عـــاجـــل
الرئيس: سنبدأ فورا باتخاذ الاجراءات لتغيير الدور الوظيفي للسلطة
عـــاجـــل
الرئيس: صفقة القرن لن تمر
عـــاجـــل
الرئيس: استراتيجيتنا ترتكز على استمرار كفاحنا لانهاء الاحتلال
عـــاجـــل
الرئيس: القدس ليست للبيع وليست للمساومة
الأخــبــــــار
  1. الرئيس: سنبدأ فورا باتخاذ الاجراءات لتغيير الدور الوظيفي للسلطة
  2. الرئيس: صفقة القرن لن تمر
  3. الرئيس: استراتيجيتنا ترتكز على استمرار كفاحنا لانهاء الاحتلال
  4. الرئيس: القدس ليست للبيع وليست للمساومة
  5. سفير امريكا في "إسرائيل": يمكن لإسرائيل ضم المستوطنات في أي وقت
  6. ترامب: القدس ستبقى عاصمة إسرائيل الموحدة
  7. ترامب: نسعى لحلول واقعية تجعل المنطقة أكثر استقرارا
  8. ترامب: نحن أمام خطوة كبيرة للسلام
  9. الرئيس: لم أدفع شعبي يوما للموت ولكنني جاهز للموت في سبيل شعبي
  10. تظاهرة حاشدة في غزة للتنديد بصفقة القرن
  11. عائلة البطش بغزة تنظم وقفة تضامنية مع الأسير فؤاد الشوبكي
  12. مقتل مواطن بالرصاص خلال شجار في الخليل
  13. روسيا تغلق حدودها مع الصين تحسبا من انتشار فيروس كونرونا
  14. جيش الاحتلال يدفع بتعزيزات اليوم الى الضفة خشية اندلاع مواجهات
  15. روسيا: "صفقة القرن" تتجاهل قاعدة التسوية المعترف بها دوليا
  16. اعتقال 5 نسوة من منطقة باب الرحمة داخل المسجد الأقصى

الأمم المتحدة: العالم لا زال ينتظر ولادة دولة فلسطين

نشر بتاريخ: 17/12/2016 ( آخر تحديث: 17/12/2016 الساعة: 09:33 )
بيت لحم- معا- قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن قطاع غزة والضفة الغربية و"القدس الشرقية" أراضٍ فلسطينية محتلة منذ عام 1967، محذرا من أن الوضع في غزة حساس للغاية وسينفجر ما ترفع القيود.

وذكر بان كي مون في آخر تقرير يقدمه لمجلس الأمن الدولي كأمين عام للمنظمة الدولية، أن العالم لا زال ينتظر ولادة دولة فلسطينية بعد سبعة عقود على اتخاذ قرار التقسيم. وأن الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني "ليس سبب الحروب في الشرق الأوسط".

واعترف بان كي مون بأنه صدرت كمية كبيرة من القرارات والاستنكارات ضد اسرائيل وبالأخص المماطلة بتنفيذ قرارات دولية اتخذت حول القضية الفلسطينية ومنها المطالبة بتجميد الاستيطان، معتبرا أن "التاريخ قد أثبت أن السلام والأمن لا يمكن بناؤهما إلا على أساس من الاحترام والقبول المتبادل، حيث إن حق الشعب اليهودي في دولته، لا ينفي حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته".

وأضاف: "قد يتساءل البعض لماذا، في ضوء كل الأزمات في المنطقة، اخترت مخاطبة مجلس الأمن بشأن مسألة فلسطين؟ لهم، أقول إنه في حين أن الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني ليس سبب الحروب في الشرق الأوسط، ولكن حل (هذه القضية) يمكن أن يخلق الزخم من أجل السلام في جميع أنحاء المنطقة. في عام 1947، وبناء على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (181)، أقر العالم بحل الدولتين، ودعا إلى ظهور "دولتين عربية ويهودية مستقلتين". في 14 من أيار مايو 1948، ولدت دولة إسرائيل . وبعد ما يقرب من سبعة عقود، لا يزال العالم ينتظر ولادة الدولة الفلسطينية."

وأكد الأمين العام على أن إطار السلام يبقى دون تغيير: إقامة دولتين، بناء على مبدأ الأرض مقابل السلام، وسلام إقليمي عادل وشامل وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وكذلك الاتفاقات القائمة الموقعة بين الطرفين.

وذكر السيد بان أنه وبدون معالجة الأسباب العميقة لهذا الصراع، فإن التصعيد سيستمر، مشيرا إلى النشاط الاستيطاني الإسرائيلي لما بعد حدود عام 1967، والذي يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة،

وأضاف:" على مدى العقد الماضي، ارتفع عدد الإسرائيليين الذين يعيشون في المستوطنات في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، بنحو 30% أي ما يقدر بستمائة ألف شخص. وهناك مشروع قانون قيد المناقشة حاليا في البرلمان الإسرائيلي يخاطر ب"تسوية" وضع أكثر من خمسين موقعا والآلاف من الوحدات السكنية التي بنيت على أراض فلسطينية خاصة في الضفة الغربية، بما يشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي. إذا اعتمد هذا التشريع فإنه سيطبق ولأول مرة، القانون الإسرائيلي على وضع الأرض الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة. وأحث بقوة المشرعين على إعادة النظر في التقدم بهذا المشروع، والذي ستكون له عواقب قانونية سلبية على إسرائيل ويقلل من فرص السلام العربي- الإسرائيلي إلى حد كبير."

كما تطرق بان كي مون الى قطاع غزة مؤكدا أن الوضع بقطاع غزة حساس للغاية وسينفجر ما لم ترفع القيود عنه، مبينا أن الاستيطان الإسرائيلي والضغط على غزة يحولان دون التنمية لدى الفلسطينيين.

وأثنى الأمين العام على جهود وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ومكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لعلمية السلام في الشرق الأوسط ، وكرم في نفس الوقت ذكرى أربعة وعشرين موظفا من موظفي الأمم المتحدة في الأرض الفلسطينية المحتلة الذين قتلوا أثناء أدائهم لواجبهم، خلال فترة ولايته في العشر سنوات الماضية.

وهاجم سفير إسرائيل في الأمم المتحدة - داني دانون، المنظمة الدولية من جديد بعد اعتراف الأمين العام - بان كي مون، بانه صدرت كمية غير متوازنة من الاستنكارات والانتقادات ضد اسرائيل من قبل مؤسسات المنظمة.

وقال دانون "اعترف الأمين العام بالحقيقة الصادقة، تلوّن الأمم المتحدة تجاه اسرائيل قد حطّم الأرقام القياسية في العقد المنصرم. خلال هذه الفترة أصدرت الأمم المتحدة 223 قرارا تستنكر وتشجب فيها اسرائيل، بينما أصدرت فقط ثمانية قرارات تستنكر النظام السوري الذي يذبح بشعبه في السنوات الست الأخيرة. هذا أمر سخيف"!

وتابع دانون "مع دخول الأمين العام الجديد المتوقع أن يتولى المهام الشهر المقبل، ننظر قدما الى امكانية فتح صفحة جديدة وبدأ مرحلة من المناصفة في الأمم المتحدة".
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2020