الأخــبــــــار
  1. مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرق نابلس والشرطة تحقق
  2. العثور على جثة مواطن 56 عاما غرب جنين متوفيا داخل احدى السكنات
  3. الصحة الإسرائيلية: ارتفاع الإصابات بكورونا لـ 3619 بينها 54 حالة خطيرة
  4. ملحم: لا إصابات جديدة وجميع الحالات المصابة مستقرة
  5. القدرة: تمديد الحجر الصحي الإجباري في غزة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع
  6. تأجيل إبحار أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة بسبب فيروس كورونا
  7. هيئة مسيرات العودة تلغي المسيرة المليونية بذكرى يوم الارض بسبب كورونا
  8. الكويت تعلن شفاء 7 حالات كورونا جديدة
  9. أعضاء في "الشيوخ الأميركي" يطالبون ترمب تقديم مساعدات للفلسطينيين
  10. تسجيل اول حالة وفاة بكورونا لثمانينية في الأردن
  11. ترامب يوقع "خطة الإنقاذ" للاقتصاد الأميركي بقيمة تتجاوز تريليوني دولار
  12. مدفعية الاحتلال تستهدف نقطة رصد تتبع للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة
  13. طائرات استطلاع اسرائيلية تقصف هدفا شمال قطاع غزة بصاروخ
  14. إطلاق صفارات الانذار في مستوطنات قريبة من حدود قطاع غزة
  15. مصلحة سجون الاحتلال تؤكد خلو المعتقلات من كورونا
  16. ترامب اتصل هاتفيا بنتنياهو وبارك له البدء بتشكيل حكومة برئاسته
  17. منظمة الصحة العالمية: لقاح كورونا يحتاج على الأقل من سنة إلى سنة ونصف
  18. الصحة الاسرائيلية: خلال أسبوعين سيتم اجراء 30 ألف فحص كورونا كل يوم
  19. ملحم: أكثر من 100 عينة من بلدة ارطاس وباقي المحافظات لا زالت قيد الفحص
  20. نتنياهو: إذا لم تتحسن نسبة المصابين في اليومين المقبلين سنغلق كلياً

طوارئنا أقوى من يومياتنا

نشر بتاريخ: 21/03/2020 ( آخر تحديث: 21/03/2020 الساعة: 22:05 )
الكاتب: خليل قراجة الرفاعي
منذ أن تلقيتُ علومًا في الإدارة العامّة، ثمّ تنقّلي في عدة دوائر حكوميّة للعمل، وأنا أعيش حالةً بين مدّ وجزرٍ في موقفي إزاء آلية العمل واتخاذ القرار الفلسطينيّ؛ مدٌّ لا يتعدى حالاتٍ فرديّة، وجزر في أحسنِ الأحوال ليسَ أسوأ من لعبة الأطفال: "بيت بيوت".

ولكن، والحقّ يقال، فمنذُ أزمة الكورونا والدولة تسير بخطى ثابتة قوية متزنة؛ غاب فيها الارتجال وانتظم القرار. فلا يوجد مؤسسة إلّا وأدت دورها المنوط بها، وإن كان الاعتمادُ أكثر على كتفيّ الصحة والأمن، وما غاب الرأس كذلك، ولم يدّخر جهدًا في تشجيع كافة الجهود لتحقيق الأمن الصحي،

وبقي رئيس الوزراء حبيس العمل والأمل، يعمل على قيادة خليّة الأزمة، أو فلنقل: خلايا الأزمة المتعدّدة.

إنّ فريق العمل الفلسطينيّ يسعى إلى تطبيق أفضل المعايير الدولية والمهنية، استنادًا إلى تجارب الثورة الفلسطينية والتجارب العالمية والتاريخية المستمدة من التاريخ الإسلاميّ والعربيّ وتجارب عالمية، وزارة الصحة تقوم بدور وجهد جبار، وعناد إنسانيّ، والجهاز الأمنيّ أثبت من جديد قيمة العقيدة الوطنية التي يطبقها الآن بحرارة وتفاني، وكلّ المؤسسات الفلسطينية من أولها وحتى أصغرها تسعى لتقديم خدماتها بالصّورة الأمثل، وتكامل هذا مع الماكينة الإعلاميّة التي يقودها الناطق الرّسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم، حيثُ يقدم خطابًا إعلاميًا متميزًا متفوقًا على أقرانه في كل أنحاءِ المعمورة، فقد أوصل الكلمات إلى الناس بيسر وسهولة وأصبح انتظاره جزءًا من حياة المواطن اليومية، كما ساهم بتعظيم الثقة بالخطاب الإعلاميّ الرسميّ بصدقه ووضوحه.

لذا، فإننا بحاجة إلى تعميم وتعميق هذا الأنموذج من التكامل والتعاضد وتكامل الأدوار؛ للخروج من هذه المحنة والجائحة، وعلينا الإدراكُ أنّ الجميع مسؤول عن الجميع كلٌ في اختصاصه وقدراته، "فكلكم راعٍ وكُلّكم مسؤولٌ عن رعيّته".

بارك الله في فلسطين وشعبها وأرضها، وأنزل رحمته وعافيته عليها وعلى الأمة العربية والإسلاميّة والبشرية جمعاء.
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020