الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل شابا 27 عاما من باحات الحرم الإبراهيمي في الخليل
  2. مصرع مواطن ٢٤ عاما اثر صعقاً كهربائية بمدينة خانيونس
  3. الطقس: اجواء حارة الى شديدة الحرارة
  4. كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا باتجاه بحر اليابان
  5. العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية في غزة
  6. المالكي يتوعد: العراق سيرد بالقوة على إسرائيل
  7. انخفاض أسعار الذهب عالميا
  8. إسرائيل تستخدم "المكعب الأسود" استخباراتيا
  9. تقارير إسرائيلية: منفذو عملية رام الله اختفوا والهجوم لم يحدث مثله منذ
  10. هيئة مسيرات العودة تعلن الجمعة القادمة بعنوان "الوفاء للشهداء"
  11. صلاة الجمعة على مدخل العيسوية رفضا لاعتداءات الاحتلال
  12. ردا على قتل المجندة- نتنياهو: سنواصل الاستيطان وسنحاسب المنفذين
  13. الهدمي: إسرائيل تشن حربا لإنهاء الوجود الفلسطيني في القدس
  14. الاحتلال ينشر بطاريات "القبة الحديدية" في اسدود
  15. العشرات من المستوطنين يغلقون حاجز حوارة بنابلس
  16. نتنياهو يدعو لجلسة أمنية طارئة في أعقاب عملية دوليف غرب رام الله
  17. الاحتلال يقتحم منازل ومحال تجارية في قرية دير ابريع غرب رام الله
  18. مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة ناسفة غرب رام الله
  19. نمر يهاجم طفلا اسرائيليا في تايلاند
  20. الشرطة: التحقيق في ظروف وفاة مواطنة ببيت لحم

صورة قلمية- نبض غزة يلهب الجدار

نشر بتاريخ: 06/04/2018 ( آخر تحديث: 07/04/2018 الساعة: 08:44 )
غزة- معا- مع حلول ساعات عصر يوم الجمعة، تزايدت أعداد الوافدين إلى مخيمات العودة على حدود غزة الشرقية، فيما تواصلت أعمدة الدخان بالتصاعد وسط تكثيف جنود الاحتلال لإطلاق الرصاص وسقوط مزيد من الإصابات في صفوف المواطنين.
وشرق مدينة غزة، بدا أن قوات الاحتلال لا تعتمد على كثافة الغاز كالأسبوع الماضي بل تتعمد استخدام الرصاص الحي الذي يطلقه قناصتها بكثافة، وهو ما أشّرت إليه أعداد المصابين الذين نقلوا إلى مستشفيات القطاع.
ومما لفت الأنظار وجود عدد من المصابين خلال مواجهات الأسبوع الماضي من بينهم مصابون زرع في أرجلهم البلاتين، وقال أحدهم لمراسل معا: "عدت إلى هنا لأننا مصرون على حق العودة، ولن نتنازل ولن نتخلى حتى نرجع إلى مدننا وقرانا التي هجّرنا منها".
وفي المستشفى الميداني الذي اقيم في مخيم العودة، سارع أطباء وممرضون إلى تقديم العلاج الأولي لجرحى ومصابين بالاختناق، ما لبثت سيارات الاسعاف أن نقلتهم إلى مستشفيات في مدينة غزة.
عائلات بأكملها برجالها ونسائها وكبارها وأطفالها، توافدت إلى المخيم، وهي تزيد السواد في المكان، وقدرت مصادر رسمية أعداد المتظاهرين اليوم على الحدود الشرقية لمدينة غزة باكثر من 25 ألف متظاهر.
معا التقت بعض النسوة اللواتي توافدن إلى مخيم العودة، وقالت إحداهن إنها جاءت كي ترى أرض والدها التي بقيت خلف السياج، فهي بالنسبة لها فرصة أن ترى تلك الأرض التي توفي والدها دون ان يتمكن من العودة إليها.
وبعد أن أشعل المتظاهرون آلاف الإطارات المطاطية مشكلين سحابة سوداء غمّت عيون قناصي قوات الاحتلال، جلب الاحتلال سيارات إطفاء شرعت بإطلاق المياه من خراطيمها الضخمة في محاولة لإخماد الإطارات وإعادة الرؤية للمنطقة.
وسجل المتظاهرون، حسب ما روى مراسل معا، تقدما لم يسجلوه في الأسبوع الماضي، عندما لم يتبق بينهم وبين السياج سوى 100 متر، مجتازين بذلك المنطقة العازلة التي يبلغ عمقها 300 متر، كما لوحظ أن المتظاهرين كانوا يبادرون بالتقدم من تلقاء انفسهم وبصورة عفوية عكس ما كان يحدث في الأسبوع الماضي، عندما كان هناك ناشطون ينظمون تقدم المتظاهرين باتجاه السلك الشائك.
وفي مخيمات العودة، على الرغم من أزيز الرصاص وغمامات الغاز، فقد تشكلت نواة حياة جديدة، وشوهد باعة متجولون يجوبون المنطقة الحدودية بين المتظاهرين وهم يقدمون العصائر المثلجة والمسليات البقولية، مستغلين هذا التجمع من اجل كسب قوتهم، في ذات الوقت وصلت بعض العائلات لتناول عدائها في المكان.
وفي مخيم العودة على حدود رفح الشرقية جنوب قطاع غزة، بدا الوضع مشابها كثيرا، لكن سحابات الغاز كانت أكثر كثافة وأشد وقعا على المتظاهرين، الذين حاولوا إطفاءها بملابسهم وبالرمل.
الصحافي وائل أبو عمر قال لـ معا إن قوات الاحتلال كثفت من إطلاقها لقنابل الغاز، ويبدو أنه غاز مختلف، فهو يسبب الهزال ولا يقوى مستنشقه على الحركة سوى بصعوبة، مؤكدا أن حالات كثيرة ممن تعرضوا لاستنشاق الغاز نقلوا إلى المستشفى الميداني وتلقوا العلاج وبعضهم نقل إلى مستشفى ابو يوسف النجار في رفح للعلاج.
ورصد مع حلول ساعات عصر الجمعة وانخفاض شدة الحرارة ازدياد في أعداد المتوافدين إلى مخيم العودة في رفح، وقدرت مصادر في المكان العدد بأكثر من ثلاثة آلاف شخص وهم في ازدياد.
ويتظاهر المواطنون عند حدود غزة وهم يرددون هتافات تطالب بالعودة ورحيل الاحتلال، بينما يرفرف العلم الفلسطيني على بعد بضعة مئات من الأمتار عن السياج الذي تضربه إسرائيل حول قطاع غزة، والذي يفصل بين اللاجئن ومدنهم وقراهم التي هجّروا منها في عام 1948.
وتنوع الحضور في مخيم العودة في رفح كما في شرق غزة وشمالها، فكانت جميع شرائح المجتمع حاضرة من رجال ونساء وكبار في السن واطفال، بعضهم راح يرشق قوات الاحتلال بالحجارة والبعض الآخر يتواجد داخل خيام المخيم الثلاثين وتناول بعضهم الغذاء هناك.
وفي حصيلة غير نهائية لأحداث "جمعة الكاوتشوك" بلغ عدد الشهداء شهيدان وأكثر من 300 جريح بعضهم في حال الخطر، ويتوعد المتظاهرون بالبقاء على حدود غزة حتى يتحقق لهم نصر العودة.
أعده: كريم عساكرة
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018