الأخــبــــــار
  1. مصرع شاب وإصابة 3 آخرين في حادث سير قرب سلفيت
  2. الأمم المتحدة: الاستيطان عقبة أمام السلام الدائم
  3. الاحتلال فتح النار باتجاه سائق سيارة قرب رام الله بحجةمحاولته دهس جنود
  4. العليا الإسرائيلية تقرر هدم منازل منفذي عملية "عين بونين"
  5. نتنياهو يوافق على قرار بناء 2200 وحدة استيطانية جديدة في جبل ابو غنيم
  6. الاحتلال يخطر بهدم 4 مساكن جنوب الخليل
  7. أحمد الطيبي: من المهم إبعاد نتنياهو عن المسرح
  8. عزام الأحمد: ذهاب الرئيس عباس إلى غزة الآن غير مطروح ولا حاجة لذلك
  9. الاحتلال يضع علامات لشق شارع استيطاني جنوب نابلس
  10. يديعوت: تحقيق إسرائيلي بشأن امكانية تورط بيني غانتس بقضية فساد
  11. نتنياهو: تطبيع سري متصاعد مع دول عربية
  12. اسرائيل: عودة التجارة مع السلطة بعد ان الغت مقاطعة استيراد العجول
  13. تسعة قتلى في عمليتي إطلاق نار في ألمانيا
  14. المالكي: الخطة الأميركية تستند إلى حرمان شعبنا من السيادة على الأرض
  15. الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية
  16. الراصد الجوي: اجواء باردة اليوم ومنخفض غدا
  17. خبراء: كورونا يهدد الاقتصاد العالمي
  18. الاحتلال يعتقل 5 مواطنين من الضفة والقدس
  19. الصحة: فلسطين خالية من فيروس كورونا
  20. النخالة: المعركة الان سياسية مع اسرائيل ويمكن ان تتحول لعسكرية

المغرب يتجه لترسيم حدوده البحرية وإسبانيا ترفض لهذا السبب

نشر بتاريخ: 22/01/2020 ( آخر تحديث: 22/01/2020 الساعة: 09:41 )
الرباط- معا- يتجه المغرب رسميا، لترسيم حدوده البحرية على الشريطين الأطلسي والمتوسطي في خطوة تتوجس منها الدول المجاورة، خاصة إسبانيا فيما يتعلق بجزر الكناري والجرف القاري المحيط بها.

ومن المرتقب أن يحسم البرلمان المغربي، الأربعاء، قانون ترسيم الحدود البحرية، وسط إجماع الفرق البرلمانية على ضرورة حماية سيادة المملكة.

وترفض إسبانيا خطوة المغرب التي تعتبرها "أحادية" في رسم حدوده قبالة الجزر المتنازع عليها، وهو الموقف الذي عبر عنه الحزب الاشتراكي الحاكم في مدريد، معتبرا أن "ترسيم الحدود المائية المغربية المجاورة لجزر الكناري ولمدينتي سبتة ومليلية ينبغي أن يتم في إطار اتفاق مشترك".

في المقابل، تؤكد الحكومة المغربية أن مشروعي القانونين المتعلقين بترسيم حدود المملكة في المياه الإقليمية يهدفان إلى "سد الفراغ التشريعي الذي يسم المنظومة القانونية الوطنية المتعلقة بالمجالات البحرية وملاءمتها مع سيادة المغرب الداخلية الكاملة على كل أراضيه ومياهه من طنجة إلى الكويرة".

ومن المتوقع أن تصل أرانشا ليلى كونزاليز، وزيرة الخارجية الإسبانية، إلى المغرب يوم الجمعة المقبل، في ظل توجس كبير طبع علاقات البلدين خلال الشهر الأخير، بسبب ترسيم المغرب حدوده البحرية الجنوبية، وهو ما دفع السلطات في مدريد إلى إشهار ورقة "التصعيد"، الأمر الذي اضطر الرباط خلال الأسابيع القليلة إلى المصادقة على مشروعي القانونين سالفي الذكر.

ويمثل "الجرف القاري" أحد أبرز المشاكل التي ستعيق خطوة المغرب ترسيم حدوده البحرية، بحكم أن المعادن مثل التيلوريوم والكوبالت والباريوم والنيكل والرصاص والفاناديوم والليثيوم وغيرها قد اكتشفت في قاع البحر.

وسجلت إسبانيا عام 2014 طلبها المقدم إلى الأمم المتحدة، الذي لا يزال دون حل، للاعتراف بتوسيع الجرف القاري في جزر الكناري حتى حدود 350 ميلا.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020