الأخــبــــــار
  1. مصرع مواطن واصابة 5 اخرين بحادث سير ذاتي في بلدة ارطاس ببيت لحم
  2. الاحتلال يشرع ببناء حاجز لتجنب صواريخ 'الكورنيت' من غزة
  3. خمس إصابات إحداها خطيرة بحادث إنقلاب مركبة في بلدة إرطاس جنوب بيت لحم
  4. اشتية: الوضع المالي صعب ولن نقبل استلام أموال المقاصة منقوصة
  5. قائد البحرية الإيرانية: حادثة إسقاط الطائرات بدون طيار يمكن أن تتكرر
  6. وزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأمريكية لم تنجح
  7. فرنسا واليابان تحاولان إقناع إيران بعدم استفزاز الولايات المتحدة
  8. الإمارات: وزير المالية سيرأس الوفد إلى البحرين
  9. الاحتلال يعتقل 16 مواطنا من الضفة
  10. السعودية: سنواصل دعم الفلسطينيين حتى اقامة دولتهم
  11. زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا
  12. شرطة بيت لحم تقبض على تاجر مخدرات وبحوزته كغم من القنب الهندي
  13. بشارة لوزراء المالية العرب: وضعنا المالي أمام منعطف خطير
  14. جون بولتون:"لن تكون إيران قادرة على امتلاك أسلحة نووية"
  15. لبنان: لا نحتاج إلى استثمارات على حساب الفلسطينيين
  16. الزهار: مؤتمر البحرين حدث عار تاريخي لا تمسحه أموال الخليج
  17. مصرع طفل غرقا شمال رام الله والشرطة والنيابة تباشران التحقيق
  18. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين وتستولي على اسلحة بالضفة
  19. مستوطنون يهاجمون المركبات المارة جنوب جنين
  20. الاحتلال فتح النار باتجاه فلسطيني على جدار غزة واصابته حرجة

عريقات: اسرائيل تتصرف كـ "جيش مهزوم"

نشر بتاريخ: 15/10/2015 ( آخر تحديث: 16/10/2015 الساعة: 03:27 )

بيت لحم -معا- اكد امين سر اللجنة التنفيذية د . صائب عريقات ان تصرفات اسرائيل في الاراضي الفلسطينية مؤشر على تصرفات جيش مهزوم .

ودعا عريقات في تصريحات لقناة العربية الشعب الفلسطيني الى عدم اليأس كون العالم العربي والإسلامي معه، وقال :نحن قضية العرب والمسيحيين الأولى، ولا تصغير لمن يقول ان العرب ليسوا معكم."

واضاف عريقات ان موجات الهجرة إلى اوروبا دفعت نتنياهو إلى العمل على تأجيج صراع ديني في القدس.، مؤكدا ان المواطن الفلسطيني المرابط في القدس هو الذي سيقرر مصير المدينة المقدسة.

وقال عريقات ان القضاء على داعش يبدأ بتجفيف قاعدة ارهاب الاحتلال، مضيفا ان هناك ادراك في إسرائيل ذاتها بأن لا استقرار بدون اقامة دولة فلسطينية على حدود 67 .

عريقات يعقب على اتهامات نتنياهو المضللة

أكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم أن هجوم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على الرئيس محمود عباس ما هي إلا محاولات تضليلية فاشلة لتحويل الأنظار عن حقيقة أن المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم الأطفال، يتم استهدافهم بشكل ممنهج من قبل قوات الاحتلال ضمن عمليات الإعدام المباشر خارج عن نطاق القانون.

وشدّد على صورة الطفل أحمد مناصرة الذي تركته قوات شرطة الاحتلال ينزف في الشارع ومنعت الطاقم الطبي الذي وصل إليه من تقديم الرعاية الطبية له، بعد أن تم دهسه، والتنكيل به بالبلطات والعصي من قبل المستوطنين المارة بالشارع وقذفه بالشتائم النابية والعنصرية والتمني له بالموت، في الوقت الذي لم يشكل فيه الطفل مناصرة الأعزل أي خطر أو تهديد آني مباشر، الأمر الذي تحرمه كل القوانين الكونية وتحاسب عليه.

وقال: "إن صورة الطفل أحمد، مثل غيرها من الصور ولقطات الفيديو التي التقطت، هي دليل دامغ على المعاملة المهينة والمذلة التي يتعرض لها المصاب الفلسطيني أثناء انتظاره لتلقي العلاج الطبي، ما يستدعي الإدانة الدولية واتخاذ الاجراءات الفورية لمساءلة قوة الاحتلال ووضع حد لهذه الجرائم".

وأوضح عريقات في بيانه "أن نتنياهو يجهد بالتحايل على المجتمع الدولي من أجل تبرير سياساته القمعية والتصعيدية غير القانونية بدلاً من الاعتراف بحقوق شعبنا الفلسطيني وإنهاء الاحتلال العسكري عن أرض فلسطين".

وأضاف: "تواصل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة بإيقاع اللوم على الضحية وعلى أبناء شعبنا الفلسطيني، فاتهامات نتنياهو المستمرة لا تغير من حقيقة أن إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، هي السبب الرئيسي فيما يجري اليوم، وأن احتلالها وإرهابها هو الحقيقة اليومية التي يواجهها الفلسطينيون، كما تواصل انتهاك الحقوق الفلسطينية الأساسية، والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، وترفض الالتزام بقرارات الأمم المتحدة، وقد أصبحت في الواقع دولة فوق القانون".

وصرح عريقات بأنه وجه رسالة اليوم إلى المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالات الاعدام الخارجة عن نطاق القانون، السيد كريستوف هينز، وقال: "لقد طالبناه رسمياً بإجراء تحقيق فوري في حالات القتل التي ترعاها دولة الاحتلال بحق عدد من أبناء شعبنا الفلسطينيين خلال الأسابيع القليلة الماضية".

وتابع: "تتنكر دولة الاحتلال لحقوق الانسان الاساسية لشعبنا، وتواصل بناء الاستيطان، وتهجير أبناء شعبنا قسرياً وهدم منازلهم، وحولت مدينة القدس المحتلة اليوم إلى ثكنة عسكرية تطوقها عشرات الكتل الاسمنتية التي تحد من الدخول والخروج إلى مناطق مختلفة في جميع أنحاء المدينة".

وختم بيانه قائلاً: "إن السبيل الوحيد لتحقيق السلام والأمن للجميع هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن فلسطين. ومع ذلك، تصر دولة الاحتلال على فرض حرب شاملة على الشعب الفلسطيني التي عجزت عن كسر إرادته من أجل الحصول على حريته".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018