الأخــبــــــار
  1. اشتية: الحكومة رصدت 100 مليون دولار لدعم الشباب بمشاريع تبدأ هذا العام
  2. الاتحاد الأوروبي: التنكيل بجثة الناعم يتعارض مع كرامة الإنسان
  3. الاحتلال يدعي كشف شبكة لتحويل الأسلحة
  4. وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر 91 عاما
  5. نتنياهو: وافقت على بناء 3500 وحدة استيطانية في منطقة "E1" شرق القدس
  6. مسؤول بالصحة الاسرائيلية: أكثر من 1400 شخص في عزلة بسبب فيروس كورونا
  7. إسرائيل ترحل أكثر من 400 سائح كوري جنوبي خوفا من انتشار "كورونا"
  8. الحكومة تحظر قيادة المركبات التي تحمل لوحات تسجيل صفراء من المواطنين
  9. مصادر: جهود مصرية لوقف إطلاق النار بغزة خلال الساعات القادمة
  10. سرايا القدس تعلن انتهاء ردها على جريمة خان يونس واغتيال دمشق
  11. طائرات الاحتلال تستهدف أرضا زراعية شرق حي التفاح
  12. مصادر عبرية: سقوط صاروخ على منزل في "نتيفوت"
  13. لجنة البناء الاسرائيلية تقر بعد غد بناء 1300 وحدة استيطانية بالضفة
  14. صافرات الإنذار تدوي في مستوطنات "غلاف" غزة
  15. وزير امن الاحتلال:نقترب اكثر لاتخاذ قرار حاسم لتنفيذ عملية عسكرية بغزة
  16. نتنياهو: قد لا يكون هناك هروب من عملية عسكرية واسعة في غزة
  17. صافرات انذار تنطلق في سديروت ومستوطنات غلاف غزة
  18. مسؤولو الليكود:نتنياهو يفكر في إعلان فترة ولايته القادمة لتكون الأخيرة
  19. رئيس الموساد طلب مقابلة مشعل اثناء زيارته لقطر لكن ذلك لم يتحقق
  20. اسرائيل تغلق معبر بيت حانون في الاتجاهين

التربية: سننفذ أقصى درجات العقوبة بحق من يعتدي على التعليم

نشر بتاريخ: 20/09/2018 ( آخر تحديث: 20/09/2018 الساعة: 13:06 )
رام الله- معا- استنكرت وزارة التربية والتعليم العالي قيام مجموعة من الشبان الخارجين عن القانون بالاعتداء على مدرسة ذكور رام الله الثانوية للبنين؛ مؤكدةً رفضها القاطع لأي اعتداء على أي مؤسسة تعليمية وكامل أركان العملية التعليمية وعلى رأسها المعلم الفلسطيني.

واعتبرت الوزارة، في بيان صحفي صدر عنها اليوم، أن أي اعتداء على التعليم هو اعتداء على فلسطين، وسيشكل بالنسبة للوزارة نقطة فارقة وتحول خطير؛ وعليه ستقوم الوزارة بإنفاذ أقصى درجات العقوبة، ومتابعة المعتدين، واتخاذ الإجراءات الواقية التي تضمن عدم تكرار هذا الموقف.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ووكيل الوزارة د. بصري صالح ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وجهاز الشرطة وأسرة مديرية التربية؛ قد زاروا المدرسة إذ تم الالتقاء بالكادر التدريسي ومتابعة تفاصيل الحدث، ومن ثم التوجه للمستشفى للاطمئنان على سلامة المعلمين والطلبة الذين أصيبوا في هذا الاعتداء.

وأكدت التربية أنها ستتابع هذا الملف لضمان حماية الأسرة التربوية واتخاذ كامل الإجراءات الموجبة من أجل أن يبقى التعليم بعيداً كل البعد عن ظواهر العنف وعن أي خطوات من شأنها الحط من قيمة التعليم أو الإساءة لفلسطين أو المعلم الفلسطيني وأركان المؤسسة التعليمية قاطبةً.

وشددت الوزارة على أن التعليم هو منصة للتحرير؛ وعليه يجب حماية هذه المنصة بكامل الإجراءات والمواقف؛ داعيةً أبناء الشعب الفلسطيني إلى دوام الالتفاف حول الأسرة التربوية لحمايتها وإسنادها، متوجهةً بالتحية والتقدير لمحافظ رام الله والبيرة وأركان المحافظة وجهاز الشرطة واتحاد المعلمين ومديرية التربية والتعليم العالي؛ الذين تابعوا الحدث مع الوزارة، مثمنةً الموقف المشرف للمجتمع الفلسطيني ودور كل من يقف إلى جانب الوزارة ويساند العملية التعليمية ويرفض هكذا تصرفات غريبة عن أصول المجتمع الفلسطيني والثقافة الوطنية الحاضنة لكل ما هو مشرف ووطني، والتي تعتد بالقطاع التعليمي.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020