابع دانون "مع دخول الأمين العام الجديد المتوقع أن يتولى المهام الشهر المقبل، ننظر قدما الى امكانية فتح صفحة جديدة وبدأ مرحلة من المناصفة في الأمم المتحدة".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020