الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يقصف موقعين للمقاومة غرب خانيونس
  2. "غاز المدفأة" يقتل عائلة أردنية من 6 أفراد
  3. العراق: مقتل 4 متظاهرين بمواجهات مع الأمن
  4. الرئيس يعزي بوفاة الطفل قيس أبو رميلة
  5. الاحتلال ينصب حواجز عسكرية ويكثف انتشاره في جنين
  6. مواجهات مع الاحتلال في مخيم العروب واعتقال صحفي
  7. الصفدي: لا صحة لإلغاء فك الارتباط ولم نطلع على خطة السلام
  8. مصرع طفلة 3 سنوات دهسا بمدينة يطا جنوب الخليل
  9. مصر تخصص العمل في معبر رفح الاثنين والثلاثاء للمعتمرين
  10. تلفزيون إسرائيل: صفقة ترامب بين نتنياهو وغانتس وكأن العرب غير موجودين
  11. الاحتلال يطلق النار صوب المزارعين شرق خان يونس
  12. الاحتلال يبعد الشيخ عكرمة صبري عن الأقصى مدة 4 أشهر
  13. العثور على الطفل قصي ابورميلة من بيت حنينا في عبارة مياه بالقدس
  14. الإتحاد الأوروبي يوقع على إتفاق بريكست
  15. وكيل وزارة الأوقاف يسلم الأمير تشارلز نسخة من "العهدة العمرية"
  16. الخارجية تطالب بموقف دولي لوقف اعتداءات المستوطنين على دور العبادة
  17. الرجوب: فلسطين ستستضيف عددا من الفعاليات الكشفية في الفترة المقبلة
  18. الاحد : الرجوب يترأس اجتماعا للمكتب التنفيذي لجمعية الكشافة والمرشدات
  19. الخارجية الأردنية تدين اعتداء الاحتلال على المصلين في "الأقصى"
  20. الأوقاف: إحراق مسجد جنوب القدس جريمة واعتداء على مشاعر المسلمين

انعقاد المؤتمر المصرفي الفلسطيني الدولي 2019

نشر بتاريخ: 27/11/2019 ( آخر تحديث: 30/11/2019 الساعة: 08:41 )
أريحا- معا- برعاية رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه، ومشاركة محافظ سلطة النقد عزام الشوا، انعقد اليوم في مدينة أريحا، المؤتمر المصرفي الفلسطيني الدولي 2019 تحت عنوان التمويل المصرفي وآفاق التنمية الاقتصادية، والذي تنظمه سلطة النقد الفلسطينية بالتعاون مع جمعية البنوك في فلسطين ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) والمؤسسة الأوروبية الفلسطينية لضمان القروض، وبحضور عطوفة محافظ محافظة أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، وممثلي الجهاز المصرفي في فلسطين على مستوى المدراء الإقليميين والعامين، وممثلي مؤسسات الإقراض المتخصصة وممثلين عن وزارة المالية ووزارة الاقتصاد كمتحدثين في الجلسات، ورؤساء الغرف التجارية والخبراء الاقتصاديين والأكاديميين من الجامعات الفلسطينية وممثلي المؤسسات الدولية.

ويهدف المؤتمر إلى مناقشة نتائج السياسات الائتمانية لجهات الإقراض في فلسطين وذلك خلال فترة العشر سنوات السابقة والممتدة بين الفترة 2010 و2018، لتسليط الضوء على أثرها ونتائجها في تمكين القطاعات الاقتصادية المختلفة، وذلك من خلال رصد المعيقات والانحرافات التي سادت خلال الفترة، لتطوير هذه السياسات لتخدم الفترة القادمة بإيجاد بيئة استثمارية مواتية ومشجعة في ظل منح محفزات تشجيعية وتطوير للبيئة التشريعية الناظمة لتفعيل دور جهات الإقراض في تمويل القطاعات الاقتصادية المستهدفة بما يتواءم مع خطة الحكومة للتنمية الاقتصادية لتحقيق المساهمة الفاعلة لتعزيز التنمية الاقتصادية.

وفي افتتاحه لأعمال المؤتمر نقل محافظ سلطة النقد تحيات فخامة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" إلى الحضور وشكر دولة رئيس الوزراء على تكرمه برعاية المؤتمر، ونقل إلى الحضور تحياته منوهاً إلى أن دولته اعتذر عن الحضور لظرف طارئ.

كما وجه المحافظ الشكر للشركاء على جهودهم ودعمهم المتواصل في تطوير الصناعة المصرفية الفلسطينية لتعزيز الاستقرار المالي والنمو الاقتصادي في فلسطين، منوهاً إلى حضورهم المميز من خلال هذا المؤتمر والمؤتمرات السابقة وفعاليات وأنشطة أخرى.

وقال المحافظ إن دعم السياسات الاقتصادية العامة الهادفة لتحقيق النمو والتنمية المستدامة يعتبر أحد المهام الرئيسة لسلطة النقد، مشيراً إلى أن القطاع المصرفي الفلسطيني أضحى يحتل مركزاً هاماً ومتنامياً في الاقتصاد الفلسطيني، خاصةً في ظل الاستراتيجية الشاملة التي وضعتها سلطة النقد منذ العام 2006، وهدفت بشكل أساسي إلى تعميق الروابط بين القطاع المصرفي والمالي وقطاعات الاقتصاد الفلسطيني المختلفة، وتأسيس البنية التحتية المالية والمصرفية الضرورية لتعزيز الاستقرار المالي في الاقتصاد الفلسطيني، والارتقاء بالجهاز المصرفي وجعله أكثر متانة وحداثة وجودة في تقديم الخدمة المصرفية، وبما يضاهي الأنظمة المصرفية العالمية.

وأوضح المحافظ أن سلطة النقد ومن خلال التعاون مع القطاع المصرفي، كانت سباقة في إطلاق العديد من المبادرات لتعزيز دورها في مجال التنمية الاقتصادية، ومن هذه المبادرات تعزيز الشمول المالي، والذي توج بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للشمول المالي، واستراتيجية تمكين قطاع التمويل الأصغر في فلسطين، وتمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة من النفاذ إلى مصادر التمويل، وتنشيط قروض الإسكان والرهن العقاري، والعمل على تمكين المرأة الفلسطينية اقتصادياً ومالياً، وبهذا الصدد أصدرت مؤخراً تعليمات جديدة تسمح بموجبها للمصارف بالمساهمة في شركة أو شركات فلسطينية ناشئة يكون من غاياتها ممارسة أنشطة الإنتاج الزراعي والحيواني أو الطاقة البديلة أو تكنولوجيا المعلومات والتي تدعم الإبداع والابتكار والشركات الناشطة في مجال المحافظة على البيئة، كما سمحت التعليمات مشاركة أكثر من مصرف في إنشاء هذه الشركات على ألا يتجاوز الحد الأقصى لحصة المصرف او المصارف 80% من رأسمال الشركة، هذه واحدة من رزمة من التعليمات التي تهدف إلى توجيه الائتمان للقطاعات الاقتصادية المدرة للدخل والتي توفر فرص عمل وتشجع الرياديين على المبادرة وإطلاق مبادرات تنموية وتشغيلية تعزز من فرص العمل.

وأكد المحافظ أن المساهمة الفاعلة في التغلب على المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد الفلسطيني، وإعادته إلى مسار التعافي والنمو، وخلق فرص عمل جديدة وتحسين مستوى معيشة المواطن الفلسطيني لتعزيز صموده، يتطلب من سلطة النقد والجهاز المصرفي التركيز على جانبين أولاهما إعادة النظر في تجربتنا وسياساتنا الائتمانية وتقييمها، وثانيهما تطوير سياسات ائتمانية جديدة تستهدف بدرجة أساسية بعض القطاعات الاستراتيجية التي تخدم عملية التنمية الاقتصادية المستدامة، وبما يتوافق مع خطة الحكومة للتنمية الاقتصادية للسنوات القادمة، مشيراً إلى أن فلسطين تمتلك مجموعة من نقاط القوة ذات الأثر الإيجابي على التنمية، ممثلة بحداثة الإدارة الاقتصادية ومؤسسات المجتمع المدني، ورأس المال البشري، والعمق العربي والإسلامي، والسياسات الحكومية ذات العلاقة.

من جهته تقدم ماهر المصري رئيس مجلس إدارة جمعية البنوك في فلسطين بالشكر الجزيل للحكومة الفلسطينية وعلى رأسها دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه، ولسلطة النقد ومحافظها عزام الشوا وإدارتها التنفيذية على تعاونها ودعمها للجهاز المصرفي، معرباً عن استعداد البنوك لأن تكون الحاضنة من أجل النهوض بالاقتصاد الوطني.

وتطرق المصري إلى الدور المميز للبنوك في فلسطين، وخاصة خلال السنة الماضية التي واجه فيها الشعب الفلسطيني وسلطته وحكومته أزمة شديدة وظروفاً صعبة، داعياً إلى تكاتف الجهود ويداً بيد من قبل سلطة النقد والبنوك والمواطنين تجاه الوضع الذي لا يزال غير مستقر من الناحية السياسية والمالية والاقتصادية.

أما يوسف حبش الممثل المقيم لمؤسسة التمويل الدولية IFC فقال إنه مع التسليم بالدور الرئيسي للتمويل المصرفي في التنمية الاقتصادية إلا أنه لا بد من توفر ثلاثة عناصر رئيسية لكي يتسنى لهذا القطاع القيام بدوره، أولاها وجود استراتيجية لتعزيز الشمول المالي وهو ما قامت به فعلاً سلطة النقد، وخلق بيئة تنظيمية مواتية للاستثمار، وتطوير منتجات وخدمات مصرفية مختلفة وجديدة من أجل تخفيف مخاطر الإقراض.

وأضاف حبش أنه لا بد من النظر في كيفية الاستفادة من التطور التكنولوجي الهائل في مجال الخدمات المالية، والذي يشكل فرصة لتحفيز النمو الاقتصادي من خلال زيادة قدرة الأفراد والمؤسسات على الحصول على التمويل والخدمات الأخرى التي تعمل على دمجهم في الاقتصاد وتحويلها لعناصر فاعلة فيه.

وفي كلمته أثنى كرستيان كلاجيس ممثل جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى فلسطين على انعقاد هذا المؤتمر الذي يمكن أن يسهم من خلال نقاشاته وتوصياته في دفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام، داعياً إلى إيلاء أهمية لقضية التمويل المصرفي لمختلف القطاعات الاقتصادية وخاصة المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، معرباً عن استعداد بلاده للاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني سواء المباشر أو عبر الاتحاد الأوروبي، لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، ودعم جهود التنمية في فلسطين بشكل فاعل.

ووجه عطوفة محافظ محافظة أريحا والأغوار جهاد أبو العسل التحية لسلطة النقد والجهاز المصرفي والمشاركين في المؤتمر، على هذا الاهتمام بقضية التنمية الاقتصادية، مقدماً الشكر للبنوك على مساندتها لشعبنا خلال الأزمة المالية التي مرت بالشعب الفلسطيني.

وأكد عطوفة أبو العسل على أن الاحتلال هو العائق أمام التنمية بكل أنواعها، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني لن يستسلم وسيبقى صامداً وثابتاً على أرضه بتوجيهات قيادته الحكيمة وعلى رأسها فخامة الرئيس أبو مازن.

وقدم محمد عطا الله مدير دائرة الأبحاث والسيات النقدية في سلطة النقد عرضاً بعنوان واقع الحال للتمويل المصرفي خلال الفترة الزمنية 2010 – 2018.

وحملت الجلسة الأولى عنوان "قراءة وتحليل لمؤشرات محفظة التسهيلات خلال فترة العشر سنوات الأخيرة" وأدارها د. يوسف ناصر وشارك فيها الخبراء ود. نصر عبدالكريم، وعزمي عبدالرحمن، وبلال فلاح.

أما الجلسة الثانية فحملت عنوان "الفرص والتحديات والأدوات التحفيزية لتمويل القطاعات الإنتاجية" وأدارها ماهر المصري وشارك فيها الخبراء المهندس مازن سنقرط، ورائد سعادة، والمهندس رياض الشاهد، والمهندس محمد عويضة، ونسيم نور.

وجاءت الجلسة الثالثة بعنوان "دور السلطات والهيئات الرقابية في تعزيز التنمية الاقتصادية" وأدارها رياض نوار وشارك فيها الخبراء د. رياض أبو شحادة، وجوزيف نسناس، ومحمود زعرور، وحنا سحار، وعلاء سيسالم.

وفي الختام خرج المؤتمر بعدة توصيات وخطة عمل تلاها علي فرعون مدير دائرة انضباط السوق في سلطة النقد. وتولت أيرين سعادة مديرة دائرة العلاقات العامة والاتصال في سلطة النقد عرافة المؤتمر، وتخلله توزيع دروع تكريمية للمتحدثين والشركاء.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020