الأخــبــــــار
  1. اعتقال مواطن فلسطيني طعن مستوطنا قرب الحرم الإبراهيمي
  2. الاحتلال يفتح سدود وعبارات مياه الأمطار على الاراضي شرق غزة
  3. القواسمي : تعذيب أسرانا يظهر الوجه الحقيقي لدولة الاحتلال الاسرائيلية
  4. قوات الاحتلال تعتقل سيدة من منطقة باب العمود بمدينة القدس
  5. الطقس: أجواء ماطرة حتى الثلاثاء
  6. أحزاب إسرائيلية ستقدم طلبا لاستبعاد مرشحة من القائمة "المشتركة"
  7. أمريكا ترسل طائرة "نووية" إلى اليابان
  8. متظاهرون ضد إصلاحات نظام التقاعد يغلقون متحف اللوفر في باريس
  9. مقتل متظاهر واصابة 10 بجروح في بغداد
  10. 3 منخفضات تؤثر على فلسطين خلال أسبوع
  11. الاحتلال يحتجز طفلا من عانين غرب جنين
  12. نتنياهو: بأموال المصريين سنطور مؤسسات إسرائيل
  13. إصابات بالاختناق في مخيم العروب شمال الخليل
  14. فرنسا تنشر منظومة رادار في السعودية "لطمأنة" المملكة
  15. روسيا: نعمل على إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية
  16. اصابات بنيران الاحتلال في مسيرات كفر قدوم
  17. بريطانيا تجمد أصول حزب الله بالكامل
  18. خامنئي: بإمكان إيران نقل المعركة خارج حدودها
  19. الاحتلال يعتقل ثلاثة شبان بينهم أسير محرر من بيت لحم
  20. شرطة الاحتلال تضبط فراولة مهربة من غزة

فيديو- محمد قتلوه.. فترك جُوان وحسرة في قلب أمه

نشر بتاريخ: 03/04/2019 ( آخر تحديث: 03/04/2019 الساعة: 20:33 )
سلفيت- معا- رائحة الحزن تفوح من خربة قيس قضاء سلفيت، مسقط رأس الشهيد محمد عبد الفتاح (23 عاما)، فلم تصدق عائلته أن رصاص الاحتلال قد قتل السند ومهجة قلوبهم، ليس لذنب اقترفه، بل لمجرد انه فلسطيني.

"معا" توجهت الى منزل الشهيد محمد، والتقت والدته هدى عبد الفتاح، التي لم تصدق أن ابنها قد استشهد، وبصوت مشحون بالحزن وبكلمات متقطعة قالت: "محمد مهجة قلبي. هو الابن الاول من الذكور. كان فرحتي بالحياة، قتلوه بدم بارد، لم يرتكب جريمة، سوى انه كان ذاهبا الى مكان عمله داخل محجر في جماعين".
وتواصل، "محمد يسكن في بلدة بيتا منذ فترة عند أخواله لقربهم على مكان عمله، تزوج، وبقي هناك ولديه ابنة وحيدة، اسمها جوان وعمرها (7 شهور)، فهو يحب ابنته لدرجه لا توصف، ولكنها ستكبر ولن تعرف والدها. قتلوا محمد وقتلوا أحلامه وفرحتنا".
أجهشت بالبكاء، وواصلت حديثها: "يوم عيد الأم جاء لزيارتي، واعطاني مبلغا من المال لأشتري ما أريد، دائما محمد بيتصل عليّ وبيطمن على الجميع، آخر مرة سمعت صوته الليلة الماضية، لم أعرف انها المكالمه الاخيرة، ليتني تكلمت معه مطولا".

وتنهي حديثها قائلة: "احنا عائلة فقيرة، ومحمد فقير، وما له في التهم اللي وجهوها له، محمد بيحب الحياة وله أمال، لغاية الأن لم أصدق انه محمد أستشهد".

صمتت ليعلوا صوت نواح النسوة مع بكاء طفلته، لتحدثنا اخته فلسطين قائلة: "احنا 3 خوات و3 أخوة، محمد اكبر اخوته الذكور له مكانه خاصة بقلوبنا، هادي ومحبوب وما بيأذي أحد، محب لكرة القدم، ما بيحب المشاكل، مُسالم. الاسبوع الماضي عند زيارته لنا توجه الى الملعب للعب مع اصدقائه".

صمتت واخذت تنظر الى صورته عبر شاشة الجوال، والدموع تذرف من عيونها، "دايما بحدثنا عن شقته والتي يقوم ببنائها فوق منزل العائلة، ودائما يردد: قربت أنهي البناء وأرجع أسكن بالقرب منكم، ولكن القدر كان أقوى من جميع الأحلام، كانت حياته مع عائلته سعيدة، ويوم الاحد الماضي ذهب برحله الى القدس ويافا، محمد بيحب الكل والكل بحبه"، صمتت ليعلوا صوت البكاء ويتسيد المشهد مرة أخرى.

وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020