الأخــبــــــار
  1. "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار
  2. فلسطين تحتفل بترميم كنيسة المهد في الفاتيكان
  3. أ ب: مطلق النار في قاعدة فلوريدا طالب سعودي
  4. مقتل 10 متظاهرين في العراق
  5. "النواب المغربي": نرفض أي مخططات تمس الحقوق الفلسطينية
  6. بعد انقطاع العلاقات- مباحثات قطرية السعودية
  7. فوز فلسطين بالمركز الأول بتحدي العرب لانترنت الاشياء والذكاء بدبي
  8. نادي الأسير: أسرى "عسقلان" يعلقون إضرابهم عن الطعام
  9. اصابة شاب بجراح خطيرة برصاص الاحتلال في بيت امر
  10. إصابة شاب برصاص الاحتلال شرقي خانيونس
  11. الارصاد:انخفاض على الحرارة وفرصة مهيأة لسقوط امطار متفرقة
  12. "الخارجية" تستدعي سفير البرازيل
  13. نتنياهو: محادثات لتحقيق "هدنة طويلة الأمد" مع غزة
  14. اتفاق لبيع أنظمة رادارات بين اسرائيل والتشيك بـ 400 مليون
  15. استئناف مسيرات العودة على حدود غزة
  16. الاحتلال يسلم الاردن جثمان الشهيد سامي أبو دياك
  17. الجيش الأمريكي يعلن اتمام انسحابه من شمال شرق سوريا
  18. رئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامب
  19. نادي الأسير: الأسير الهندي يواصل إضرابه عن الطعام ويرفض العلاج
  20. إيطاليا: الاستيطان غير شرعي وحل الدولتين السبيل الوحيد لضمان سلام دائم

علماء يكتشفون علاقة تربط الطرق المزدحمة بسرطان الدماغ

نشر بتاريخ: 19/11/2019 ( آخر تحديث: 19/11/2019 الساعة: 08:18 )
بيت لحم- معا- كشفت دراسة حديثة أن الانتقال من العيش قرب شارع هادئ إلى آخر مزدحم قد يزيد من خطر الإصابة بورم في الدماغ.

وبحث العلماء في آثار الجسيمات الدقيقة للغاية والملوثات الدقيقة المنبعثة أساسا من حركة المرور في الطرقات وحرق الفحم، وأظهرت البيانات أن خطر الإصابة بورم في الدماغ زاد بنسبة 10% بسبب التعرض لـ 10000/ سم مكعب من الجزيئات متناهية الصغر (UFP) كل يوم.

وحسب علماء جامعة مكغيل في مونتريال بكندا، فإن هذا المعدل سيؤدي إلى حالة جديدة من سرطان الدماغ كل ثلاث سنوات لكل 100 ألف شخص.

وأشار الفريق إلى أن زيادة التعرض اليومي من الجزيئات متناهية الصغر إلى / سم مكعب ، يعادل الانتقال من منزل بجانب منطقة هادئة إلى منطقة مكتظة بحركة المرور.

وأظهرت النتائج أيضا، أن التعرض اليومي لـ 5000/سم مكعب، زاد خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 50% مقارنة بأولئك الذين يتعرضون لـ 15000/سم مكعب.

وتتراوح مستويات الجزيئات متناهية الصغر اليومية من 6000/سم مكعب إلى 97000/ سم مكعب في كل من المدن والمناطق المحيطة التي اختبروها، في مونتريال وتورونتو.

وحللت الدراسة السجلات الطبية لمليونين من البالغين بين عامي 1991 و2016، ومقارنتها بمتوسط التعرض اليومي للجزيئات متناهية الصغر لمدة ثلاث سنوات، ثم الاخذ في الاعتبار عوامل الخطر الأخرى مثل التدخين.

وربطت الدراسة الحديثة التعرض للملوثات الصغيرة بسرطان الدماغ، إلا أنها لم تقدم أي إثبات ملموس على ذلك، وهو ما يدعو لإجراء المزيد من الدراسات وفقا للدكتور سكوت ويتشنثال، المؤلف الرئيسي للدراسة.

وأوضح الدكتور ويتشنثال: "إننا لا نعرف الكثير عن أسباب أورام الدماغ، لذلك أي عوامل بيئية يمكننا تحديدها تعد مفيدة".

المصدر: ديلي ميل
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018